تركيا تقرر حرمان الإنقلابيين القتلى من صلاة الجنازة

49

أعلنت هيئة الشؤون الدينية التركية، أعلى سلطة إسلامية في البلاد، اليوم الثلاثاء 19 يوليوز، الانقلابيين الذين قتلوا خلال محاولة الانقلاب الفاشلة سيحرمون من صلاة الجنازة.

واوضحت في بيان “لن يكون هناك مأتم” للعناصر الذين قتلوا في صفوف الانقلابيين، مضيفة ان “هؤلاء الاشخاص، من خلال اعمالهم، لم يدوسوا فحسب على حقوق الافراد، بل على (حقوق) شعب بكامله، وهم بالتالي لا يستحقون (…) الصلوات”.

وقال الجيش التركي السبت ان 104 متمردين قتلوا خلال محاولتهم الانقلاب على السلطة، وهو رقم لم يتم تحديثه مذذاك.

من جهتها اشارت الحكومة الى ارتفاع الحصيلة الموقتة للقتلى بين المدنيين وقوى الامن الموالية الى 204 اشخاص.

وشارك الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الاحد في عدة مراسم لتشييع الضحايا الذين يعتبرون رسميا “شهداء”.

من جانب آخر، أعلنت رئاسة الشؤون الدينية التركية، إبعاد 492 من العاملين لديها، عن وظائفهم بشكل مؤقت، بدعوى علاقتهم بمنظمة فتح الله غولن، بحسب ما أوردت ومالة الأناضول.

وقال بيان صادر عن الرئاسة، إن بين المبعدين عن وظائفهم 3 من مفتيي الولايات، ومدير إحدى دوائر الرئاسة، ومستشار لرئاسة الشؤون الدينية، و31 من مفتيي الأقضية في تركيا، وملحق الخدمات الدينية في إحدى الممثليات التركية في الخارج، و187 إمام خطيب، و40 مؤذن.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

4 تعليقات

  1. jamal يقول

    c pas une personne raisonnable qui fait ça au lieu de chercher à reconcillier entre le peuple il aggrave la situation d’abord en humiliant l’armée ensuite il s’est attaqué aux gens qui n’ont rien fait tels les magistrats ,l’enseignement ,les médias…il a oublié que c un peuple qui peut comprendre ceux qui l’ont élu et les autres,est-il fou cet homme et maintenant il veut devenir un dieu et décide que même leur funérailles doivent être dépourvues de prière et rites ….qui lui a donné le droit de faire ts ces exactions donc la turquie est devenue une proprièté personnelle l’armée est tjrs là ,un coup d’état n’est pas tt à fait écarté

  2. dghoghi nordine يقول

    يا صاحب التعليق الاول يا محمد…
    يجب عليك ان تفهم درس الشعب التركي الذي قال للعسكر ان وظيفتك هي حماية البلد وليس قصر الرئاسة.. .
    وقال كذالك لاردوغان الشعل يبغيك الشعب يطردك….بمعنى الشعب من يحكم هذه هي الديمقراطية …..الكلمة للشعب…
    اما العسكر كان يسير بتعليمات الامبريالية ومعهم السعودية وايران ومصر ..لتدمير ما حققه الشعب التركي الصنديد…..
    وشوف غامشكلتنا هنا بالمغرب مع المخزن والظلامين…

  3. انقلابي يقول

    في كلمته عن الإنقلابيين المفترضين ( لأن الأحداث الأخيرة توحي بأن كل شيء كان مدبراً) وصفهم قردوكان بأعداء الله، أي أنه ( قردو) هو الله.

  4. محمد يقول

    أردوكان يبحث عن الفوضى وزرع الفتنة وعدم الاستقرار الانتقام يدفع الى الانتقام المضاد وبذلك ستجر البلاد إلى ما لا يحمد عقباه تبين بالملموس أن أصحاب الفكر الديني لا يصلحون للسياسة والسياسة لا تصلح لهم مكانهم المساجد أو المقابر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.