تفاصيل مثيرة حول ساعة من الجحيم قضاها سفير المغرب في فرنسا

9

قدم سفير المغرب في فرنسا شكيب بنموسى روايته عن الحادث الذي تعرض له بالدائرة 15 بالعاصمة الفرنسية ظهر امس الاربعاء بشارع فرانكلين روزفيلت.

وقال بنموسى ليومية “الصباح” التي أوردت الخبر في عدد الجمعة 25 دجنبر، إنه عندما توقف امام اشارة ضوئية فكسر شخصان زجاجة السيارة واصيبت زوجته خولة، مضيفا أن قضيبا حديديا مكن من اختراق النافذة.

بنموسى حكى ساعة الحجيم الذي عاشها وزوجته وقال إن الامر يتعلق بشخصين مقنعين خطفا حقيبة يدوية لخولة. مؤكدا أن الحادث خلف اصابات خفيفة وقد تم وضع شكاية ولم تتمكن الشرطة الامنية من توقيف الجناة لحد الان

مصدر ديبلوماسي قال لـ”الصباح”، انه لا يستبعد فرضية الهجوم المدبر، متسائلا “باريس مُطوقة، فكيف يمكن وقوع مثل هذا الحادث لسفير دولة ساعدت فرنسا”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

4 تعليقات

  1. bram يقول

    si c’est ça l’enfer, l’incident d’un jour, dans les rues de paris!? que dire des marocains qui vivent le vrai enfer et tout les jours au maroc et qui n’ont ni les moyens de se défendre, ni de réclamer??

  2. نبيل من فرنسا يقول

    شيء عادي. …تعرض للسرقة من طرف العصابات الصغيرة التي تتنقل على متن دراجة نارية وحتى ثلاث دراجات نارية، وغالباً الأحيان أفراد العصابة ينحدرون من المناطق المحيطة بالمدن والهامشية وأغلبهم قاصرين

    السيد السفير (في تقاعد مريح )،زوجة السفير shopping. ..
    مساكن تخلعو. .
    والمشكل السفير يحسب نفسه في المغرب ستقيم الدنيا من أجله. ..لالا لا حبيبي فرنسا منشغلة باعيادها وأمن أعياد مواطنيها. .
    وأنت السيد السفير فقد توجهت إلى مركز الشرطة لوضع الشكاية. .إن كنت في المغرب فسياتون الشرطة إلى منزلك لتسجيل شكاية وممكن أنهم ينتظرون ويتم عزل الشرطة جميلة المظهر، وهنا القانون فوق الجميع
    عكس المغرب خبير قضائي عالمي كاتمرمدو فيه. ..في حين كون كان في البلاد المتقدمة سيتمتع بحياة خاصة لأنه خبير expert
    بالسلامة

  3. الهاشمي يقول

    هلا
    الجحيم هو الذي يعيشه كثير من الناس في بلادنا اما هذا فلا يمثل الا البعض …
    سبحان الله مبغضون و مكروهون حتى في الخارج من قبل الغير لما يفعلونه ضد المظلومين في اوطانهم

  4. zakaria يقول

    كل ما في الامر انه حاول ان يتبولس على الفرنسيين في نقطة مرور يسحاب راسو في المغريب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.