درس يهودي ودرس نصراني

59
طباعة
في يوم واحد لقن اليهود والنصارى لـ”تجار الدين”، الذين يديرون الشأن العام في المغرب، درسين في الديمقراطية.

في غواتيمالا أعلن جيمي موراليس، وهو “مسيحي إنجيلي”، تخصيصه لأكثر من نصف راتبه الشهري للفقراء في بلاده، انسجاما مع وعوده، التي قدمها في حملته الانتخابات الرئاسية، مشيرة وكالة “فرانس برس”،  إلى أن موراليس خصص 60 بالمائة من راتبه لمؤسسات تُعنى بمساعدة المحتاجين، كما ساعد ماديا على إعادة بناء ميناء داخلي ومدرسة.

وفي إسرائيل، حيث اليهود، دخل رئيس الوزراء السابق إيهود أولمرت، يوم الإثنين 15 فبراير الجاري، “سجن الرملة” لقضاء عقوبة 19 شهرا بعد أن أدين بالفساد، ليُصبح أول رئيس للوزراء يُودع السجن.

أما في المغرب، حيث يدير الشأن العام “اللي خدامين مع الله”، بحسب ما صرح به كبيرهم عبد الإله بنكيران،  فقد هاجم الأخير رؤوسا نافذة في الدولة المغربية، قبل أن يُطالب الملك بإبعادها عن مراكز القرار، لـ”فسادها”، وفقا لمنطوقه، واعدا بمعية شركائه في “استغلال الدين في السياسة” المغاربة، خلال حملتهم الإنتخابية، بمتابعة المفسدين وتطهيرهم ومساءلتهم، وحين دخل إلى الحكومة، وبدل أن يشرع في متابعة المفسدين وتطهير جميع مناحي الحياة المغربية منهم، لم يتورع، وأمام العالم، على قناة الجزيرة، في القول: “عفا الله عما سلف”، قبل أن يلتف على وعوده الإنتخابية بقاموس “حيواني” وظف فيه عبارات “التماسيح والعفاريت”، مُوهما الشعب بأنه حاول التغيير ولكن “آيادي خفية” عاكست سياسته.

بل والأفظع سيشرع رفقة “تاجر” آخر في الدين في “تطهير” العدالة من أشرف قضاتها، مع اضطهاد بعض الحقوقيين و أبرز المواقع الإلكترونية المشهود لها بالمهنية والإستقلالية، وخنق الحوار الإجتماعي، وقمع الحركات الاحتجاجية، خاصة حركة الأطر المعطلة والأساتذة المتدربين، بشكل وحشي ومنقطع النظير، رافضا في خضم كل هذا، منح وصولات تأسيس الجمعيات أو قبول ملفات تجديد مكاتبها.

وفي المغرب،  أيضا حيث يدير الشأن العام “اللي خدامين مع الله”، والله بريء مِما يفعلون، لا يخجل “تاجر” منهم “بلطجي” في ضرب مواطن بسيط أو حتى عجوز في الشارع العام بمدينة مكناس، بل إن “تاجرهم الكبير”  يتباهى بحمل السُّبحة أمام شاشات الكاميرا، و”التواضع” لأكل “البيصارة”، قبل التقاط صور جماعية، تتكلف “الكتيبة” بنشرها على الصفحات الإجتماعية، وإذا فضح مواطن فسادا، لا تجد النيابة العامة التابعة له غضاضة في اعتقال فاضح الفساد بدل الفاسد المسؤول عن تشييد الطريق المغشوشة، وحين تتعالى الأصوات مستنكرة هذه الفضيحة، ويتأكد “تجار الدين” أن الأمر يمكن أن يخرج عن السيطرة، والأهم عندما يتنازل المشتكي عن شكايته، لا يجد ” وزير العزل” أي حرج في التماس الإفراج عن فاضح الفساد، الذي كان سيخرج بقوة القانون، حتى ولو لم يكن هناك ملتمس للنياة العامة؛ لأن صاحب المصلحة تنازل عن شكايته.

