حياة طلبة معتقلين مضربين عن الطعام مهددة بعد امتناعهم عن شرب الماء

39

ذكر مصدر حقوقي أن حياة 13 طالبا، الذين يعرفون بـ”معتقلي 19 ماي”، بمراكش، مهددة وفي خطر بعد امتناعهم عن شرب الماء و السكر، لليوم الثالث على التوالي.

وبحسب المصدر الذي تحدث لـ”بديل”، فإن الطلبة المعتقلين بعد وصولهم ليومهم العاشر من معركة الإضراب عن الطعام المفتوح، قبل أن يقرروا التصعيد في معركتهم والامتناع عن شرب الماء والسكر”، وذلك من أجل مطالبة إدارة السجن بتنفيذ الوعود السابقة التي انتزعوها عبر إضرابات متتالية عن الطعام”

وأوضح متحدث الموقع أن “الطلبة المعتقلين على خلفية أحداث 19 ماي، و المتهمين بتهم جد ثقيلة من قبيل ” محاولة إضرام النار”، ” إهانة موظفين ” و ” تخريب منشأة عمومية ” ” و التحريض “… خاضوا إضرابات طعامية في وقت سابق، كانت أولها معركة المعتقلة السياسية ” مريم العماني ” التي دامت لأزيد من 22 يوم من الإضراب عن الطعام المفتوح، تلتها معركة شاملة لمعتقلي 19 ماي، و الأخيرة التي على إثرها تم تحقيق كافة المطالب”.

وسبق للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، أن اعتبرت معتقلي 19 “معتقلين سياسيين”، مشيرة إلى أن “اعتقالهم تعسفيا”، واعتبرت “مطالبهم مشروعة وتم التعبير عنها بطرق حضارية وسلمية، ولم تكن خارج المواثيق الدولية لحقوق الإنسان، التي صانت وكرست الحق في التظاهر السلمي وحرية التعبير”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

3 تعليقات

  1. فرانز فانون يقول

    الصورة اكبر دليل على ان الاستبداد والظلم والحكرة والقمع لم يتراجعوا في المغرب خصوصا مع مجيء حكومة بنكيران . لكن اقول دائما ان المقاربة القمعية لن تحل مشاكل الشعب وان الحل الوحيد هو العدالة الاجتماعية وحرية الراي ودمقرطة الدولة والمؤسسات .

  2. dghoghi nordine يقول

    الدولة حادقة فقط في القمع . لا حلول لها ولا اسراتيجية لها ولا تخطيط لها…
    الجامعات عند الدول اصبحت اقطاب استثمارية ..والبحث العلمي والاستقلال الاقتصادي والثقافي … لترقى البلاد الى الافضل..لكن هنا في المخزن المخزن يريد تعليم على النحو الذي يريده هو تركيع الطلبة وقتل المعرفة …وجعل الجامعات كالاصطبلات …
    على اي يا مغاربة علبنا ان نتضامن مع جميع الطلبة المضطهدين والمعتقلين…ولا بد اطلاق سراحهم..بلا شروط……
    الدغوغي نورالدين… تيفلت…..

  3. ولد الدرب يقول

    تحية نضالية لمعتقلينا و لكافة أحرار هذا الوطن الجريح. اعتقال طلبتنا الأعزاء و التعسف عليهم بسبب دفاعهم عن حقوقهم المشروعة البسيطة هي عقاب لنا جميعاً و قمع لنا و تنكيل نفسي بنا و تهديد لكل من سول له ضميره أن يطلب الحياة الكريمة في هذه البلاد. نحن إزاء التصفية العرقية في حق قبيلة الأحرار في بلادنا من قبل قبيلة “الشرفا” و عياشييهم الأغبياء. أرجو ممن استطاع أن يقنع رفتقنا هؤلاء بشرب الماء، لأن الشعب في حاجة لهم كما لكل شبابه. و قضيتهم كما كل معتقلي الرأي ببلادنا هي قضيتنا جميعاً. تحية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.