تفاصيل وفاة طالب من “الحركة الثقافية الأمازيغية” بمراكش

120
طباعة
أكدت “الحركة الثقافية الامازيغية” وفاة أحد أعضائها صباح يوم الأربعاء 27 يناير الجاري، بالمستشفى المدني إبن طفيل بمراكش، متأثرا بجروح كان قد أصيب بها خلال مواجهات طلابية سابقة.

وحسب ما نقله لـ”بديل”، طارق إعزوزن عضو سابق بالحركة المذكورة، فإن الطالب المسمى قيد حياته عمر خالق، والذي ينحدر من منطقة صاغرو دوار إكنيون عمالة تنغير، والبالغ من العمر 27 سنة، حاصل على إجازة في التاريخ، توفي صباح اليوم بمستشفى ابن طفيل متأثرا بجراح تعرض لها يوم السبت 23 يناير حوالي الساعة الثانية زوال برفقة خمسة طلبة آخرين مخلال مواجهات مع 40 طالبا صحراوي من المساندين لجبهة البوليساريو”.

وأوضح ذات المتحدث، أن “الطالب المتوفى أصيب بجروح في مختلف أنحاء جسمه وخاصة جروح غائرة على مستوى الرأس وقطع شبه كلي لأربطة الركبة وشرايين الأرجل، نقل على إثرها إلى العناية المركزة بالمستشفى المذكور”، مؤكدا “أن جثمانه لم يسلم بعد لذويه، ولم يقرر بعد متى سيدفن وأين”.

وأشار إعزوزن، “إلى أن السبب وراء هذه الأحداث هو معركة نضالية انخرط فيها جموع المناضلين في مراكش وتنظيم الحركة الثقافية الأمازيغية لمناقشة موضوع الريع بالجامعة المغربية، حيث تطرقوا خلاله إلى الامتيازات التي يحظى بها الطلبة الصحراويون من نقل وأولوية في التسجيل في الماستر والدكتوراه، وهو ما أثار حفيظة هؤلاء ودفعهم لتنظيم هجوم مسلح على طلبة الحركة الثقافية الأمازيغية”.

وأضاف نفس المتحدث، أن النقاش تطرق أيضا “إلى ما يجري في الساحة السياسية في علاقته بالقضية الامازيغية بخروج القانون التنظيمي المرتبط بالامازيغية، وكذا تخفيض العقوبة الحبسية لمعتقل الحركة بمكناس مصطفى أوسايا وتفريقه عن رفيقه في النضال حميد أوعدوش اللذين كانا محكومين بعشر سنوات وإذا بالعقوبة تُخفض إلى سنة واحدة لأوسايا”.

وأكد إعزوزن أن “رد الحركة باعتبارها مدرسة عقلانية وسلمية لن يكون رد متهور وإنما ستحمل المسؤولية للدولة لكون الطالب تعرض للتعنيف أمام أعين السلطات الأمنية التي لم تتدخل، وكذا كامل المسؤولية للدولة فيما ستؤول إليه الأوضاع، حيث سيكون الرد مناسبا وفق الرؤية التي سيسطرها مناضلو القضية الأمازيغية بصفة عامة والحركة الثقافية”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

10 تعليقات

  1. بويحيا عبد الرحمان يقول

    ….. الامتيازات التي يحظى بها الطلبة الصحراويون من نقل وأولوية في التسجيل في الماستر والدكتوراه، وهو ما أثار حفيظة هؤلاء ودفعهم لتنظيم هجوم مسلح على طلبة الحركة الثقافية الأمازيغية”.

    يجب إيقاف صنابير الريع على الصحراويين خصوصا و على غيرهم عموما، تنزيلا و تطبيقا للدستور الجديد 2011 (المغاربة سواسية)
    و إلا فهده جريمة بل أم الجرائم

  2. من الجنوب يقول

    لسنا ندري هل نحن في جامعة أم في ساحة الوغى، يجب إعادة النظر في الجامعة المغربية، لأنها صارت مريضة.
    و اعتقد أنه آن الآوان لاستئصال كل من يستخدم العنف داخل الجامعة كيفما كان.