في المغرب، حيث يدير الشأن العام “اللي خدامين مع الله”، والله بريء مما يفعلون،  هناك آلاف الأسر المغربية لا تجد ما تسد به رمق العيش،  وآلاف الأسر تسكن في الكهوف والبراريك ومع ذلك لا يتورع رئيس الحكومة في تلقي كل سنة مليون درهم، وربما أكثر من ذلك بكثير، كرواتب شهرية وتعويضات عن السكن والتنقل والتعيين وتمثيل الدولة في الخارج وتعويض عن 10 أشهر بعد انتهاء الولاية، وحين يأتي إلى البرلمان ليُدلس على وعي الشعب حول وصفته بخصوص “إصلاح صندوق التقاعد”، لا يرف له جفن، وهو يتحدث عن الوطن ومصلحة الوطن و”الدواء المر” الذي على المغاربة قبول تجرعه لمعالجة وضعية الصناديق، بل ويقول في شريط فيديو، أمام شاشات الكاميرا، دون خجل ولاحياء “فين كنا حنا موالفين بشي ملاين”.

 ما هي العبر من كل سبق؟

العبرة الأولى، هي أن تقسيم الناس على أساس عقائدي، هو أمر يمس بالبنية الوطنية والدينية المشكلة لعناصر الهوية المغربية، فليس كل من خالفنا ليس مسلما أو مؤمنا أو محرضا أومدفوعا أوعلمانيا أوسلكوطا أو باحثا عن الفتنة، فليس هناك فئة معصومة من الخطأ وفئة يسكنها الخطأ، فالإيمان أفعال وليس أقوال و”الإيمان الذي تنقصه الأعمال هو إيمان ميت” كما قال “إسحاق دويتشر”، لهذا يقول المغاربة اليوم لـ”تجار الدين”  إننا نريد أن نرى أفعالكم وليس أقوالكم وسبحاتهكم ولحاكم وعنترياتكم؛ لأن الإيمان لا يراه المواطن، لكونه علاقة ربانية يعرفها الخالق وحده، فغير وارد قياس درجة الايمان او القرب لله من خلال الانتماء للحزب او المواظبة على المسجد والصلاة، لكونها قد تكون مظاهر خداعة للنصب على البسطاء واستمالتهم انتخابيا كصوت  فقط، أو شراء حاجات للمحتاجين ونصب خيام العزاء أو توفير ناقلة للأموات، فالناس تطلب حقها في الشغل والعمل والتطبيب وليس الهبات والوصايا التي يعلم الله وحده درجة الاحسان فيها.

العبرة الثانية، أنك قد تجد مسؤولا يحمل السبحة ويصلي الفجر ويصوم ويجاهر بخوف الله ليل نهار لكن في الأخير تجده يتهرب من أداء واجبات خزينة الدولة وينهب المال العام ويقيم في فيلا ضخمة ويتلقى تعويضا بقيمة 15 ألف درهم شهريا عن السكن، بل والأفجع يتلقى كل شهر 5000 درهم كتعويض لتجهيز منزله بالأواني الفضية، وفي الأخير يحرم أستاذة أو أستاذا من 1200 درهم كل شهر، باسم التقشف وترشيد النفقات والميزانية العامة، بل والأخطر تجده يغض الطرف عن فاسدين استغلوا نفوذهم للسطو على صفقة التأمين الفلاحي، وعن فاسد آخر صرف 85 مليار من المال العام في ظرف سنة، في وقت تجد في دولة اليهود، رئيس الوزراء يُقاد إلى السجن فيما دولة النصارى يتبرع رئيسها بـ 60 بالمائة من راتبه على مؤسسات تعنى بمساعدة المحتاجين، رغم أن هذه المبادرات هي من صميم الدين الإسلامي السمح والكريم، الذي يحاول تجار الدين، خائبين، تشويهه، بعد أن أدرك العالم أن هُناك فرق شاسع بين الإسلام كدين محبة وتسامح وعدل في كثير من جوانبه، وبين “تجار الدين” القائدين للحكومة المغربية، الراغبين في الهيمنة على مفاصل الدولة تدريجيا.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

