تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، نداء للتظاهر أمام البرلمان ضد قرار وزارة الداخلية القاضي بمنع إنتاج وبيع لباس "البرقع".

وبحسب النداء الذي تم تداوله بشكل واسع بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، فإن التظاهرة التي تمت الدعوة لها من جهات غير معروفة، ستنظم يوم الأحد 15 يناير الجاري، أمام مقر البرلمان ابتداء من الساعة العاشرة صباحا.

ووفقا لما تضمنه ذات النداء " فإن قرار منع النقاب يعني لا للمحجبات"، مضيفا " ونحن كجمعيات لحقوق الإنسان ضد هذا القرار"، حسب تعبير النداء الذي لم تتبناه لحدود كتابة هذا الخبر أية جمعية حقوقية معروفة في المغرب.

وكان عدد من عناصر السلطة المحلية قد بمجموعة من المدن قد راسلوا بعض تجار الملابس الجاهزة يخبرونهم بالتوقف عن بيع وإنتاج البرقع، وهو لباس أفغاني ترتديه النساء.