حصيلة ضحايا مِنى في ارتفاع وسط صمت الرياض

29
طباعة
بعد اسبوعين على حادثة التدافع الدامية في مشعر منى، ما زالت حصيلة الضحايا ترتفع بحسب الارقام التي تكشف عنها الدول التي ينتمي اليها الحجاج وقد بلغت 1448 قتيلا، ما يجعل منها الاعلى في التاريخ الحديث للحج.

ولم تصدر السلطات السعودية حتى الاحد لائحة تفصيلية بجنسيات للحجاج الذين لقوا حتفهم اثر حادث التدافع في منى بالقرب من مكة المكرمة في 24 ايلول/سبتمبر.

وآخر حصيلة اعلنت عنها الرياض لضحايا منى هي 769 قتيلا على الاقل.

لكن دولا عدة اعلنت عدد رعاياها الذين قضوا في الحادث بعد تاكيد هوياتهم، فيما لا يزال العشرات في عداد المفقودين.

وبجمع الارقام التي اعلنتها الدول فان الحصيلة ترتفع الى 1448 قتيلا.

– ايران: 464 قتيلا

– مصر: 165 قتيلا

– اندونيسيا: 120 قتيلا

– الهند: 101 قتيل

– نيجيريا: 99 قتيلا

– باكستان: 87 قتيلا

– بنغلادش: 79 قتيلا

– مالي : 60 قتيلا

– السنغال: 54 قتيلا

– السودان: 30 قتيلا

– النيجر : 28 قتيلا

– الجزائر: 28 قتيلا

– المغرب: 27 قتيلا

– الكاميرون: 20 قتيلا

– ساحل العاج: 14 قتيلا

– اثيوبيا: 13 قتيلا

– تشاد: 11 قتيلا

-ليبيا: 10 قتلى

– الصومال: 8 قتلى

-كينيا: 6 قتلى

– غانا: 5 قتلى

-موريشيوس: 5 قتلى

– تنزانيا: 4 قتلى

– تونس: 4 قتلى

– بوركينا فاسو: قتيل واحد

– بوروندي: قتيل واحد

– هولندا: قتيل واحد

سلطنة عمان: قتيل واحد

الاردن: قتيل واحد

العراق: قتيل واحد

– بنين: عدد غير محدد من القتلى

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليق 1

  1. Yassine jamal يقول

    سبق وارسلت لكم مقالا يناقش ظروف وملابسات حادت مى.
    اتمنى ان تنشروه. تحت عنوان ” موسم هجرة المخابرات الاسراىيلية الى مكة والمدينة”
    وهو كالتالي :
    هل تورطت المخابرات الاسرائيلية والسعودية في تصفية الحجاج الايرانيين؟هل اخطأت السعودية في تقدير تداعيات هذا الحادث ؟ هل ستفي ايران بتهديداتها وتضرب السعودية؟. كيف اصبحت سمعة عائلة آل سعود في الوطن الاسلاميان المتتبع للأحداث التي عرفها موسم الحج لستة 2015 وعدد ضحايا ما بات يعرف “بتدافع الحجاج بمشعر منى” ليجعله يطرح اكثر من سؤال سيما بخصوص عدد قتلى الوفد الايراني الذي كان من بين صفوفه شخصيات مدنية وعسكرية وربما نووية بارزة.وبالرجوع الى الصور والتقارير وتصريحات الحجاج من عين المكان نستنتج ان السواد الاعظم من القتلى لم تظهر عليه لا جروح ولا خدوش ولا كسور الشيئ الذي يعني ان سبب الوفاة ناتج عن اختناق بغاز او سائل معين وان واقعة التدافع انما هي من تدبير جهة لها مصلحة في القضاء على العلماء الايرانيين وتصفيتهم جماعيا بشكل يبعد الانظار عن ضلوع اية جهة مخابراتية في الموضوع .وقد اثارت شبهة ضلوع المخابرات الاسرائيلية في مقتل الحجاج وخاصة الايرانيين منهم عدة نتائج سلبية سيما على الدولة الموكول لها تنظيم عملية الحج. فهناك من يتهمها بالتواطئ مع اسرائيل في تصفية الايرانيين . وهناك من يقول بان المخابرات السعودية فشلت في قراءة افكار الاسرائيليين وانها لم تكن تعتقد ان اسرائيل ستقدم على هكذا عملية.وقد اعتمد الرأي الذي يتهم السعودية في الضلوع في عملية قتل الايرانيين الى رفض السعودية للاتفاق النووي الذي ايرمته ايران مع الدول الغربية وان تطابق وجهة نظر السعودية والاسرائيلية حول الملف النووي الايراني سهلت عليهما التعاون الاستخباراتي ضد ايران .