26 تعليقات

  1. mohamed يقول

    غريب امر تجار الدين هذا ،كيق انهم يحبون السلطة والمال والجاه وفي المقابل وعلى امتداد السنة نسمع عن اسماء لا علاقة لها بالدين تقوم بالتبرع بنسبة كبيرة من اموالها اتجاه العمل الخيري ولم تبقي سوى ما يكفل لها العيش الكريم .في الحقيقة يحز في القلب عندما نعلم من اهلنا انهم اكثر حبهم للمال رغم رفعهم لشعارات دينية في حملاتهم الانتخابية وبمجرد ما يصلون على ظهر البسطاء من الناس وما اكثرهم في بلد يزيد من تفقير الفقير حتى ينقلبون بمائة وثمانون درجة عن مواقفهم وورعهم الخادع ذلك ويمضون يلوكون الكلام دون حشمة في مزيد من النفاق امام انفسهم وامام الله ؟

  2. عبد اللطيف يقول

    و اليوم حاخام إسرائيلي يدخل السجن لانه مرتشي .

  3. إلياس يقول

    عين العقل و عين الحق ..

  4. azizou يقول

    ذ. حمداوي: التربية الدينية لا تؤتي أكلها مع تكميم أفواه العلماء وخنق الأصوات الحرة

    عطفا على النكبات التي عرفتها وتعرفها مسيرة “مشاريع إصلاح التعليم” في كل أبعاده ومستوياته في هذا البلد، يدور الحديث هذه الأيام عن بعد جديد يراد له أن يستكمل سلسلة هذه النكبات ولكن هذه المرة في جانب خطير يرتبط ارتباطا وثيقا بروح الأمة وبهويتها وبمقدساتها الحقيقية، تحت عنوان مثير: “مراجعة مناهج التربية الدينية” .

    وبهذا الخصوص تساءل الأستاذ محمد حمداوي، عضو مجلس الإرشاد بجماعة العدل والإحسان، في تدوينة له على صفحته بالفيسبوك هذا اليوم (11 فبراير 2016):

    “هل دوافع المراجعة هي مواجهة الغلو والتشدد والتكفير والعنف؟ أو التطوير والتجديد في إطار ثوابتنا الدينية المعروفة؟ أم محاولات لاستهداف القيم الإسلامية لحاجات تنميط الأمة على ثقافات أمم أخرى أعطت التجربة التاريخية والاجتماعية وبمعطيات علمية خرابها وفسادها وسيرها في سياق التفكك والاندثار؟” . مؤكدا أن “أهداف التربية الدينية وتحقيقا لمقاصدها النبيلة، وحتى تبقى وعاء جامعا لوحدة الوطن، وحصنا من كل الموبقات والمخدرات ومن الانحلال والجحود والتطرف ينبغي في تقديرنا أن تواصل التركيز على القرآن الكريم وتثبيت العقيدة الاسلامية لأن الدين مكون وحاجة فطرية وروحية في الانسان المغربي المسلم إن لم يتم إشباعها بالمنهج الوسطي سيتم الارتماء في حضن مناهج متطرفة تكفيرية هدامة ممزقة للأمة” ، وأن “التربية الدينية البانية، والتي تعصم الأمة من ويلات التطرف والتكفير والجحود والإقصاء، تتطلب تكوين أطر مميزين، ينتقون بعناية، ويكونون من المشهود لهم بالكفاءة العلمية وحسن الخلق، ويشرف على تكوينهم ذوو السابقة في العطاء التربوي والأطر التي برهنت على غيرتها ووطنيتها” .

