تسببت اعمال الشغب التي شهدها الملعب الكبير بمراكش، قرابة 30 مليون سنتيم، بعد اقتلاع الكراسي وتخريب عدد من المرافق بالملعب.

ويحسب ما أكدت مصادر اعلامية، فإن أحداث الشغب الخطيرة أدت الى في اتلاف حوالي 700 كرسي، وتكسير زجاج كثير، وأضرار أخرى همت مرافق أخرى، ما سيدفع فريق الرجاء الرياضي إلى أداء الثمن غاليا.

وأوضحت المصادر أن خلافات نشبت بين جماهير الرجاء بسبب تطاحنات الفصائل الرجاوية، ومحاولة كل فصيل بسط سيطرته على المدرجات، فضلا عن محاولة تصفية الحسابات.

وامتدت الاشتباكات بين أنصار الفريقين إلى الطريق السيار الرابط بين مراكش والدار البيضاء، ما استدعى حضورا أمنيا كبيرا لتفادي وقوع أحداث خطيرة.