    اضف الى ذلك فان اكتساح المد الشيعي للاراضي السعودية وتنامي القلاقل داخل السعودية قد اجج مخاوف السعودية من ايران .دون ان ننسى توريط ايران للسعودية في المستنقع اليمني.
    ومن بين الحجج ايضا التي تورط السعودية بضلوعها مع المخابرات الاسرائيلية في مقتل الحجاج الايرانيين هو رفضها المطلق اقحام ايران في اي تحقيق تقوم به السعودية بخصوص اسباب حادث التدافع هذا. إذ حسب هذا الرأي فلو كانت نية السعودية حسنة لقامت من تلقاء نفسها بتشكيل لجنة للتحقيق تحت إشرافها تكون مشكلة من خبراء كل الدول الاسلامية.
    ومن بين الحجج كذلك التي تورط السعودية هو كثرة المفقودين . ذلك ان الحادث وقع في مكان محدد المساحة وداخل مدار حضري . فكيف يعقل يكون هناك مفقودون . فهل نحن في غابة ؟ام ان الارض انشقت وابتلعت الحجاج الايرانيين ؟ ام ان الامر قد يمتد الى اكبر من هذا وهو اعتقال الايرانيين خاصة العلماء منهم للتحقيق معهم قبل تصفيتهم واعلان اكتشافهم فيما بعد وتسجيلهم من بين ضحايا التدافع.
    ويعتمد الرأي الذي يعطي صك البراءة للسعودية في ضلوعها في حادث التواطئ مع اسرائيل بل ويعطي حتى لاسرائيل صك البراءة على ان الحجاج هم من يتحملون لوحدهم تبعات نتائج هذا التدافع ويعتمدون في ذلك على البلاغ الصادر عن السعودية والذي يرجع الحادث الى عدم انضباط الحجاج للتعليمات المعطاة لهم .دونما ان يعطي هذا الرأي اي تفسير لظاهرة المفقودين ولا الى الحالات الكثيرة من الحجاج الذين هلكوا دون ان تظهر عليهم اية خدوش او جروح او كسور ناجمة عن التدافع.
    تداعيات الحادث .
    من تداعيات الحادث ان صورة آل سعود وشعار “خادم الحرمين الشريفين ” قد اهتز امام كل شعوب الدول الاسلامية التي اصبحت تنادي بضرورة جعل الاراضي المقدسة تسير من طرف الدول الاسلامية بدل عائلة آل سعود . وقد اثر هذا في صورة وكبرياء السعودية باعتبارها قوة اقليمية بل واثر حتى في سلطتها الدينية . ذلك ان تمكين اليهود من دخول الاراضي المقدسة قد حطم وهشم السلطة الدينية للسعودية ولحكامها على حد سواء..
    ومن بين التداعيات ايضا ان ايران اصبحت تهدد السعودية برد عسكري ان لم تكشف عن مصير حجاجها المفقودين . وانه وبالرجوع الى التغييرات الاقليمية الاخيرة (دخول روسيا الاراضي السورية لمناصرة الاسد ومحاربة داعش . وقبول الدول الغربية خاصة امريكا لوجهة نظر ايران وروسيا لبقاء الاسد في السلطة ؛وتورط السعودية في المستنقع اليمني اضافة الى انخفاض عائدات النفط الذي اثقل كاهل السعودية ) كلها متغيرات تعطي للتهديد العسكري الايراني جدية اكبر.

    .الكاتب: ياسين جمال

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.