    وأضاف أنه “لا معنى لمراجعة التربية الدينية، بعيدا عن توفير شروط تحققها” ، ملخصا هذه الشروط في جملة عناصر:

    – “اجتماعيا برعاية الأسرة” .

    – “إعلاميا بإعطاء الأولوية لمراجعة مضامين الإعلام العمومي التي تقتحم بيوت المغاربة مسوقة لنماذج تناقض القيم التي يتربى عليها المغاربة ويتلقوها في المدرسة مما يحدث عندهم تناقضا وانفصاما تكون نتيجته الغلو أو الانحلال” .

    – “ثقافيا بجعل ورش التربية الدينية ورشا وطنيا من غير إقصاء” .

    – “الدور الأساسي للعلماء، لأن التربية الدينية لا تؤتي أكلها مع تكميم أفواه العلماء وخنق الأصوات الحرة التي تبتغي تربية المجتمع على قيم الفضيلة والالتزام بأحكام الشرع الحنيف” .

    ودعا حمداوي في ختام تدوينته إلى “تعبئة ويقظة وطنية تنتبه إلى كل انزلاق قد يؤدي لا قدر الله إلى الإسهام في تفكيك وحدة النسيج الاجتماعي الوطني الذي حفظ عبر التاريخ بفضل هذه القيم الإسلامية النبيلة المستقاة من القرآن الكريم ومن السنة النبوية الصافية كما استنبطها علماؤنا، مفخرة المغرب في الحاضر والمستقبل” .
    تاريخ النشر: الخميس 11 فبراير/شباط 2016

  5. Yougarta يقول

    لنكن شجعان ونقول مشكلتنا هو نظام الحكم الملكي الشمولي،ومادام هذا النظام قاءم فلن تقوم لهذا الشعب المغلوب على أمره قاءمة
    هنا جبتها لكم من لخر.
    تحية لاحرار الوطن.

  6. NABILO يقول

    منور اسي المهداوي كيمما العادة.وفقك الله تحليل سليم و مقال في الصميم

  7. Premier citoyen يقول

    انها ليست المرة الاولى و ليست الاخيرة التي يلقننا اليهودي و ال

  8. jamal يقول

    S’il s étaient vraiment des polititiens ils ont du avoir cette culture qu’ils n’ont pas et un politicien doit avoir une référence bien claire et ne pas se référer à la religion pour tromper le peuple et montrer qu’ils sont des gens pieux etc… le religieux est tjrs le pire des personnes il essaie de manipuler les autres en évoquant ,allah,le prophète..même que ce style est archaique mais avec un peuple ignorant c une voie bien réussie

  9. Reda يقول

    Un militant qui s’appelle Driss Moqawama a été enlevé il y a un mois à 4h du matin au quartier Akkari à Rabat. On est en 2016 et les enlèvements continuent…Où sont les associations? Sa famille est très inquiète. Prière lancer des SOS et ne le laissez pas tout face aux tortionnaires de la DST. Merci.

  10. Fouad يقول

    اتمنى لك أخي حميد المهدوي ولعائلتك و لكافة أعضاء طاقم موقع بديل الصحة والسعادة

  11. aziz يقول

    في نظري أنا ليس إسم الحزب هو العدالة و التنمية بل حزب النذالة و التنمية لأن هذل الحزب يبيع الأوهام للمغاربة حتى و لو كانوا حزبا إسلاميا و يخافون الله كما يقولون لما فعلوا بالمغاربة كل هذا الذل الذي نعيشه في هذه البلاد التي كبرنا بين احضانها و هاهم اليوم يأتي هؤلاء الخونة ليجعلوا هاته البلاد نقمة علينا و لكن بما أنه هناك موت و حساب عند الله فلن يضيع لنا شيئ لأننا سنأخذه في النهاية

