دول الخليج تنجح في تشتيت دول “المغرب العربي”

42
طباعة
كشفت صحيفة “رأي اليوم”، أن قضية تصنيف حزب الله كمنظمة ارهابية في الجامعة العربية منذ يومين، تؤكد أن دول الخليج العربي بدأت تنجح في بدء ضرب مواقف المغرب العربي عبر بوابتي المغرب ونواكشوط بينما لازالت الجزائر وتونس تقاومان.

ووفقا لفس المصدر، فقد انخرط المغرب في سياسة دول الخليج بعدما بادر الى تأييد قرار وزراء داخلية الدول العربية بإعلان حزب الله “منظمة إرهابية”. ولا تبدي مورتانيا اعتراضا، وفي المقابل، اعترضت الجزائر على القرار وتحفظت عليه تونس، واعتبر البلدان التصنيف لا يخدم الأمة العربية في هذا الوقت الي تمر منه من صعوبات.

واعتبر وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي، يوم 3 مارس/آذار، أن قرار وزراء الداخلية العرب لا يعكس موقف تونس، والبيان الصادر ليس له صفة اقرارية.

وقال “مثل هذا القرار يصدر بالتشاور بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة وتعلنه وزارة الخارجية وليس الداخلية”، لافتا الى أن “علاقة تونس بلبنان وايران متطورة جدا، وموافقة وزير الداخلية تأتي في اطار الإجماع العربي لا غيا”.

نفس الموقف عبر عنه وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، الذي أكد أن بلاده تتبرأ رسميا من هذا القرار، وقال بحسب صحيفة النهار الجديد الجزائرية “إن حزب الله حركة سياسية تنشط في دولة لبنان وفق قوانين هذا البلد، والجزائر مواقفها ثابتة، ولا ولن تتدخل في الشؤون الداخلية للدول الشقيقة”.

وذكرت الصحيفة، أن تشتت دول المغرب العربي في تصنيف حزب الله بالمنظمة الإرهابية، هو تكرار لمواقفها من حرب اليمن، فقد انخرط المغرب في هذه الحرب وأرسل قواته الجوية والبرية للمشاركة في الهجوم على اليمنين، ورغم أن موريتانيا لم ترسل جنودا الى اليمن حتى الان، إلا أن الرئيس محمد ولد عبد العزيز يقف في صف سياسة الرياض.

وكان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير قد زار الجزائر الشهر الماضي وحاول إقناع نظيره رمطان لعمامرة بالانضمام الى الحلف الذي تقوده السعودية ولكنه فشل في مهمته.

كما لم تنجح السعودية في جر تونس بالمطلق الى صفها، فالقادة التونسيون يأخذون بعين الاعتبار وزن الرأي العام المعادي لسياسة دول الخليج.

وبحسب المصدر ذاته، فإن فشل السعودية في إقناع الجزائر وتونس يعود الى عدم حاجة البلدين الى المساعدات المالية الخليجية.

وفي المقابل، ينخرط المغرب في سياسة الخليج أكثر من الماضي، وتقترب موريتانيا من الخليج أكثر من الماضي. ويعتمد البلدان على المساعدات المالية الخليجية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

8 تعليقات

  1. متتبع يقول

    مجلس الخزي والعار، الويل لهم ولمن يدورون في فلكهم طمعا في اعاناتهم على حساب قضايا مصيرية للأمة العربية والاسلامية و على رأسها القضية الفلسطينية

  2. تصحيح يقول

    متى ستتوقفون عن استعمال تلك المصطلاحات العنصرية الاقصائية (المغرب العربي )

  3. Yougarta يقول

    وا گولو دول شمال إفريقيا عوض المغرب العربي الله ارحم الولدين،وفي الحقيقة أش ادانا لحزب الله ولا حزب الشيطان ردو البال غير معا حزب العفاريت الذي دار في المغاربة حالة.
    تنمرت

  4. Alhartouki يقول

    AL mekhzen kaymout ela leflouss dial saoudia, wakha yearef iatehoum charaf bnatou ou charafou hta houa
    Bach idkhoul AL geniss dial shab leflouss
    Twanssa chaib kari ou mtekef, Machi bhal bouzebal

  5. Ghani يقول

    ومتى كان هناك شيء اسمه مغرب عربي!!!؟؟؟؟ هذه عنصرية اتجاه شعب و حضارة و هوية.

  6. yo يقول

    ٱلسنة وآلشيعة مند موقعة آلجمل وهم يكيدون لبعضهم ولآ أضنهم سيتوقفون قريبا فشعوب آلمنطقة تتنفس آلعصبية وآلطئفية ،وجرونآ معآهم ،بمقآبل طبعآ لن يصب في مصلحة آلمغرب

  7. صاغرو يقول

    بمكن دول الخليج بغيا تنوض شي حروب اهلية في مناطقنا بعدما اشعلتها في العراق وسوريا ولبنان واليمن وليبيا.
    حزب الله بعيد علينا بزاف
    ثم لماذا لم تدرج دول الخليج البوليساريو منظمة ارهابية
    حنا نبقاو تابعينهم حتى الهاوية

  8. الحسن يقول

    صحيفة “رأي اليوم” هي صحيفة عبد الباري عطوان العميل الأول لإيران المجوسية و بعد تصنيف حزب الله منظمة إرهابية من طرف الجامعة العربية خرج عملاء إيران في الدول العربية يولولون و يصرخون و ينددون فالصراخ على قدر الألم !!!!!!

    لقد مضى عهد الحربائية و النفاق و الاغتناء من وراء المتاجرة بالقضية الفلسطينية كل منافق كان يخفي عمالته للمجوس بخاطابات نارية ضد إسرائيل ذريعة للطعن في العرب و حكام والعرب كما كان يفعل حسن ناصر إيران في لبنان.

    و الآن اصرخوا و ولولوا و نددوا يا عملاء المجوس فقد إنكشفتم و إنكشفت خناتكم للأمة العربية و للإسلامية.

    إنشروا يا أهل موقع بديل إن كنتم مع حرية الرأي و التعبير!!!!!!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.