في الحلقة الأسبوعية المصورة أسفله يكشف المهدوي، عن معطيات صادمة وخطيرة تهم قضية مقتل رجل أعمال بمدينة آسفي والتي توجد تفاصيلها بين يدي الملك محمد السادس.

وفي الحلقة تطورات خطيرة للغاية كشفت عنها الخبرة على المكالمات الهاتفية، أبرزها أن الزوجة التي صرحت للشرطة أن آخر اتصال لها بزوجها جرى في الساعة العاشرة والنصف صباحا، تفيد الخبرة أنها تحدثت لزوجها عند الساعة الثانية بعد الزوال في وقت تفيد فيها الكاميرا أن صلاح كان خارج مسرح الجريمة!!

وتتضمن الحلقة معطيات أخرى خطيرة حول ظروف الانتداب وتعامل الشرطة والنيابة العامة مع قرار المحكمة القاضي بإجراء خبرة على المكالمات الهاتفية.