  12. l'honneur يقول

    En réponse au 7e commentaire sur la liste, je dirais que la haine obscurcit le jugement, tout est nuance, ce sont les esprits simples qui mettent tout dans le même panier, quoi que j’ai une répulsion de la dictature islamiste, j’évite cette vision globale parce qu’elle n’apporte aucune solution, elle ne fait que bloquer le dialogue. N’oubliez donc pas que les frères musulmans d’Egypte n’ont pas accaparé le pouvoir, ils n’avaient tout simplement pas eu le temps de le faire, les deux tiers du peuples les avaient choisis pour les mettre à l’épreuve après qu’il aient perdu tout espoir dans les autres idéologies, c’est tout-à-fait compréhensible, Par contre, le régime militaire actuel, lui, a donné ses preuves en 4 ans, plus sanguinaire, plus corrompu, plus injuste, plus méprisant, qu’est-ce qu’il a réalisé pour le développement humain depuis ce temps, Zéro, juste une répression de fer en représailles de la révolution. Quand à moi, ceux que je mettrai dans le même panier, ce sont ceux qui gouvernent par la haine et ceux qui jugent par la haine qu’ils soient islamistes ou non islamistes. Tout à votre honneur, Monsieur Mahdaoui, pour la vérité que vous dites et que la plupart taisent

  13. خليل يقول

    التخربيق !!! وليست لديك أدنى مصداقية. أو ليقال لعصيدة باردة إدير إدو فيها…

  14. baaaz يقول

    مقآل رآئع لن يعجب آلمتأسلمون أعدآء آلآنسآنية سيقولون مقآلك كفر يمجد آلآعدآء حسب أنفسهم آلمريضة

  15. عبد الله. يقول

    أحييك زميلنا حميد بحرارة على هذه المقاربة للايمان , وعلى المقارنة بين دول يحترم مسؤولوها أنفسهم , فيخضعون فيها للقانون مثلهم مثل سائر الناس , ودول يعتبرها مسوؤلوها ضيعات لهم , فيتجردون من انسانيتهم تحت مسميات شتى لا يصدقها الا السذج , ويدافع عنها المنتفعون والانتهازيون , ومن هؤلاء من يسمون أنفسهم مؤمنون تقاة وهم شر البرية .

  16. خالد يقول

    مقال جيد كما العادة… لكن سي حميد ما رايك في اعتقال المغربي ادريس المقاومة؟؟ نريد رايك في هذا المجال…و شكرا

  17. Reda يقول

    Pourquoi passez-vous votre temps à vous cacher : dites simplement et directement que c’est le roi prédateur qui est responsable de tous les malheurs des Marocains

  18. حجيرا أنوار يقول

    فماذا بعد الحق إلا الضلال…..
    يقال أنّه إختلف الذئب مع الحمار ذات يوم على لون العشب !
    قال الحمار : لون العشب أصفر
    لكن الذئب قال : لون العشب أخضر
    وإختلفا كثيراً ، ولم يصلا إلى حل ، وأخيراً قررّا أن يتحاكما إلى ملك الغابة .
    بدأت المحاكمة ، وكلٌّ أدلى بحُجّته ، وعند إصدار الحكم تلهّف الجميع لسماع كلمة العدالة ..
    وإذا بالأسد خيّب آمال الحاضرين جلسة الحكم ، فقد حكم على الذئب بالسجن لمدة شهر واحد ، وببراءة الحمار !
    إستنكر الذئب وقال : سيّدي أليس لون العشب أخضر ؟
    قال الأسد : بلى
    قال الذئب : إذاً لماذا حكمت عليّ بالسجن وأنا لم أخطئ الرأي ؟
    قال الأسد : صحيح إنك لم تخطئ الرأي لكنك أخطأتٓ عندما جادلت الحمارَ على مسألةٍ كهذة ، لذلك أمرتُ بسجنك لكي تعتبر ولا تجادل من لا يستوعب ولا يفهم وليس بأهل لذلك !
    العبرة للشرفاء…

