رسميا..فشل الإنقلاب في تركيا وأردوغان أقوى من أي وقت مضى

21

أكد رئيس الوزراء التركي يلدرك رسميا فشل الإنقلاب في تركيا. وقال يلدرم إن الشرطة أوقفت 120 شخصا، مؤكدا وفاة شخص في الإنقلاب.

من جهته قال رئيس الجمهورية رجب طيب أردزغان، الذي بدا أقوى من اي وقت مضى،  “لا مكان للإنقلاب في تركيا” وأضاف “لن اترك تركيا للمحتلين”.

ووصف اردوغان الإنقلالبيين بـ”الإرهابيين” ودعا لتصفية هؤلاء “الإنقلابيين”.

وخرج ألاف المدنيين للإحتفال بفشل الإنقلاب، بعد أن هاجموا الدبابات العسكرية.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

8 تعليقات

  1. berlin01 يقول

    اسمع ماقاله فيصل القاسم في إحدى تغريداته “إذا أردت أن تبقى في السلطة لفترة طويلة بدعم دولي كبير، فقط إقمع واقتل شعبك ودمر بلدك، فيرضى عنك ضباع العالم ويحمونك. وإذا نقلت بلدك من القاع للقمة فتوقع أن ينقلب عليك كلاب العالم في أي لحظة،” كما قارن بين أردوغان والأسد، قائلا: “استعان أردوغان بشعبه على العسكر، بينما استعان بشار الأسد بالعسكر،” على حد قوله.

  2. أَرْدوغـانُ العَـزيزُ يقول


    أَرْدوغـانُ العَـزيزُ

    أَرْدوغـانُ العَزيزُ *** بِهِ يُـذَلُّ الـذَّلـيلُ
    الــرَّجُــلٌ طَــيِـّبٌ *** والطَّـيِّـبُ قَليلُ
    أَرْدوغــــانُ حُـــــرٌّ *** وَهُــوَ الــبَــديــلُ
    وَلَـهُ فـي عِــزِّنــا *** الـبـاعُ الـطَّـويـلُ
    وطَـيِّـبُ الخَبـيرُ *** لِـلأُمَّــةِ الـدَّلـيـلُ
    نَـصَـرَ الـلـهُ مَـنْ *** لِـلْــعِـزَّةِ سَـلـيـلُ
    قـالَ لا أَسْـــرِقُ *** هــو الــسَّــبـيــلُ
    وبـهـذا يُـشْـفَى *** الــبَـلَـدُ الـعَـلـيـلُ
    طَــيِّـبٌ وأمـيـنٌ *** وللصِّدْقِ خليلُ
    أمـيـرٌ وَمُـسْـلِـمٌ *** يَحْفَظُهُ الجَـليلُ

    الطائر الحر

    من فضلكم
    أوصلوا شعري (شعر الطائر الحر) إلى الرئيس التركي الرئيس الطيب الذي لا يسرق أموال الشعب السيد طيب رجب أردوغان
    عن طريق وكالة الأناضول للأنباء مثلا أو غير ذلك
    ودمتم متألقين وال بديل بديل من لا بديل له
    الله يحفظكم
    وشكرا جزيلا لكم
    والسلام عليكم ورحمة الله

  3. يا ليتني كنت تُركِيّا يقول

    يا ليتني كنت تُركِيّا

    يا ليتني كنت تُركِيّا

  4. حبيبُ الشعبِ يقول


    حبيبُ الشعبِ

    وَعَـلَـى حَـبِـيـبِ الـشَّـعْـبِ مِـنْـهُ الـسَّـلاَمُ ***** غَلَبَ أَرْدُوغَـانُ الـطَّـيِّبُ وَغَـلَبَتِ الأُسُودُ
    وعِـشْـتَ يا قَـلْـبَ الـشَّرْعِـيَـةِ يَا أَرْدُوغَـانُ ***** وَحُــبُّـكَ فِــي قُــلُـوبِ الـتُّـرْكِـيِّـيـنَ يَــزيــدُ
    وَعَلى أَرْدُوغَـانٍ مِنْ المُسْلِـمينَ السَّلامُ ***** وَلَــهُ مِـنَ اللهِ الـــنَّــصْــرُ وَلَـــهُ الــتَــأْيِــيــدُ
    وَلِــحَـبِـيــبِ الـمُـسْـلِـمِـيـنَ زَهْــرٌ وَالْــوُرُودُ ***** وَرَجَـبُ أَرْدُوغَـانُ بِـنَـصْـرٍ مِنَ اللهِ يَـعُـودُ
    وعـلـى أَرْدُوغَـانٍ سَــلامُ الــطَّــائِــرِ الــحُــرِّ ***** وَلَـهُ مِـنْـهُ أَطْـيَـبُ الْــوَرْدِ وشِــعْـــرٌ يَــذُودُ

