بْلادْ الحُكْرَة وبامتياز

33

خيرا فعلت “المُديرية العامة للأمن الوطني” بإصدارها لبيان حقيقة حول ظروف اعتقال بنحماد وفاطمة النجار، بعد أن لمح موقع تابع لحزب “لبيجدي” إلى أن العملية كانت “مدبرة” على اعتبار أن عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية لم تألف القيام بدوريات أمنية اعتيادية، بحسب نفس المصدر، قبل أن يهاجم الفقيه المقاصدي أحمد الريسوني مصالح الفرقة الوطنية التي وصفها تهكما بـ”العتيدة” متهما إياها بأنها “تتبعت الضحيتين ويقصد ( بنحماد والنجار) وتربصت بهما عدة أسابيع، بغية تحقيق انتصارها على قياديين إسلاميين”، على حد تعبيره ضمن مقالة أطلق عليها “حسناتُ الأبرار سيئاتُ المقربين”.

أكثر من هذا قال الريسوني “لو كان هذا السلوك وهذا التدبير وقع من غير الأستاذين الكريمين، لكان شيئا محمودا يحسب لهما” بمعنى آخر لو مارس ادريس لشكر أو حميد شباط أو الياس العماري مثلا الجنس مع سيدة لا تربطها بهم رابطة شرعية قرب شاطئ الدار البيضاء لكن شيئآ محمودا عند الشرطة القضائية وعند النيابة العامة ولما جرى اعتقال أحد!!

ما هي الخلاصة من تلميح موقع “البجيدي” والريسوني؟ الخلاصة الملمح إليها من طرف المعنيين، أن رجال الشرطة التابعين لهيـئة منظمة وهي الإدارة العامة للأمن الوطني والنيابة العامة التي أمرت باعتقال المتورطين، يكيلون بمكيالين، ويصفون الحسابات مع الاسلاميين لفائدة أجندة سياسية أو أمنية ما!؟ ويتعاملون مع القانون بشكل مزاجي، ومُحرِّكم في مهامهم خلفيات مجهولة غير الخلفيات القانونية وتحقيق العدالة؟ إذن نحن أمام إهانة لا حدود لها لهيئة منظمة. طيب هل تجوز هذه الإهانة أمام القانون الجنائي المغربي؟

وفقا للفصل 263 من قانون المسطرة الجنائية “يعاقب بالحبس من شهر إلى سنة وغرامة من مائتين وخمسين إلى خمسة آلاف درهم، من أهان أحدا من رجال القضاء أو من الموظفين العموميين أو من رؤساء أو رجال القوة العامة أثناء قيامهم بوظائفهم أو بسبب قيامهم بها، بأقوال أو إشارات أو تهديدات أو إرسال أشياء أو وضعها أو بكتابة أو رسوم غير علنية وذلك بقصد المساس بشرفهم أو بشعورهم أو الاحترام الواجب لسلطتهم..وإذا وقعت الإهانة على واحد أو أكثر من رجال القضاء أو الأعضاء المحلفين في محكمة، أثناء الجلسة، فإن الحبس يكون من سنة إلى سنتين..وفي جميع الأحوال، يجوز لمحكمة القضاء، علاوة على ذلك، أن تأمر بنشر حكمها وإعلانه، بالطريقة التي تحددها، على نفقة المحكوم عليه، بشرط ألا تتجاوز هذه النفقات الحد الأقصى للغرامة المقررة في الفقرة الأولى” بينما تؤكد المادة 265 من نفس المسطرة على أن “إهانة الهيئات المنظمة يعاقب عليها طبقا لأحكام الفقرتين الأولى والثالثة من الفصل 263″. إذن تصريحات الريسوني وتلميحات موقع ” البجيدي” جرائم مؤطرة بالفصلين المذكورين، فلماذا لم تتقدم المديرية العامة للأمن الوطني بشكاية، بصفتها كمطالبة بالحق المدني، للدفاع عن نفسها أمام العدالة؟ ولماذا لم تتحرك النيابة العامة من تلقاء نفسها، بعد علمها، ولو بالوشاية، مادام الفعل الجرمي يمس حقا عاما وهو هيبة هيئة منظمة هي ملك لكل المغاربة؟ و لنفترض أن مواطنا بسيطا قال ماقاله الريسوني ولمح إلى ما لمح إليه موقع ” البجيدي”، هل كانت المديرية ستكتفي ببيان حقيقة؟ وهل كانت النيابة العام ستبقى مكتوفة الأيادي؟