  19. Bom musulman ,adore argent ! يقول

    Benkirane et consort ,sont de bons musulmans sauf que adorent l argent plus que dieu d ou cette extreme cupidite’ source d injustices – et encore benkirane peut se montrer trop genereux envers un etranger ex : 65000 Euros pour l entraineur ! ; et radin envers des etudiants professeurs au point non seulement les priver de leurs droits ,mais pire casser leurs os quitte a en reduire qq uns handicape’s comme exemple ! s

  20. الاخوان المفلسون يقول

    كما فضح الله الاخوان المفلسين في مصر و اوقعهم في شر نفوسهم و اعمالهم و نياتهم ها اخوانهم في الظلام و المكر و الخداع سيلقون نفس المصير و لو بعد حين لقد كشفوا عنهم ما تبقى من الغطاء الى ان بانت سوءتهم للعيان بادية ظاهرة لكل من لازال يشك في نواياهم السيئة و بشر الظالم بالظلم و لو بعد حين

  21. rachidoc1 يقول

    بنكيران لا ينتبه لفلتات لسانه الأهوج الذي يفضح طَويّته:
    .
    ففي نفس الخطبة العصماء التي يقول فيها إنهم “خدّامين عند الله”، يقول:
    .
    “اللي بغانا يستأجرنا نخدموا معاه ”
    .
    و في هذا القول دلالة عميقة تلخّص كل شيء.

  22. Elmerrouni Alami Mohammad يقول

    Cher ami l’oligarchie makhzeniene et son cocktail ? de partis dont nous buvons le nectar amère des libertés bafouées et des droits sociaux non respectés et des deniers publiques détournés, ne peut s’inspirer ou prendre exemple sur aucune Démocratie,elle va droit au mur et va se rendre à l’évidence,bientôt,que seule La Démocratie est la solution .

  23. Gg ghost يقول

    Thanks man….absolutely, i agree with you

  24. driss canada يقول

    يا أخي حميد بنكيران يظن نفسه قد ربح الرهان وأصبح يعاشر الأخيار ويتبوء المراتب العليا جنب الى جنب في صف الكبار.فهو الآن متأكد من نفسه بأنه دخل في المربع السحري هدا المربع الدي يعدكل من أدخل له إلا وتصبح له قوة خارقة و حصانة أبدية حتى يلقى ربه. ولايمكن لأي قوة أوقانون كيفما كان مصدره أن يقف في وجه كل من دخل هدا المربع هكدا أصبحت عقلية بن كيان تخمن.وخير دليل على قولي هدا هو تصرف بن كيران كيف ما يحلوا له دون رادع وكأنه وحيد زمانه.ولكن الكبش الدي سينطح هدا المغرور مازال يتراجع للخلف ليجمع قوته ويقدفها في صدر بن كيران ونتيجة هده النطحة ستكون كارثية على بنشيطان والكل سيعرف البقية

  25. mannhein يقول

    yes mr mahdaoui im absolutly on your side.those fanatics should go to afghanistan to govern there but not in morocco because morocco is one of the most beautiful countrys worldwide and it needs peopel who have concept for the future .this concept should be realized from young intelligent moroccans who beleave really in democracy and humain rights and love the country.please moroccans do not vote for this rubbish party.thanks for reading

  26. momo يقول

    العز والنصر للمغاربة الأحرار،،،تابع أخي حميد أنت رمز المغاربة الأحرار واعلم أنك على الطريق القويم،،،لاتتراجع فقد زلزلت كل الخونة تجار الدين ومن والاهم وهم يعلمون أنهم دقوا ٱخر مسمار في نعشهم هم ومن والاهم من الجرائد الصفراء،،،وهم يعلمون أن المخزن سيرميهم في القريب العاجل كالمنديل المتسخ عندئد سيفيقون من حلمهم الوردي ليجدون أنفسهم في مزبلة التاريخ،،،واصل أخي حميد أعانك الله،،،أخوك في الله من بلاد الغربة وتبا لتجارالدين

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.