تقرير دولي يكشف عن معطيات مثيرة حول عدد الأثرياء بالمغرب

6٬191
طباعة
كشفت مؤسسة “فرانك نايت المالية البريطانية”، في تقريرها لسنة 2017، عن الأوضاع الإقتصادية لدول العالم من حيث عدد الأثرياء بها، إضافة إلى مؤشرات توزيع الثروة.

ونقلا عن نفس التقرير فقد حل المغرب في المرتبة السادسة افريقيا والرابعة عربيا من حيث توزيع الثروة وعدد العائلات الثرية بالبلاد، إذ جاءت المملكة، خلف كل من تنزانيا ومصر ونيجيريا وجنوب افريقيا وغانا من حيث عدد الأسر الثرية، التي تزيد ثرواتها عن ألف مليون دولار، فيما حلت في مراكز متقدمة مقارنة ببلدان أخرى كأنغولا والجزائر.

وعلى الصعيد العربي، فقد تصدرت كل من الإمارات والسعودية وقطر ترتيب الدول التي تحتوي على أكثر عدد من الأسر الثرية بمنطقة الشرق الأوسط، ليحل المغرب رابعا أمام الأردن.

وأوردت المؤسسة المالية ذاتها أنه في سنة 2016 أحصي بالمغرب 5100 مليونير، ليتراجع هذا العدد الى 4800 سنة 2015 ثم إلى 4600 سنة 2016، أما الأثرياء (المالتيمريونيرون) أي بثروات تقدر بـ 10 مليون دولار فما فوق، فكان عددهم سنة 2006 ما يناهز 230 ثريا، قبل أن يتراجع هذا العدد إلى 220 سنة 2015 و210 سنة 2016.

اما في ما يتعلق  بالعائلات “الوارثة” التي تقدر ثرواتها بأزيد من 30مليون دولار ، فقد أشار التقرير إلى أن عدهم يقدر بـ 110 سنة 2006 و100 عائلة سنة 2016، اما “السنتيمليونيرون” أي الاثرياء الذي يحوزون على ثروات قيمتها ما فوق 100 مليون دولار، فكان عددهم 22 سنة 2006 و 21 سنة 2015 و 20 ثريا سنة 2016، أما الذين يحوزون على ثروة تفوق المليار فقد تراجع عددهم إلى 3 فقط سنوات 2006 و2015 و 2016.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.