تنظيم “داعش” يتبنى هجوم “الشانزيليزيه”

42

شهدت جادة الشانزيليزيه في قلب باريس اعتداء بإطلاق النار تسبب بمقتل شرطي واصابة اثنين آخرين بجروح، وتبناه تنظيم الدولة الاسلامية، قبل يومين من الدورة الاولى للانتخابات الرئاسية.

وتمكنت الشرطة من قتل المهاجم. في حين أعلنت السلطات أن أحد الشرطيين الجريحين إصابته خطرة وأن سائحة اصيبت بالرصاص إصابة طفيفة.

وسرعان ما تبنى تنظيم الدولة الاسلامية الاعتداء الذي وقع في التاسعة مساء (19,00 ت غ) عبر وكالة “أعماق” الدعائية التابعة له والتي أعلنت أن “منفذ الهجوم في منطقة الشانزيليزيه وسط باريس هو أبو يوسف البلجيكي وهو أحد مقاتلي الدولة الاسلامية”.

وأعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ان هناك “خيوطا ارهابية” وراء الاعتداء مؤكدا أنه سيتم تعزيز الأمن وحالة التيقظ خلال الانتخابات الرئاسية التي تجري الأحد، في حين فتح القضاء المختص بقضايا الارهاب تحقيقا.

وأفادت مصادر مقربة من التحقيق أن المعتدي فرنسي في التاسعة والثلاثين من عمره كان يخضع لتحقيق جهاز مكافحة الإرهاب، ولم يتضح إن كان الرجل نفسه الذي نشر التنظيم اسمه.

وقال النائب العام فرنسوا مولانس من موقع الهجوم ان “هوية المهاجم معروفة وتم التحقق منها” لكنه رفض الافصاح عنها لدواعي التحقيق.

وافادت المصادر ان الرجل كان يخضع للتحقيق بعد أن اعرب عن نيته قتل شرطيين واوقف في 23 شباط/فبراير ثم أفرج عنه لعدم كفاية الأدلة.

وكان حكم عليه 2005 بالسجن لنحو 15 سنة لمحاولة قتل شرطي وطالب وأخيه في منطقة باريس.

وداهمت الشرطة منزل المعتدي في منطقة سين-إي-مارن في ضاحية باريس، وهو صاحب وثيقة تسجيل السيارة المستخدمة في الاعتداء.

وقال مولانس ان الرجل تصرف بمفرده على ما يبدو وان التحقيق جار لمعرفة ان كان لديه شركاء.

ويأتي اطلاق النار قبل يومين من الدورة الاولى للانتخابات الرئاسية، في وقت شهدت فرنسا منذ العام 2015 سلسلة اعتداءات غير مسبوقة أودت بحياة 238 شخصا.

 

وأوضح مصدر في الشرطة ان “المهاجم وصل بسيارة خرج منها بسرعة وفتح النار على سيارة الشرطة من سلاح رشاش، قتل شرطيا وواصل اطلاق النار على الباقين وهو يجري.”

وأغلق الحي ونشرت قوات امنية معززة في هذه المنطقة التي تعج عادة بالسياح.

وقال شكري شوانين، وهو مدير احد المطاعم في شارع بونتيو المجاور، لوكالة فرانس برس إنه سمع “اطلاق نار لفترة قصيرة” ولكنه كان “غزيرا”. وأضاف “اضطُررنا إلى إنزال زبائننا إلى الطابق تحت الأرضي”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.