    الطائر الحر

  5. الشُّهَدَاءُ يقول


    الشُّهَدَاءُ

    وَسَـقَـطَ الـشُّـهَـدَاءُ بِـتُـرْكْـيَـا ***** أُنَـادِي أَرْدُوغَـانَ وَلاَ يُـجِـيبُ
    فَـــمَـــنْ لـلأَتْــراكِ حَــبِــيــبُ ***** لاَ حَيَاةَ بِلاَ أَرْدُوغَـانٍ تَطيبُ
    وَسَـقَـطَ الـشُّـهَدَاءُ بِـتُـرْكْـيَــا ***** أُنَادِي وَأَرْدُوغَـانُ لاَ يُـجِـيـبُ
    صِــرْتُ الــبَـاكِـي وَالــنَّــاعِـي ***** وبَـكَّـاءاً وَصَــارَ لِــي نَـحِـيـبُ
    وَزادَ بُـكَائِي غِيَابُ أَرْدُوغَـانٍ ***** وَلا حَــيَــاةَ بِـدُونِــهِ تَـطِـيـبُ
    وَغَابَ عَنْ شَعْـبِهِ أَرْدُوغَـانُ ***** فَـمَـنْ لِلْـمُـسْـلِمِينَ حَـبِـيـبُ
    لا حَياةَ بِدُونِ أَرْدُوغَـانٍ تَطِيبُ
    فَـمَـنْ لِـلْـمُـسْـلِـمِـيـنَ حَــبِــيــبُ

    الطائـر الـحر

  6. تكونيبا يقول

    لعسكر ديال توركيا كوانب. كان عليهوم يشدًو أوردو هوا لًول ولًا كاع إيقتلوه، عاد يقولو شي حاجا. سًيد خونج جميع لمافاصيل ديال دًولا، دار لبوليس علا يدًو، و لقاضا لعب فيه كيف بغا. كانت غادي تتحل بزاف دلماشاكيل فلمنطاقا، سوريا، لكورد، غاتضعاف داعش حيت هوا ساندها ملًول، حل لهوم لحودود، شرا منهوم لبيطرول، كايتعلا علا تًواركا بحال شي سلطان عثماني. كوانب و صافي.

  7. محمد ناجي يقول

    الحمد لله .. هذا ما كنا نتمناه ، وقد عبرت عنه في تعليقي على مقال سابق في بديل بعنوان “أردوغان يدعو الشعب إلى النزول إلى الشوارع ….” ؛ حيث ذكرت فيه أنه لو ينجح ذلك الانقلاب فإن تركيا سترجع القهقرى بعشرات السنين ..
    وها هو ذا الشعب التركي يعي هذا ، ويعرف أن هذا الانقلاب سوف يرجع به إلى عهد الظلمات فـيُـفشل هذا الانقلاب، ويعبر بذلك عن تثمينه لِـمَا بذله هذا الرئيس العظيم من أجله من مجهود وما قدمه له من خدمات جليلة جعلته يتبوأ مكانته المحترمة والمعتبرة بين الأمم، على كل المستويات : سياسيا واقتصاديا وخدماتيا..
    تصوروا الفرق بين الشعب التركي وهو يقف إلى جانب رئيسه ضد الانقلابيين ، ويُفشل عملية الانقلاب؛؛ وبين الشعب المغربي الذي يدعو من أقصاه إلى أقصاه بالوبال والثبور على رئيس حكومته، ويطلق عليه كل ما يليق به من أوصاف مشينة مهينة ساقطة نراها في الواقع تنطبق عليه كل الانطباق؛ كالكذاب، والمنافق، والمتاجر بالدين، والسفيه، والفاسد، والمتعاون مع الفساد ..
    فلو تصورنا ـ مجرد تصور افتراضي وخيالي ـ أنه وقع انقلاب على رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بنكيران ؛ فهل ننتظر من الشعب المغربي نفس موقف الشعب التركي من رئيس حكومته أردوغان ؟
    أفلا يخرج الرجال في كل أرجاء المغرب يهللون ويفرحون، والنساء يزغردن ويبتهجن لإزاحة هذا الكابوس الخانق من على صدورهم ؟
    أفلا يبارك الناس مقدم أي رئيس حكومة ـ حتى ولو كان مجهول الماضي مُـبهَمَ المستقبل ـ على هذا الرئيس الحالي الذي تنكر لكل وعوده، وخان كل عهوده، وغدر بالشعب الذي صوت عليه وفرضه رئيسا للحكومة بقوة صناديق الاقتراع .. فكان جزاؤه جزاء سنمار، حيث باع بنكيران هذا الشعب المخدوع، وتحالف مع الأشرار والفاسدين والمرتشين وناهبي أموال الدولة ، ثم أغرق الدولة ديونا لتعويض تلك الاموال الحرام التي سرقها أولئك اللصوص وعفا عنهم، فهم يستمتعون بها (بالفور يالشيفور) أي جهارا نهارا ، رغم أنف الشعب، ورغم أنف العدالة، ورغم أنف كل مطالب بإرجاع حقه المغتصب..

  8. mouslime يقول

    الفرق جد كبير ،بين رجل يعمل لصالح شعبه دون هوان ،ورجل يقتل شعبه بالأزبال الستوردة ،الاول شعبه ينعم بالتعليم ،الصحة،العدل،الأمن،الامان،التقاعد ،الثاني لايهمه سوى عرشه وجيبه ،لا صحة لاعدل لاأمن ،الله أبعد علينا كما بعدت السماء عن الارض

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.