حقوقيون مغاربة بفرنسا يدقون ناقوس الخطر بخصوص الوضع الصحي للمرابط

11

دق فرع “الجمعية المغربية لحقوق الإنسان” في باريس، ناقوس الخطر بخصوص الوضع الصحي للزميل الصحفي علي المرابط المضرب عن الطعام منذ  24 يونوي الماضي أمام مقر الأمم المتحدة بجنيف بسويسرا.

وأكد فرع باريس، في بيان توصل “بديل.أنفو” بنسخة منه، أن الوضع الصحي للزميل المرابط في تدهور واضح، وأنه لا يقوى على المشي، والنهوض، مضيفا أن “حياته في خطر”.

وقرر فرع الجمعية في باريس، بحس نفس البيان، القيام بزيارة مستعجلة للزميل المرابط في مكان اعتصامه يوم السبت 25 يوليوز، من أجل تقديم الدعم له تضامنا معه في محنته.

وتدخل زيارة الجمعيةن في إطار المبادرة التي أطلقها عدد من النشطاء الحقوقيين والسياسيين والإعلاميين المغاربة والأجانب، والتي سيعلنون من خلالها عن إضرابهم الرمزي عن الطعام تضامنا مع المرابط.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليق 1

  1. Ali يقول

    L essentiel est fait , prouver au monde que le maroc n a pas change’ , et que l Etat de droit et le doustour ne sont que du bleuf ! Maintenant cet homme est affaibli par ce mois de greve de faim , il faut le soigner ,il faut l aider et exiger de lui qu il arrete cette greve de faim ,il faut lui assurer une assistance medicale-
    Pour le mahkzen il vient de prouver qu il n accorde aucune importance a la vie et la dignite’ humaine il ne respecte pas les lois , ,il lutte contre les droits de l homme sournoisement et ruse pour tromper les europeens ,tout ce qui l interesse c est la fausse image qu il montre aux occidentaux .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.