في شهر مارس من السنة الماضية أدانت ابتدائية الناظور موظفا بالبلدية هو رئيس جمعية موظفي ذات المؤسسة، بشهرين حبسا نافذا، بعدما صرح لوسائل إعلام ، “أن السلطات بالمنطقة هي استعمار جديد”. قبل أن يجد نفسه أمام تهمة “إهانة هيئة منظمة”.

وفي يونيو من سنة 2014 نقل موقع “بديل.أنفو” عن مواقع إخبارية عديدة خبرا عن مقتل أو وفاة شاب يدعى قيد حياته كريم لشقر، ورغم أن الموقع نقل حتى الرواية الأمنية، ولم يورد ولو كلمة واحدة يتهم فيها الأمن بقتل لشقر، إلا أن المدير العام للأمن الوطني وجد في تغطية الموقع للخبر إهانة للمديرية العامة للأمن الوطني بصفتها هيئة منظمة، وطالب دفاعه، المتهم، مؤخرا، باغتصاب خادمته، بمنعي من الكتابة لمدة عشر سنوات مع غرامة 25 مليون سنتيم، قبل أن يدينني القاضي بن الصغير، سامحه الله، بأربعة أشهر حبسا موقوفة التنفيذ مع تعويض للمديرية العامة للأمن الوطني قدره 100 ألف دهم ( عشرة ملايين سنتيم) وغرامة 6000 آلاف درهم لفائدة خزين الدولة. وبدل أن يصحح الحموشي خطأ سلفه بوشعيب أرميل وسحب شكايته الكيدية ضدي، قام باستئناف الحكم، بما يفيد أن المدير الجديد يريد عقوبة أكبر مما أقرها القاضي!

وفي سجن “الزاكي” بمدينة سلا يقبع داخل زنزانة حقوقي يدعى حسن اليوسفي، على خلفية شكاية تقدم بها عبد الصمد عرشان، لكن الحقوقي صرح للموقع أن الحموشي سبق وأن تقدم بشكاية ضده يتهمه فيها “بتبخيس مجهودات الأمن” على خلفية مقالات نشرها اليوسفي في موقعه الإلكتروني، يتعرض فيها لسياسة الأمن داخل مدينة تيفلت.

وبالعودة لتصريحات الريسوني أليس فيها “تبخيس واضح لمجهودات الأمن؟ و هل هناك إهانة لهيـئة منظمة أكثر من قول الريسوني “”لو كان هذا السلوك وهذا التدبير وقع من غير الأستاذين الكريمين، لكان شيئا محمودا يحسب لهما”؟ ثم هل هناك إهانة أكبر من التهكم على الفرقة الوطنية بوصفها بـ”العتيدة” وب”أنها تتربص بالمواطنين”، ليس حماية للقانون بل فقط لإنتمائهم لحركة دعوية أو سياسية؟ ألا تشمل المادتين 263 و265 تصريح الريسوني وموقع “البجيدي”؟ فلماذا لم يتحرك لا الرميد ولا الحموشي إذن؟

نحن لا نريد سجن أحد ولا نريد خنق حرية التعبير لأحد، فقط نريد أن نفهم لماذا يقول قاضي القضاة والرئيس الأكبر للشرطة القضائية والمسؤول الأول عن الإدارة العامة للأمن الوطني وهو الملك محمد السادس “المغاربة عندي سواسية”، لكننا لا نلمس هذه السواسية أمام القانون؟ كم مغربية ومغربي قضوا شهورا داخل الحبس بتهمة الفساد الأخلاقي، فكيف جرى الإفراج عن فاطمة النجار وبيان المديرية العامة للأمن الوطني يفيد مايلي: “فقد تم، إعمالا للمقتضيات القانونية ذات الصلة، إنجاز محضر معاينة بالأفعال المرتكبة، ورفع المحجوزات والآثار المادية التي تؤكد الفعل الإجرامي”؟ لماذا يُسمح لمواطن بارتكاب جريمة ولا يمسمح لآخر بارتكابها؟ لماذا يُسمح بإهانة هيئة منظمة ولا يُسمح لآخر ولو بالإشارة للشرطة في قضية ما؟