  3. شهادة حق يقول

    هل تتذكرون كيف تعامل الإعلام مع مقتل الطالب الحسناوي (رحمه الله تعالى) الذي ينتمي إلى حزب بنكيران؟ … هل تذكرون كيف انتقل وزراؤهم، وبرلمانيوهم وسيارات الدولة إلى مكان الحادث؟ … هل تذكرون بكاء الداودي؟ .. هل تذكرون كيف أقاموا الدنيا ولم يقعدوها وسخروا كل وسائل الإعلام للحديث عن مقتل هذا الطالب؟ .. فلماذا لا يفعل بنكيران نفس الشيء مع عمر؟ .. أليس عمر مواطنا مغربيا؟ .. أليس بنكيران رئيس حكومة كل المغاربة؟ .. أليس الداودي وزيرا للتعليم العالي المغربي؟ .. أم أن عمر مجرد طالب من “المغرب غير النافع” الذي لا تلتقطه كاميراتكم الأيديولوجية؟ … فلتعلموا إذن أن دم المستضعفين بِزرة مقدّسة ستنمو شجرةً وارفة الظلال يستظل بها كل مُتعب .. وتصنع بخشبها مشانق لمستبيحي الدماء وسافكيها

  4. أمازيحراوي يقول

    تلقاهم مدابزين غير على شي درية او بسباب الشراب…
    واش الريع اللي عندو لافاك حدا ماماه أو اللي كيسخسخوه عاد كيعطيوه الريكيزيسيون ديال الكار اللي غا يزيد اسخسخو من الداخلة لمراكش… بلا مانهضرو على الكرا فمراكش او المعيشة…
    شكون هذا اللي باغي اشعل سيركوي من والو؟؟؟
    الاعلام او المخزن او…..؟؟؟؟؟؟؟

  5. محمد الزيدي يقول

    هجوم مسلاح .. هجوم مسلاح هجوم مسلاح .. ليس بي مواجهة . الى متى الايتغباء

  6. الطيب يقول

    تصحيح مغالطة االشهيد لم يمت جراء مواجهات طلابية .!!!.
    لكنه اغتيل بسبب هجوم نظمه طلبة البولزاريو على طلبة خارجين من قاعة الامتحان على خلفية نقاش فكري تناول اشكال الريع الذي يستفيد منه بوليزايو الداخل ..
    لم تكن هناك مواجهة ما حدث هجوم مسلح من طرف واحد..

  7. صاغرو يقول

    ماذا سيكون رد الحكومة اللبيجيدي
    هل سنسمع الإعلام وبو 20
    ام ان دماء الآخرين لا يهم
    نحن ننتظر ايها الرميد

  8. ismael يقول

    على النظام المغربي متابعة قتلة عمر خالق ومحاكمتهم … وإلا فليستعد لمواجهة غضب الشارع الأمازيغي الذي قد لا تبقي ناره على شيء من استقرار المغرب أو تذر …

  9. iwis ntoumrt يقول

    ان اغتيال المناضل الامازغي ازم ,امام اعين السلطات العمومية ودون ان تتدخل ,هو بمثابة اعلان الحرب ضد كل الامازغيين وتتحمل الدولة مسؤوليتها ,

  10. matoub يقول

    “رد الحركة باعتبارها مدرسة عقلانية وسلمية لن يكون رد متهور وإنما ستحمل المسؤولية للدولة لكون الطالب تعرض للتعنيف أمام أعين السلطات الأمنية التي لم تتدخل، وكذا كامل المسؤولية للدولة فيما ستؤول إليه الأوضاع، حيث سيكون الرد مناسبا وفق الرؤية التي سيسطرها مناضلو القضية الأمازيغية بصفة عامة والحركة الثقافية”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.