دعوات من أجل مسيرة حاشدة وغير مسبوقة يوم 20 فبراير

25

دعت الجبهة الوطنية الموحدة ضد البطالة، في رسالة مفتوحة إلى كل فئات الشعب المغربي من تنظيمات نقابية وسياسية وحقوقية وطلابية تنسيقيات ومجموعات وتنظيمات حركة المعطلين وحركة 20 فبراير إلى تشكيل جبهة وطنية موحدة ضد السياسات الحكومية اللاشعبية واللاجتماعية، داعية إياهم إلى الانخراط الواسع والحاشد في مسيرة 20 فبراير، لتكون مسيرة الوحدة العمالية والشعبية.

وأكدت الجبهة الوطنية في بيان توصل به “بديل”، أن “الحاجة أصبحت الأكثر إلحاحا لتوحيد نضالاتنا ومقاومتنا لمسلسل تفكيك كل المكتسبات العمالية والشعبية، ولإلغاء وسحب كل المراسيم والإصلاحات التراجعية الماسة بحقوقنا ومكتسباتنا، في وقت اختارت فيه هذه الحكومة الانصياع التام لإملاءات المؤسسات المالية الدولية وتطبيق كل سياساتها وتوصياتها الرامية إلى الإجهاز على كل ما راكمناه جميعا بنضالاتنا وتضحيات أسلافنا، وعملت على تمرير قانون مالي أكثر تقشفا من سابقيه على حساب انتظارات العمال والشباب وعموم الجماهير الشعبية”.

وأورد البيان أيضا، “ان ثقتنا بأن الوحدة النضالية على أرضية مطالب اجتماعية عادلة ومشروعة هي الكفيلة بفرض تراجع هذه الحكومة وبفرض وقف هذه السرعة الجنونية في تمرير السياسات والإصلاحات التراجعية”.
وأوضح البيان أن “هذه النضالات المشتتة التي تلتقي على خط المقاومة وتحصين المكتسبات وعلى خط مواجهة السياسات والإصلاحات والمراسيم التراجعية آن لها اليوم أن تتوحد حول برنامج نضالي وحدوي وحول المطالب المشتركة العادلة والمشروعة”، مؤكدا أن “الوحدة النضالية هي السبيل للانتصار على هذه السياسات المقيتة المملاة من المؤسسات المالية الدولية، وفرض سياسات اجتماعية حقيقية تنسجم مع التطلعات العادلة والمشروعة للطبقة العاملة وعموم الجماهير الشعبية”.

وأشار البيان إلى أن أبرز مطالب مسيرة يوم 20 فبراير هي: “سحب الإصلاح الحكومي المشؤوم لأنظمة التقاعد، إلغاء معاشات الوزراء والبرلمانيين وتخفيض أجورهم وتعويضاتهم، إلغاء المرسومين المشؤومين وجميع المراسيم والقوانين التي تحرم أبناء الشعب من الولوج إلى الوظيفة العمومية، إقرار سياسات وطنية حقيقية في مجال التشغيل كفيلة بتوفير الوظائف ومناصب الشغل القار لأفواج المعطلين والمعطلات”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

6 تعليقات

  1. هيشام يقضان يقول

    للاسف كنت اتمنى ان يشمل البيان شريحة مهمة من المجتمع الا وهي السائقين المهنيين ولو في اشارات الى محاربة اقتصاد الريع والاكراهات التي تعانيها هذه الشريحة تجتماعيا واقتصاديا حتى اصبحت تعيش الهشاشة والفقر والاقصاء الاجتماعي وللاشارة ان لها قوةقادرة على التغيير

  2. med يقول

    لقد طفح الكيل وانقضى الصبر ولم يبقى إلا الدفاع عن حقوقنا وبكل الوسائل ومهما كانت النتائج لأن حكومة الإذلال هذه تعدت الحدود واستباحت كرامة المواطنين وأرزاقهم وأجسادهم وحقوقهم وحتى أمنهم . فإسقاطها غير كاف بل محاسبتها ومحاكمتها وإلغاء كل قراراتها منذ مجيئها وإعادة الأمور الى ما كانت عليه قبل انتخابات 2011 .هذه ما يسمى بالحكومة لاتستحق أن تحكم هذا البلد العظيم لأنها لم تأتي لخدمته وخدمة مواطنيه بل لخدمة المؤسسات الدولية وتماسيها وعفاريتها من أجل مصالحها ومصالح زبانيتها وأذنابها . لقد باعت كرامتها ومواطنتها من أجل المال والمناصب العليا وووو و الخافي أعظم على حساب قوت الشعب ومعاناته . فسكوتنا وصبرنا هو سبب همومنا ومعاناتنا وذلنا .وهو الذي يشجع الحكومة على تعنتها وتسلطها واستبدادها والتمادي في احتقار الشعب .

  3. مغربي يقول

    20 فبراير 2011 هي سبب مانتخبط فيه اليوم، من تراجع المكتسبات وهيمنة الظلام على المشهد السياسي

  4. محمد ناجي يقول

    يجب أن يضاف إلى الشعارات التي سترفع في 20 فبراير شعارٌ آخر أو مجموعة من الشعارات تطالب بإصلاج القضاء إصلاحا حقيقيا وجذريا .. وبتطهيره من الفاسدين والمرتشين.
    فما دام هناك قضاء فاسد ومرتش، فلا أمل للمغرب في أي إصلاح يطالب به المجتمع المدني أو النقابات أو منظمات حقوق الإنسان…

  5. Premier citoyen يقول

    يبقى صوت الشعب / الشارع هو الحكم . يجب اسقاط حكومةالشؤم والفضائح.

  6. berri يقول

    Ila lamam inchalah hadi hiya lforsa lakhira litahat tojar adin 3ach acha3b lmaghlob 3la amrih

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.