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

28 تعليقات

  1. يوسف يقول

    إذن صدق المثل المغربي و لخص كل شيء : ( خورلي عين باش يخوروا لصاحبو زوج..)
    إذا ظلمت فحتى مخالفي و لو في الرأي يجب أن يظلم..
    يا إلهي أي تربية تلقى الإنسان المغربي المسكين حتى تكون النتيجة، انسان تائه فاقد لتوازنه لا يعرف ماذا يريد و لا من أين أتى ولا إلى أين يريد أن يذهب. ….
    حسبنا الله في من كان سببا في هذا الظلم الكبير !

  2. عبدي يقول

    اولا : الفصل 263 جنائي وليس مسطرة جنائية .
    ثانيا : الحدث رمي به في اللعبة السياسية
    ومن اختار لا يرجع
    ثالثا : الفضائح الكبرى ، تبقى في طي الكتمان وتدفن ولا من يحرك ساكنا ، آخرها
    قضية ملايين التي استفاد منها اخنوش وكبار الفلاحين ، حسب المجلس الاعلى للحسابات ،
    رابعا : ان المخزن يصنع الحدث ً والإعلام يروج له على علته ، أين الاستقلالية والإبداع
    خامسا : الاعلام يفتقد لأية سلطة ، انه مجرد مروج لأحداث لملا السطور علما انه سلطة رابعة
    سادسا : دعه يفبرك ًيرتزق

  3. MOHAJIRA يقول

    الله يكن في عوكم الناس لعندكم طاقة التفكيروالتحليل. مشي من عادتي نقدم نصائح ولكن كن متاكدان الحل هوان الواحد غيريحول على عقل . الح لة صبحت في البلاد تتشفي.

  4. زيرو زيرو مقارنة يقول

    لا مقارنة مع وجود الفارق
    لا نقول السيف أحد من العصا حفظا لمرتبة السيف

  5. Ba Stof يقول

    Fatima wa omar 100 jalda ala msasathoum ala yadi ramid
    Hihihihi….

  6. Ahmed abdelhadi يقول

    السلام عليكم ورحمة الله …أتمنى من الأخ و الرفيق المهدوي أن يظل وفيا لنهجه الموضوعي المهني و المستقل عن أي جهة كانت رسمية او غيرها و أن يظل وفيا لكتاباته و أفكاره و الموضوعية و المسؤولة وأن لا يدفعه صراعه مع أي جهة كانت وعلى أي مستوى كان أن ينحاز مع شخص او جهة ضد أخرى مهما كان حجم اختلافه و صراعه مع تلكم الشخصية او الجهة ايا كانت حزبية او رسمية او او…وان لا تبيع الماتش كما فعل آخرون عند أول اختبار وامتحان تعرضوا له في مسارهم المهني…فلا داعي ان تطلب و تحرض جهة ما ضد شخص ما فتلك الجهة المعنية ادرى بالقانون واحرص على تطبيقه فقط نتمنى منها هي كذلك ان لا تنحاز لأي كان و تعمل فقط و فقط على احترام و تطبيق القانون على جميع المواطنين وبكل نزاهة و شفافية و احترام تام لحقوق الإنسان…اخي المهدوي انا من المعجبين بكتاباتك و آرائك و تحليلك للأحداث و الوقائع فأتمنى أن تظل وفيا لنهجك و تفضح الفساد و المفسدين ولكن بكل مهنية و موضوعية و بدون دوافع غير نزيهة و منحازة و الله ولي التوفيق و السلام عليكم ورحمة الله

