جريمة..قاضي مغربي يتعذب في سجن ببريطانيا وطفلاه وزوجته يتعذبون في القنيطرة (فيديو)

222
طباعة
في هذا الشريط حكاية مؤلمة جدا عن قاضي مغربي سابق يتعذب في سجن ببريطانيا فيما زوجته وطفليه يتعذبون في مدينة القنيطرة.

وفي الشريط يفضح المهدوي جريمة الدولة وجريمة النخبة والجمعيات القضائية ضد هذا القاضي الذي يشهد له القاصي والداني بنزاهته واستقامته حين كان يزاول مهنته.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

10 تعليقات

  1. Koki يقول

    اسي حميد لمن تعاود زبورك اداوود

  2. Amir Al Kilab يقول

    Malheureusement

    Tu continue à refuser de terminer tes phrases

    Pour qu’un discours soit utile il faut

    Joumal Moufida

  3. Lahdim يقول

    Bonjour. Vous dites dans un passage que le Maroc est un pays islamic. Je ne suis pas d’accord avec vous, il y’a des minorités chrétiennes, juives , athees, agnostique s marocaines qu’il faut respecter Mr Elmahdaoui. Je regarde Badil, bon site. Des bons sujets. Mais la. On dirait que vous étés arabo musulmans qui ne respecte pas les amazighes comme moi qui est athée…..faites attention a ce que vous dites……

  4. حليم يقول

    سير الله يرحملك الوالدين يا المهداوي

  5. حليم يقول

    سير الله يرحمليك الوالدين أ سي المهداوي

  6. لطفي بلعيد يقول

    جواز السفر (اسف للخطأ) هه الامريكي هو الاول في العالم ويسافر اينما اراد دون فيزا ولديه حقوق استثنائية في جميع ربوع العالم وحتى في حالة اقدامه على جريمة يعامل معاملة تفضيلية وخاصة وهذا موجود في الاتفاق بين الدول هههههههه

  7. لطفي بلعيد يقول

    زواج السفر الامريكي هو الاول في العالم ويسافر اينما اراد دون فيزا ولديه حقوق استثنائية في جميع ربوع العالم وحتى في حالة اقدامه على جريمة يعامل معاملة تفضيلية وخاصة وهذا موجود في الاتفاق بين الدول ههههههههه

  8. جمال يقول

    لا تتكلم عن بريطانيا هناك لا يعترفون بالعاطفة.

  9. احمد يقول

    تحية الأخ حميد ولموقع بديل نعم لو كان الأمر يتعلق بالمخزن وحاشيته لكان الأمر مختلف عندما تعرض عبداللطيف الحموشي في قضيته المعروفة بالتعذيب للملاكم المومني في باريس سارع المخزن من رأسه إلى قدمه بالاستعطاف والاستنجاد بالحكومة الفرنسية حتى لا يتعرض لاعتقال .لكن الأخ المواطن المغربي فهو لا يخدم مصالح المخزن لا من قريب ولا من بعيد فلن يحركون أي دفاع ولن تكون هذه القضية مهمة لهم.

  10. ourtry يقول

    ..لقد انقلبت الآية في هذا البلد ! فالنزيه، الشريف ،الوطني،الغيور..! كل حامل هاته الصفات، يعامل بنقيضها ! وتحاك ضده مكائد،لا يقبلها لا عقل ولا منطق ! وكما جاء على لسانك، الأخ المهداوي، تناضل من أجل مبادئ،في قضية ما،أو من أجل فئة ما،وفي الأخير،عندما يقع ما لا يكون في الحسبان،بسبب ضربات تحت الحزام، تلتفت يمنة ويسرة،فتجـد نفسك وحيدا،من دون سند .بل تصل إلى مسامعك عبارات من نفس الفئة التي تبنيت قضيتها،من قبيل ” هاهو جابها فراسو” أو “راسو سخـون “.
    المغاربة أصحاب مصالح،دون تعميم بطبيعة الحـال .وعندما يقع المرء في مأزق تسمع فقط ” واخويا أنا عندي الدراري ” (وراه حتى سراق الزيت عندو الدراري). تحتاج في بعض الأحيان إلى دعم معنوي فقط،ولا تجده ، فما بالك بالدعم المادي ! . خلاصة القول ،النزاهة في زمننا أصبحت جريمة ، إن لم قف الألطاف إلى جانبك ،سيعاقبك عليها القانـون، في ظل غياب الوازع الديني ، لدى فئات مجتمعية عريضة. وازع ديني ،يفصل بين الحق والباطل ،والذي أعتبره المحور الأساس في حياة ابن آدم .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.