أمريكا ،في الواقع ليست مضطرة لتدخل عسكري في سوريا ، مادامت هذه الاخيرة تزخر بجيوش ظلامية ارهابية واُخرى "شبه ديموقراطية ،"تقوم بالمهمة وتشن حربا لتدمير بلد عريق ودو سيادة ، بالوكالة.
فما الأسباب التي دفعت ترومب لقصف قاعدة عسكرية سورية بتسعة وخمسين صاروخ طوماهوك؟
ولماذا لم تستعمل القوات الروسية صواريخها المضادة لحماية القاعدة السورية المستميتة في ضرب بوءر الاٍرهاب الداعشية؟
١: يعيش الرءيس الامريكي الجديد دونالد ترومب مشاكل داخلية لم يعرفها اَي رءيس بعيدة انتخابه ، ليس فقط من طرف الخصم التاريخي: الحزب الجمهوري بل كذلك من طرف أوساط داخل الشعب الامريكي وبعض المحسوبين على الحزب الجمهوري نفسه.
٢:ترومب ، منذ انتخابه والذي خلف الدهشة والصدمة للجميع، وهو متهم على أساس انه صنيعة روسيا، بمعنى ان روسيا بوتين ،المعروفة بعداءها ومحاربتها للمنظمات الإرهابية (القاعدة،النصرة،وداعش وغيرها)
وانها فضلت ترومب على كلينتون. مما يدفعنا الى التساؤل حول تصور ترومب لوظيفة التنظيمات الاصولية الإرهابية لخدمة المصالح الامريكية.
٣:الرءيس الامريكي الجديد يبحث على المزيد من الدعم المالي من طرف الأنظمة العربية الغنية والمعادية للنظام السوري، حليف روسيا وإيران الشيعية.
٤:ترومب يريد ان يبعث رسالة الى العالم وخاصة الى روسيا والصين، مفادها ان أمريكا لن تتردد في استعمال عنفها العسكري المعتاد في اَي لحظة.
٥:الضغط على النظام السوري ليدفعه الى التقرب والانفتاح على الحلفالأطلسي وكذك الضغط على اعصاب الإرهابيين للتشبت بمهمتهم التخريبية والتقويضية لاستقرار ونماء شعوب النطق