  7. berlin01 يقول

    سيدي المهداوي إذا كنت بالمغرب فلا تستغرب فلا زلنا بعيدا كل البعد عن دولة المؤسسات والحق والقانون ولا زال بعض الأشخاص يمارسون السلطة بعقلية قديمة لا علاقة لها بدولة تريد أن تتحول إلى النهج الديموقراطي وحقوق الإنسان وإذا أصر المخزن على بقاء هاده الممارسات فإن المستقبل لا يبشر بالخير وأننا ذاهبون إلى ثورة أو حراك في الشارع المغربي وبعض المؤشرات بدأت تضهر فصبر المغاربة بدأ ينفد . فأناشد كل المغاربة شعبا ملكا وحكومة أن يسارعو بأوراش الإصلاح قبل فوات الأوان لكي لا نصبح على كارثة حقيقية وحيث لاينفع الندم.تحياتي لقراء بديل

  8. محمد لمين يقول

    أتمنى ان يتحلى الاخ المهداوي بقليل من التبصر والحكمة هل تعتقد ان السيناريو الذي أوردته الشرطة ذا مصداقية…لاشك ان من يعرف كيف تسير الامور في المغرب يعرف ان الواقعة مفبركة من أولها لآخرها. وهدفها السياسي ضرب حزب العدالة والتنمية . على ابواب الانتخابات..ليس لأن له اجندة مساواتية او ثورية ولكن فقط لان وظيفته السياسية انتهت..وهي لجم الربيع المغربي.
    لنفترض ان الرواية المخزنية كانت صادقة…وان الشرطة القت القبض على الشخصيتين.. فشئ طبيعي في هده الحالة ان يتحرك مفعول الهواتف..لمعرفة الاجراءات التي يتعين اتخادها….وستتصاعد سخونتها…الى المربع الحاكم…لأن من الغباء ان والي للامن او حتى وزير الداخلية قادر على اتخاد القرار في هذه النازلة بدون الرجوع الى المربع الملكي…الذي اعتبر ان هذه الواقعة تخدم استراتيجية المخزن الهادفة الى تقليم اظافر العدالة والتنمية…وكفى .
    لو عمل المخزن على اعتقال كل رجل يرافق فتاة ….لأعتقل نصف المغاربة.
    اعتقد ان هذه القراءة السياسية…هي الممكنة لاعتقال الداعيتين. واي ركوب عليها يقوي المخزن…..ويضعف كل من يراهن على مغرب حداثي…ديموقراطي…
    المغاربة مطالبين بالنضال من أجل رهانات حقيقية…وليس في اللهث وراء اشياء فارغة…مثل مغامرات ابيضار…وباحماد..لأن هذه القشور والجري ورائها لايمكن ان تدفع بالمغرب للامام.

