تزامنا مع إعلان العماري عن استقالته.. أخنوش في جولة بجماعات الحسيمة

3٬084

تزامنا مع إعلان الأمين العام لحزب “الأصالة والمعاصرة” إلياس العماري الذي طالما لقب بـ” رجل القصر بالريف”، عن استقالته، حل صديق الملك الوزير الملياردير عزيز أخنوش ببعض جماعات إقليم الحسيمة التي تشهد عدة احتجاجات منذ أزيد من تسعة أشهر فيما بات يعرف بالحراك الشعبي بالريف.

وبحسب ما نقلته مصادر محلية “فقد حل أخنوش، صباح يوم الثلاثاء 8 غشت الجاري بجماعة لوطا، مرفوقا بعامل الإقليم و الكاتب العام ل وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات و رئيس الغرفة الفلاحية ، والمدير الجهوي والمدير الاقليمي للفلاحة بإقليم الحسيمة”.

وبحسب ذات المصدر فإن زيارة أخنوش تأتي في إطار ما قيل إنه التزام من الوزارة التي يترأسها منذ حوالي عشرة سنوات بـ”استكمال مشاريع تشجير كل المساحات بجماعة لوطا في افق 2019″، وكذا إعطاء انطلاق بناء 7 سواقي فلاحية وصهاريج المياه على طول حوالي 4 كلم”

وأضاف المصدر ذاته أن زيارة أخنوش عرفت أيضا “موافقة الوزير المبدئية على مشروع إنجاز تجهيزات هيدروفلاحية لسقي مساحات مهمة بزاوية سيدي يوسف انطلاقا من وادي غيس ، وازغاين انطلاقا من وادي المالح “.

وكانت مجموعة من المنابر الإعلامية وعدد من المتتبعين والمحللين قد تحدثوا على ان أخنوش أصبح يقوم بالدور الذي كان من المفترض أن يقوم به حزب “البام”، وأمينه العام إلياس العماري، وذلك بعد فشل هذا الأخير في تصدر الانتخابات التشريعية لـ7 أكتوبر الماضي، وكدا اندلاع حراك الريف بالمنطقة التي كان يعول على العماري لضبطها وفرض الاستقرار بها.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.