اعتبر القيادي بحزب العدالة والتنمية"، عبد العالي حامي الدين، أن الأحزاب التي ستصوت إلى جانب حزب "الأصالة والمعاصرة"، خلال عملية انتخاب هياكل مجلس النواب، ستضع نفسها في المعارضة، وأنه إذا أفرز هذا التصويت أغلبية بقيادة "البام" سيدفع ذلك إلى حل مجلس النواب.

وقال حامي الدين، عبر تدوينة له بالفيسبوك، طلب من "بديل"، اعتمادها كتصريح بعد أن سأله هذا الأخير عن مدى تأثير انتخاب هياكل مجلس النواب، على تشكيل أغلبية حكومية، (قال حامي الدين): "البام أعلن تموقعه في المعارضة، أي تصويت منسق مع هذا الحزب لانتخاب رئيس وهياكل مجلس النواب يصنف أصحابه في خانة المعارضة".

وأضاف ذات القيادي الحزبي، أنه "إذا أفرز هذا التصويت أغلبية برلمانية تحت قيادة البام الذي يتوفر على 102عضوا، فمعناه أنه يتعذر على رئيس الحكومة التوفر على أغلبية حكومية داخل مجلس النواب الجديد، وهو ما يقدم الدليل الدستوري لحل مجلس النواب الجديد وفقاً لمنطوق الفصل 98 من الدستور"، حسب تعبير حامي الدين.