  9. محمد ناجي يقول

    بلاد الحكرة بامتياز ..
    أي حكرة أكثر من أن يقترف نفسَ الجريمة شخصان : أحدُهما إنسان بسيط وعادي ، والآخرُ فرعون وله سند يحميه .
    ثم ترى النيابة العامة تتابع الأولَ ، وتحفظ الشكاية المقدمة ضد الثاني
    تعود الناس على أن يتمثلوا بقانون ساكسونيا، لتصوير أحوال الظلم والتمييز العنصري والطبقي بين المتقاضين ..
    ولكن ما نعانيه في المغرب من هذا التمييز العنصري والفئوي بين المجرمين باعتبار ثرائهم أو نفوذهم هو أفظع من قانون ساكسونيا ؛ لأن القاضي في ساكسونيا كان ـ على الأقل ـ يطبق القانون ، فلم يكن هو المسؤول عن ذلك التمييز بين الوضيع والنبيل، وإنما المشرع هو الذي وضع ذلك القانون.. وكان المتقاضون لا يستغربون لتلك الأحكام، لأنها “قانونية” ؛ حتى ولو كانت ظالمة فهي قانونية ..
    أما في المغرب، فالقانون يقول بمساواة جميع المواطنين أمامه، وأن كل من ارتكب جريمة يعاقب عليها، وأن القضاء محايد والنيابة العامة تحمي المجتمع من الجريمة وتتابع مرتكبيها؛؛
    إلا أن كل هذا يتحول لمجرد حبر على ورق إذا كان المجرم من الأثرياء الذين يقدمون رشاوى، أو من أصحاب النفوذ .. حيث يطبق قانون “خرق القانون” ومسح أخذية أولئك المجرمين الأثرياء أو النافذين بأوراقه التي تتضمن ما يستحقونه من عقوبات ،،
    قليل من الناس من أصبح واعيا بما تمثله النيابة العامة من دور في استقامة القضاء وتقويم اعوجاجه، وأقل منهم من أصبح مقتنعا بأنه لا إصلاح للقضاء بدون إصلاح جذري للنيابة العامة التي تمتلك صلاحيات مطلقة في تحريك المسطرة القانونية ضد مجرم أو مشتكى به، أو عدم تحريكها؛ حتى ولو كان ذلك المشتكى به قد ارتكب جريمة جنائية تصل عقوبتها إلى السجن المؤبد ، حيث تحفظ النيابة العامة تلك الشكاية، وليشرب المشتكي البحرَ إذا استطاع.
    حتى الذي لا يملك ذرة من التمييز سيعرف أن النيابة العامة التي حفظت شكاية ذات طابع جنائي تصل عقوبتها إلى المؤبد، قُـدِّمت ضد ثري فاحش الثراء، أو ضد شخص له نفوذ أو له شراكة معها في العمل أو في المصالح الأخرى؛ سيعرف أنها لا يمكن أن تكون قد حفظت تلك (لوجه الله) ، أو (لما فيه صالح العدالة) .. وإنما حفظتها لما فيها من ((أشياء)) لا يعلمها إلا الله والنيابة العامة والراسخون في العلم..
    أي حكرة يشعر بها ذلك المواطن المظلوم الذي تحفظ شكايته ضد خصم له نفوذ أو فاحش الثراء؟
    والله إنها فعلا “بلاد الحكرة بامتياز” …

  10. said يقول

    أضن أن بنكيران قد تدخل في القضية ليبينَ لنا أنه مثل سائر الأحزاب التي حكمت من قبل

  11. Kurt Bernstein يقول

    Merci Infiniment pour les points qui relévent du droit criminel et leurs justesse.

    Malheureusement comme on est dans un Blad Dal HOGRA

    Il est imposible de comparer FLANE avec FOLANE.

    Et supposons qu’un haut gradé ou un Haut fonctionnaire soit surpris dans une situation similaire

    Et Bien la FIRQA wataniya leur dira Amusez-vous bien au lieu de les arrêter.

  12. Ziryab يقول

    كلامك على حق. و لا يختلف إثنان في كون القانون كسيف داموكليس يسلط على البعض و لا يشمل البعض الآخر
    لكن خلافا لمن يروج للحرية الفردية. أو للذين يدعون للمحافظة عبر الإلتزام بالقوانين و الأعراف الوطنية، فإن هناك ماهو أهم و أعمق، و هو تطبيق القانون، على علاته، على جميع المغاربة خداما و رعية بدون استثناء.
    عندما يتكلم الأمن عن الحفاظ عن الأخلاق العامة، هل هذا يعني أنه لا توجد هناك خروقات و دعارة في فنادق و مقاهي و رياض و حانات يرتادها المتزوجون وغير المتزوجين، نساء و رجالا، بعضهم قاصرون ؟
    عندما تم القبض عليك بتهمة المس بالأمن العام، هل ذلك يعني أنه لا توجد صحف أخرى تقوم بنفس الشئ ؟ علما أنك نقلت الخبر بنفس الإحترافية. و لم ألمس فيه أي هلع أو تخويف أو مس بالأمن العام.
    عندما تم التحقيق مع الشخصين بتهمة الإخلال بالحياء هل تم التحقيق مع مزوار و الهمة ؟ و هل لو كان مثلا العثماني مكان مزوار، كان سيعامل بنفس الطريقة ؟
    المشكل عندنا ليس في القوانين و إنما فيمن يطبقها على الجميع بدون استثناء.
    لا داعي للمطالبة بتغيير القوانين إذا كانت لا تطبق.
    فقد غيرنا مثلا مدونة السير، ظنا منا أنها ستحد من مشاكل الطريق، فاتضح فيما بعد أن نسبة الحوادث لم تتغير بل ارتفعت. و لم نفكر يوما في تغيير عقلية من يطبقها، عوض كل مرة الاختفاء وراء ضعف القانون.

