توقيف أربعة دركيين إيطاليين متهمين بضرب مهاجر مغربي

1٬066

أمرت السلطات القضائية بمدينة “ماسّا كارّارا” بتفعيل مسطرة الإكراه البدني في حق أربعة عناصر من قوات الكربنييري (الدرك) لتورطهم في تعنيف الموقوفين والتزوير في محاضر رسمية بناء على شكاية تقدم بها مهاجر مغربي.

وكان المهاجر المغربي قد تقدم منذ حوالي سنة بشكاية في حق أربعة عناصر من الكربنييري تابعين لثكنة بلدة “لونيجانا” بنواحي ماسا كارارا يتهمهم فيها بضربه وممارسة العنف في حقه، لتباشر النيابة العامة بعد ذلك تحرياتها التي شملت 27 شخصا 23 كلهم عناصر تابعة لقوات الكربنييري وقد وقف المحققون على ما أسماه النائب العام ألدو جوليبارو بمحكمة ماسا كارارا ب “النظام الممنهج” الذي كانت تسير عليه ثكنة الكربنييري بلونيجانا والمتمثل بالأساس في تعنيف الموقوفين والإستيلاء على المحجوزات التي يتم ضبطها معهم بما فيها المخدرات دون تسجيلها في محضر رسمي، وكذلك التزوير في محاضر رسمية كما حدث مع المشتكي المغربي حيث كتبوا في محضر توقيفه بعدما أشبعوه ضربا أنه ألحق الأذى بنفسه أثناء مقاومته لهم.

وقال المحققون أن تعنيف كرابنييري لونيجانا للموقوفين كان معلوما لدى الجميع بما فيه العنف الجنسي في حق بعض المومسات اللواتي كانوا يقومون بتوقيفهن، إلا أنه لا أحد استطاع التقدم بشكاية رسمية في حقهم قبل المهاجر المغربي.

هذا في انتظار المحاكمة قامت السلطات القضائية باعتقال العناصر الأربعة الذين تورطوا في تعنيف المهاجر المغربي، ووضع أربعة آخرين رهن الإقامة الجبرية، فيما تم إيقاف عنصر آخر عن مزاولة مهامه.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.