“دوزيم” أمام القضاء بسبب جينيفر لوبيز

16

قرر المكتب التنفيذي “للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان”، مقاضاة القناة الثانية “دوزيم” على إثر بثها لحفل المغنية الأمريكية “جنيفير لوبيز”، مساء الجمعة 29 ماي، التي قدمت ” عروضا غنائية فاضحة رفقة فرقتها الموسيقية وهي شبه عارية تؤدي رقصات خليعة برفقة راقصيها.

وحسب بيان لها، توصل “بديل.أنفو” بنسخة منه، فإن الرابطة تعتزم أيضا وضع شكاية لدى الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري، وكذا دراسة اتخاذ كافة أشكال الاحتجاج القناة الثانية.

واعتبرت الهيئة الحقوقية أن “المادة المعروضة لم تشر إلى منع الاطفال من مشاهدة هذا العرض المسيئ”، مضيفة أنها تصنف العرض “ضمن المواد الإباحية التي تؤثر على الزواج والأسرة والأطفال، خصوصا أن العديد من الدراسات أثبتت أن هناك ارتباطاً قوياً بين تعرُّض الأطفال للمواد الإباحية والسلوك الجنسي المنحرف”.

وفي ذات السياق أكد البيان ذاته أن “معظم الآباء المتمسكين بالقيم العالية الخاصة بالحب والجنس والزواج يحرصون على نقل هذه القيم إلى أبنائهم، لكن المؤسف أن مثل هذه المواد تربي أطفالهم على قضايا حياتية مختلفة”.

واشارت الرابطة إلى أن بث مثل هذه المواد مخالف لقانون الاتصال السمعي البصري ولدفاتر التحملات وللدستور المغربي.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

4 تعليقات

  1. يوسف يقول

    اقتراح بسيط.
    تتضيم حملة على الفيسبوك من اجل حث المغاربة على حذف قناة M 2 من لائحة القنوات في منازلهم ولو لشهر واحد

  2. عمر يقول

    معلوم ان القناة التانية قناة الفساد و العري واتلاف الهوية الاسلامية و المغربية على وجه الخصوص الغريب في الامر ان الحكومة بفصيل العدالة و التنمية تتفرج و تتطبع مع هدا الفساد الاخلاقى كان عليها ان تتقدم باستقالتها حفظا لكرامتها و كرامة المغاربة و حفاضا على شعبيتها

  3. Wesam Mofakir يقول

    الدوران والغرق في مستنقع ردة الفعل تعني ضياع الفعل والفاعل الحقيقي والأسباب والمسببات ، فصناع الأفعال هم القادة والمؤثرون ، اما من يعيشون حالة ردة الفعل فهؤلاء فئة المتأثرين وليس المؤثرين ، فئة المتلقي وليس الملقي ، الدوران حول ردة الفعل هو ضياع الموضوع ، والتشتت وغياب المشهد والخلاف حول التفاصيل الثانوية وضبابية الرؤى ، والمشاهد للحوارات وما تعرضه بعض الفضائيات للأحداث التي تدور في مجتمعاتنا يلاحظ هذه الظاهرة وهي ظاهرة الدوران حول ردة الفعل ، الامر الذي يتوجب منا الوقوف عند هذه الظاهرة الخطيرة من أجل دراستها ومعرفة مسبباتها وعلاجها حتى نكون مؤثرين في محيطنا وعلى كل المستويات، فصراخ الطفل ليس الحل في إسكات الطفل ولكن الحل بمعرفة الأسباب الحقيقية التي أدت لبكائه وصراخه

  4. Ouddou Lahcen يقول

    نفس الموقف الذي عبر عنه الخلفي , ليس في بيان حكومي مسؤول , كما فعل مع فلم ن-عيوش عندما استعجلته الجهات المعنية من عشه , وانما في حسابه الخاص هذه المرة في تويتر و في غياب تعليمات آمرة . انه نفس الموقف الذي صدر بشكل شخصي من برلماني من العدالة و التنميةة يدعو الخلفي لتقديم الاستقالة; لعبة “البخ و الكي ” السمجة التي لم تعد تنطلي على أحد ! نحن اذا ازاء أسلوب بئيس في الحكامة يفايضوننا به وبين الدولة البوليسية المباشرة!!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.