  13. Younesss يقول

    وانت السي المهداوي تقول لن الملك قال إن المغاربة عندي سواسية وهم في الواقع ليسوا سواسية البس هذا تطاول على الملك واستنقاص من كلامه الا تستحق السجن ومراوغتك وكذلك وتملقك تستحق فيه حكم الإعدام على الهواء مباشرة أيها النثن الوسخ

  14. الرد يقول

    الحقيقة الأخرى هي أنه لو كان ضبطهما عرضيا كما قالت الشرطة لكانوا قد ضبطوا 20 حالة مماثلة قبل القبض على الشيخين الذين اخلوا بكل تأكيد بالآداب العامة . وكل المغاربة يعرفون هذا جيدا.

  15. abou ben يقول

    ربما كان تجار الدين أن يبارك رجال الأمن نكاح الصباح لهذين الشخصين حتى لا يقال أن الأمر مدبر.لنفترض جدلا أن هذين الشخصين كانت تراقبهما أعين رجال الأمن منذ مدة وأن الشرطة كانت تتحين فرصة القبض عليهما فالمسألة ليست غير قانونية ومن حق الشرطة مراقبة أي شخص تتجوس فيه خروجا عن القانون. بالخصوص هذين الشخصين فهما شخصيات معروفة أذن تتبعهما ليس فيه أي خروج عن القانون وضبطهما متلبسين بجريمة الزنا أخرس أفواها خانزة فرعات لينا ذماغنا 5 سنين شكرا لرجال الأمن الذين فضحوا أمثال هؤلاء ومزيدا من اليقظة ضد كل من خالف القانون

  16. واحد من الشعب يقول

    الدستور المغربي يقر ان المغرب دولة اسلامية لهدا وجب التعامل مع الفضيحة بالمنطق الاسلامي .

  17. moha يقول

    les services secrets marocains doivent être vigilants ; ce rissouni doit etre bien surveillé ..j’ai bien peur qu’il manigance quelque chose en secret contre notre pays …n’est-il pas l’un des frères musulmans ? ces derniers n’ont -ils pas une agenda destructive ? ne sont-ils pas financés par des étrangers ? ne recourent-ils pas par tout les moyens pour ” dawlat al khilafa)” ? prenez al karadaoui ,entre autres, pour l’exemple

  18. ولد الدرب يقول

    تحية للصحفي القدير و الموقع الفسيح. ليس أمامنا يا رفيق لرفع هذه الحكرة إلا النضال من أجل دستور تعاقدي يوضح مسؤولية كل مؤسسة و كيفية مساءلتها الخ. و شكراً.

  19. الحسن المغربي يقول

    أولا يجب التنويه بالمُديرية العامة للأمن الوطني على المجهودات التي تقوم بها لتفكيك الجماعات الإرهابية و ثانيا على ما قامت به من ضبط عمر و فاطمة في وضعية مخلة بأخلاق المسلم العادي فكيف بشيوخ الدعوة الإسلامية و كيف بمن يقدم نفسه بأنه هو الذي يمثل الإسلام الصحيح و غيره يجب أن يكون تابعا له.

    و أما هجوم الريسوني على مصالح الفرقة الوطنية لم يضر بمُديرية العامة للأمن الوطنيفي شيء بل هو من ضر بنفسه و بمركزه كنائب رئيس اتحاد علماء المسلمين فلو كان عنده غيرة على الإسلام لأمر الدولة بتفيذ حكم الرجم فيهما تنفذا لأكحام الإسلام التي المفرض فيه أن يدافع عنها و لكن للأسف سقط الريسوني في الامتحان و كما يقال عند الامتحان يعز المرء أو يهان!!!!!!!!!

