رسميا..أسبوعية “التجديد” تعلن توقفها عن الإصدار

55

أعلنت أسبوعية “التجديد” ، توقفها عن الإصدار بشكل نهائي، إلى جانب موقع “جديد بريس” التابع لها، عازية ذلك لأسباب “اقتصادية قاهرة”.

وأوضح إدارة الجريدة في بلاغ لها، اليوم، أنه “بعد أزمة مالية خانقة استمرت لعدة سنوات، ورغم العديد من محاولات الإنقاذ المتتالية، لم يعد ممكنا الاستمرار في الإصدار، خصوصا بعد إيقاف معلنين كبار للعقود الإشهارية التي كانت تجمعهم بالمؤسسة، لأسباب غير مفهومة”.

وشكر بلاغ الجريدة(التابعة لحركة التوحيد والإصلاح)، “جميع العاملين بها من صحافيين وإداريين، على جهودهم الكبيرة من أجل الحفاظ على استمرار المؤسسة في أدائها المهني المتميز، كما تشكر كافة الزبناء من إدارات ومستشهرين على اختيارهم جريدة التجديد لنشر إعلاناتهم الإدارية وإشهاراتهم التجارية، دون أن تنسى شكر مختلف الممونين والمتعاونين والكتاب ومصادر الخبر على تعاونهم وتفهمهم”.

وأضاف البلاغ، أن الجريدة حريصة “على أن يتم إيقاف تعاقداتها مع طاقمها وفق القوانين الجاري بها العمل ضمانا لكافة الحقوق، وفي انسجام مع طبيعة العلاقة التي جمعت المؤسسة بهم طيلة كل هاته السنوات”.

وتابع البلاغ، “لا يفوت المؤسسة في الختام، أن تشكر قراءها الأوفياء وجميع المشتركين من أفراد ومؤسسات على ثقتهم في الجريدة وإيمانهم بمصداقيتها وبالدور النبيل الذي كانت تقوم به، متمنية لبلدنا المغرب إعلاما وطنيا، تسود فيه المهنية والمسؤولية، ويعكس تعددية المجتمع المغربي وتنوعه، وتغيب عنه أساليب التضييق الاقتصادي الذي أصبحت تعاني منه بعض المقاولات الصحافية الجادة، والذي يرهن حرية الصحافيين ومصداقيتهم”.

وأشار البلاغ إلى أن الجردة ستختتم مسارها المهني، بإصدار العدد رقم 3916 من منبر التجديد، وذلك يوم الخميس 30 مارس 2017.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليق 1

  1. لا لصحافة الارهاب ولا لارهاب الصحافة يقول

    انها بداية نهاية جزء من الظلام ببلدنا.نتمنى ان لا تعود ولا يهمنا سبب التوقف.المهم اننا سنهيئ حلوة (جيدة) احتفالا بهده المناسبة التي موت منبر الجهل والظلامية .منبر الكراهية والتطرف.اما قصة ((الازمة المالية)))احكوها لانفسكم وصدقوا الخبر فيما بينكم.قريبا سنسمع خبر حل تلك المنظمة المتطرفة او مشتل المتطرفين والمسماة كذبا (((التوحيد والاصلاح))) لاسباب لا يعرفها الا الكذابون المتاسلمون.مجرد سؤال==كيف تكنزون الملايير في حساباتكم الحرام وتعجزون عن مبلغ يمكن من استمرار الجريدة؟؟واخيرا نقول الماء والكراطة حتى لقاع البحر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.