رئيس مجلس الرباط يُعفي كاتبه العام بـ”اتصال هاتفي”

21

علم “بديل” أن رئيس مجلس مدينة الرباط، محمد الصديقي المنتمي لحزب “العدالة والتنمية”، قد أعفى الكاتب العام للمجلس، بوجمعة الدرعي، من مهامه، يوم الجمعة 15 يناير الجاري، بواسطة اتصال هاتفي.

وحسب ما أكده مصدر مقرب من الكاتب العام فإن هذا الأخير تلقى اتصالا هاتفيا من رئيس المجلس محمد الصديقي، يخبره فيه بأنه قرر إعفاءه من مهامهم دون أن يذكر الاسباب التي أدت إلى اتخاذه لهذا القرار.

وأضاف ذات المصدر أنه عندما سأل الكاتب العام الرئيس، حول ما إذا كان قد بدر منه تقصير أو خطأ في تأديته لواجبه، أخبره الأخير أن هذا القرار تم اتخاذه من أجل ضخ دماء جديدة في المجلس.

وأضاف ذات المصدر، أن الرئيس طلب من الكاتب العام أخذ عطلة والخلود للراحة في أفق تكليفه بمهمة ما، مضيفا – المصدر- أنه تم تكليف رئيس القسم الاقتصادي بمهام الكاتب العام مؤقتا.

وكان مجلس مدينة الرباط قد عرف مجموعة من التوترات مؤخرا بين الأغلبية المسيرة للمجلس بقيادة “البجيدي” والمعارضة، على خلفية صفقة لشراء سيارات جديدة للمجلس، كما أن وزارة الداخلية سبق لها أن رفضت ميزانية الأخير.

يشار إلى عددا من رؤساء المجالس الجماعية المنتمين لحزب “المصباح”، كانوا قد أقالوا الكتاب العامين، في مجموعة من المدن كطنجة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

4 تعليقات

  1. بويحيا عبد الرحمان يقول

    مسؤولون عابثون متسلطون
    و دستور مغيب و مهمش و في الرفوف
    و مرؤوسون “ربما” في “كروشهم” العجينة ساكتون
    الإعفاء بالهاتف ؟؟
    أهده ديموقرطية مركزية ؟ جهوية ؟ أم إقليمية ؟ أم محلية ؟
    هل يستطيع هدا المرؤوس أن يحتج على رئيسه؟ و يراسله، و يقاضيه حتى ؟؟
    الرئيس ينتمي إلى حزب العدالة ؟ أين العدالة من هدا التصرف اللاإداري اللادستوري البعيد عن هدا العصر ؟
    عوض أن يحارب حزب العدالة و التنمية الفساد و المفسدين … هاهو يضيف ” الخميرة ” إلى الفساد و أصبح فيه الدوبل و أكثر، فانتعش الفساد و أصبح محميا أكثر مما كان عليه، و بنكيران “كاري حنكو ” يطلق المفرقعات الشفوية هنا و هناك
    و يدوس على أجساد الفقراء و البؤساء و المعطلين و المرضى و يسحقهم سحقا، و هو يعتبر دلك إنجاز عظيم

  2. محمد يقول

    أغلب المساجد يسيطر عليها المنتمون للعدالة والتعمية، والآن المجالس …

  3. مواطنة يقول

    اكيد لديه مقرب يريد له هذا المنصب

  4. مواطن مغربي يقول

    هل بدأ إخوان بنكيران بأخونة المجالس الجماعية؟

    يجب الحذر كل الحذر من أخونة مؤسسات الدولة و هذا ما أراد مرسي فعله في مصر فثار عليه الشعب المصري و أرجعه إلى المكان الذي كان فبه قبل إندلاع ثورة 25 يناير 2011.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.