دنيا بوطازوت تحكي تفاصيل الإعتداء عليها

17

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

9 تعليقات

  1. fati batoul يقول

    va menteuse ecrase.,,,,,,,,la radio dois prendre la version de la la petite jeune……aussi .je ne te crois pas boutazout.

  2. fati batoul يقول

    je soutiens cette jeune fille qui est la vraie victime de cette boutazot,,,,,malheureusement le secteur juridique est pourri dans notre pays.normalement cette boutazout doit donner le model de justice et respect des autres mais tout est pourri y compris la mentalite de ces miniscules …fnnanin entre guemi.

  3. فنانو اخر الزمن يقول

    المشكلة ان اشباه الفنانين في هذه البلاد اصبحوا يحصلون على الاوسمة هكذا و نفخ فيهم بالخاوي و من خلال سماعي لكلام والد الفتاة و من خلال ما سمعه هو من شهود كانوا حاضرين ان فنانة اخر الزمن التي تتقن فقط اداء دور العروبية و هذا هو جهذها قضت اغراضها دون ان تنتظر دورها كايها الناس و انا متأكد ان الامر كذلك فاي انسان مغربي حتى و لو لم يكن مشهورا و يعرف احد في المصلحة تاخذه العزة بالاثم و يفضل المرور قبل غيره من الناس فما بالك بواحدة تظهر في التلفزيون و حصلت على الوسام الذي حصل عليه الببغ و بطمة…. هزلت

  4. مغربي عربي يقول

    هذا الإعتداء يشتم منه رائحة الحقد لأنه حتى وإن كانت دنيا البادءة فكان على تلك الجاهلة أن ترد بالكلام وليس بالضرب ولكنها جاهلة (بسكون الهاء) فهي كحيوان هائج تم حبسه في قفص وتجويعه لمدة ثم إطلاقه على الملأ خاصة أنها (الجاهلة) كانت جارة دنيا قبل الشهرة بالإضافة أنه كان حلمها هو أن تشتغل مع المخزن (طبعا لتمتلك السلطة وتستمتع بالحكرة على عباد الله ) وها العربون باين بالله عليكم ماذا كانت ستفعل هذه لو دخلت إلى أحد الأسلاك المخزنية… المهم دخولها للسجن ولو لشهر واحد يكفي لتوسيخ ملفها وحرمانها من الإشتغال مع المخزن طيلة حياتها لتتعلم أن تتكلم بفمها وتمسك (مكافشها) عندها

  5. houcine de valencia يقول

    Une fois encore le manque de civisme chez certains marocains fait des victimes,,des automobilistes qui ne respectent pas le passage des piétons,,des gens qui font autostope sur les autoroutes,,et finalement ,,des clients qui ne respectent pas le tour des autres en se metant dans la file,voilà la base du problème de ce coflit,,,,,si madame boutazot aurait respecté les gens qui étaien dans la queue;pesonne ne lui aurait adressé de coups,mais si un artiste de la taille de cette dame ne sait pas encore se conformer aux regles du comportement civilisé dans les lieux publics ,,,,,,,,,,,,,,,,!!!!!!!et si celle ci aurait provoqué des citoyens ici en europe ou ailleurs par son comportement elle en paierait les coséquences,,,mais comme au maroc notre justice réagit encore sous l’effet des sentiment et non par le sens de la logique et du devoir,c’est pour celà qu’on a détenu rapidement l ‘une des victimes ducomportement arrogant et hors la loi de botazot,, rien qu en écoutant ses doléances à la radio çà sute aux yeux qu elle est coupable!!!!!!!!!!

  6. driss canada يقول

    أنا لا أثق بكلام هده الفنانة.فلو كانت كل ما قالته صحيح لما أعتديا عليها.فالمغاربة ليسوا متوحشين إلى هده الدرجة يعتدون من غير سبب.فالسبب ربما أن الفانة بوطازوت لم تحترم الطابور ودخلت مباشرة لاعتقادها أنها فنانة مشهورة ولا أحد يمكن أن يعارضها هدا أولا .ثانيا ربما أحد من الموظفين أدخلها وفظلها على الآخرين احتراما لها. وهدا التصرف أغاض هده الشابة وانتظرت حتى خرجت بوطازوت من المكتب وعندما استفسرتها تلك الشابة عن عدم احترام بوطازوت دورها كباقي الناس أجبتها بطازوت ربما بكلام استفز هده الشابة مما جعلها تفقد أعصابها وتطلق رأسها الصلب لأنف الفنانة دون تقدير العواقب.

  7. latifa يقول

    Lah ychafik donia kholassate lkawl siba wlate f lblad

  8. marocaine يقول

    la plus part des acteurs ne respectent pas les endroits public et parmi eux une actrice très populaire qui a participé au série Dar AL WARATA je l’ai rencontré par hasard au service de passport de hay hassani casablanca elle fumé une cigarette dans le service sans se préoccupe des autres et sans respect

  9. مواطن مغربي يقول

    رحم الله أحمد شوقي الذي قال: إنما الأمم الأخلاق ما بقيت******* فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا

    ذهبت الأخلاق عند السياسي يعد الناس بإسقاط الفساد و الاستبداد و لما يصل لمنصب المسؤولية يقول للمفسدين عفا الله عما سلف.

    جاء الملك بالمفهوم الجديد للسلطة التي تعني السلطة في خدمة المواطن فيأبى رجل السلطة إلا أن يبتز المواطن ليدفع له الرشوة و يقيم عليه الحجة و يدخل للسجن و يذهب ليزني بزوجته في داره هل هناك في العالم حكرة أكثر من هذه .

    يذهب المواطن للإدارة لقضاء حاحته فيجب الطابور الطويل و الموظفين يتلاعبون بمصالح الناس و لا أحد يقدر على تغير المنكر فيداد تغيضا و إنفالا ليحصل الشجار و السب و الضرب بينهم.
    فاللهم هذا منكر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.