“حركة ضمير”: قضية النجار وبنحماد مناسبة بيداغوجية للابتعاد عن المزايدات الأخلاقوية بين الفاعلين المجتمعيين

9

دعت”حركة ضمير” إلى جعل قضية “بنحماد والنجار”، “مناسبة بيداغوجية للابتعاد عن المزايدات الأخلاقوية بين الفاعلين المجتمعيين”، معبّره عن “تضامنها معهما (النجار وبنحماد)”.

وطالبت الحركة المذكورة في بيان لها توصل به “بديل”،(طالبت) بـ”إلغاء الفصل 490 من القانون الجنائي الذي يجرم العلاقات الجنسية الرضائية بين البالغين “، مؤكدة على” الحق الكامل لكل المواطنين في عدم التعرض للاضطهاد والمتابعة بسبب تلك العلاقات”.

واعتبرت “ضمير”، أن الفصل القانوني المشار إليه “قانونا متجاوزا بحكم الواقع المعيش، فضلا عن كونه يتنافى مع التزامات المغرب في مجال حقوق الإنسان، وخرقا سافرا للحريات الفردية”،مشددة على أنها “تنأى بنفسها عن الاستعمال السياسوي للنازلة”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

7 تعليقات

  1. عبد الله يقول

    بلا ما يحاولو يركبو على القضية ! لم تكن هناك علاقة رضائية وإذا ما أثبت القضاء ذلك فليطبق القانون الردعي وإلا سننافس البرازيل في عدد أطفال الشوارع !!!

  2. مرروكي يقول

    طالبنا و لازلنا نطالب بإلغاء الفصل 490 و غيره من النصوص الماسة بحرية الإنسان. و لكن هذه الجماعة الإرهابية التكفيرية لا تستحق منا الإحترام، بل عدم احترامها واجب على ألي الألباب. لأنهم يزرعون النفاق سلوكاً بين شبابنا الغر في ظل تعليمنا الذي أريد له أن ينحط إلى الحضيض.

  3. جبلي يقول

    عاشت الحداثة وتبا للخونجة المتزمتة.خوانجية في المظهر وديوتيين وشيوعيين وعلمانيين واشتراكيين و….في الجوهر.انهم اشد المنافقين على الارض.استخلصوا الدروس يا عبيد بنكيران ويا مريدي زاؤية سيدي الاصلاح والتوحيد.الله والتاريخ يطحنكم لكنكم لا تستحيون.

  4. الحسن المغربي يقول

    يجب على “حركة ضمير” أن تطاب النجار وبنحماد بتحكيم ضمائرهما و يعترفا بجريمتهما و يطالبا أمير المومنين بإقامة حد الزنا عليهما توبة إلى الله و إمثالا لأمر الله وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين و خاصة أنهما من قيادات حركة تدعو إلى الرجوع إلى الإسلام الصحيح الذي كان عليه رسول الله و أصحابه.

    و رسول الله صلى الله عليه وسلم نفذ حد الزنا على الزناة في حياته وقال:” حدٌّ يُعمَلُ به في الأرضِ خيرٌ لأهلِ الأرضِ من أن يُمطَروا أربعين صباحًا” و كذلك نفذه من بعده خلفاؤه الراشدون. فلا داعي لإخفاء الأحكام الشرعية التي أمر الله بتنفيدها.

  5. حمزة يقول

    أظن أنكم حملتم الموضوع أكثر مما يحتمل. الجميع انطلق في مقاربته للموضوع من تعصبه لمذهبه و إشباعا لرغبة الإنتقام لديه. بل حتى حركة التوحيد التي تعرف الشيخين حق المعرفة نأت بنفسها عن المشاكل واختارت الطريق السهل، أي  التخلي عن أبرز قياديها عوض الدفاع عن الحق. في هذه النازلة الكل نسي مولاي عمر الانسان و أسرته وفاطمة الانسانة وأسرتها. الجميع كذب بن حماد وصدق الرواية الرسمية.   للحقيقة والإنصاف أنا من الذين تعرفوا على مولاي عمر في وقت سابق. كان جارا لي عندما كان يقطن بالمحمدية. ولم تنقطع عني أخباره. الحق أنه رجل فاضل. ولا يمكن ان بختلي بامرأة إلا إذا كانت زوجته. وموقف الحركة للأسف الشديد هنا  جاء مخيبا للآمال. كان موقفا  سياسيا  ولا علاقة له  لا بالأخلاق ولا بالدين. أظن ان هذه النازلة عرت عن سوءات العديد من أدعياء الدين ومثلهم من الحداثيين الذين تواطؤوا لخدمة أجندة مخزنية، بقصد أو عن غير قصد. أعتقد ان الوحيد الذي استوعب الدرس جيدا هو مولاي عمر.

  6. elhoussine يقول

    حركة ضمير مثل غيرها من الجمعيات المشبوهة، تهدف إلى تفكيك الروابط الاجتماعية و زرع الفتنة. …. لكي لا أكثر الكلام أود طرح السؤال التالي على متزعم حركة ضمير: هل يقبل بممارة أمه للجنس مع غير زوجها؟

  7. مواطن يقول

    إبداء التضامن مهم ، لكن في مناسبات اخرى، اذا وقع اعتداء أو ظلم ما، إو إجحاف، فما موقع التضامن مع أشخاص لم يقع لهم شيئا من هذا القبيل، بل أنهم اسغفلوا واستبلدوا الشعب ، بخطاباتهم المنافقة ، فذلك لا يستحق التضامن، بل يجب تركهم ومصيرهم أمام القانون، وذلك لوضع حد للخطابات المنافقة التي تتخذ المرجعية الدينية للإمر والنهي والإفتاء ، وإبعاد هذا النوع من البشر عن التأثير في المجتمع الميال الى الخطابات الرنانة بفعل الأمية السياسية المنتشرة في صفوفه، فهذا الموقف يحتاج الى الإدانة والإستنكار وليس الى تضامن

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.