  20. madhouch يقول

    awadi alah yahdik chaftk bghiti ta3ti l9adia ktar man ab3adha 7na ra mgharba o3arfin lmakhzan kifach kifakar ohadi machi awal mara

  21. ابراهيم يقول

    الغريب في هذه النازلة(كوبل)أتساءل علاش مسلك رسو لعقة واش قليلة واش مكنش
    مهور sinon لقديا مسيسة.وكلمة اخرى الى الناس الدين يدافعون على الحرية الفردية ان بنحماد ليست له هذه الحرية الفردية لانه عنده زوجة وهل يقبل اي انسان سوي كيف ما كان معتقده ان يرض بالخيانة من شريكه.؟؟؟؟؟؟و حتى الزوجة التي سمحت له وكثير منهن لولا الضروف و التهميش وعدم الاستقلالية الذين يعيشونه لا أنهن يتسامحن على هذه الجرائم وشكرا والى اللقاء.

  22. احمد يقول

    احمد
    لاينبغي الترويج للقضية والدفاع عنها في إطار الحريات الفردية٬ لأن الشخصين ليسا خليلين أو عشيقين٬ والانجرار وراء هذه المقاربة٬ ضرب لمبدء وأصل من أصول الحركة الإسلامية٬ واستدراج لها للعب في مربع التيار الحداثي العلماني٬ والترويج لأطروحته دون شعور٬ وتسليم واستسلام في نقطة من نقط الخلاف بين التيارين.
    لا يتعلق الأمر بزواج عرفي٬ إذ لا وجود لهذا الزواج إلا في الأفلام المصرية٬ وصورته أن تزوج المرأة نفسها للرجل دون شهود٬ كما حدث مع الأستاذين عصيد ومليكة مزان. أما في قضيتنا هذه٬ فالأمر يتعلق بزواج شرعي كامل الأركان والشروط٬ من إيجاب وقبول وصداق وشهود وإعلان٬ ولم يتم توثيقه مدنيا فقط٬ ولأسباب عائلية٬ كما أكد لنا الدكتور محمد بولوز عضو المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح سابقا في اتصال هاتفي. وهذا الزواج جار بع العمل في عدد من مناطق المغرب٬ ولازالت الدولة لم تستطع التغلب عليه٬ وتؤجل لمرات عديدة مسطرة ثبوت الزوجية٬ فلماذا لاتعتقل آلاف الأزواج بهذه التهمة.
    الأستاذ مصطفى الحسناوي.

  23. احمد يقول

    لاينبغي الترويج للقضية والدفاع عنها في إطار الحريات الفردية٬ لأن الشخصين ليسا خليلين أو عشيقين٬ والانجرار وراء هذه المقاربة٬ ضرب لمبدء وأصل من أصول الحركة الإسلامية٬ واستدراج لها للعب في مربع التيار الحداثي العلماني٬ والترويج لأطروحته دون شعور٬ وتسليم واستسلام في نقطة من نقط الخلاف بين التيارين.
    لا يتعلق الأمر بزواج عرفي٬ إذ لا وجود لهذا الزواج إلا في الأفلام المصرية٬ وصورته أن تزوج المرأة نفسها للرجل دون شهود٬ كما حدث مع الأستاذين عصيد ومليكة مزان. أما في قضيتنا هذه٬ فالأمر يتعلق بزواج شرعي كامل الأركان والشروط٬ من إيجاب وقبول وصداق وشهود وإعلان٬ ولم يتم توثيقه مدنيا فقط٬ ولأسباب عائلية٬ كما أكد لنا الدكتور محمد بولوز عضو المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح سابقا في اتصال هاتفي. وهذا الزواج جار بع العمل في عدد من مناطق المغرب٬ ولازالت الدولة لم تستطع التغلب عليه٬ وتؤجل لمرات عديدة مسطرة ثبوت الزوجية٬ فلماذا لاتعتقل آلاف الأزواج بهذه التهمة.
    الأستاذ مصطفى الحسناوي.

  24. Achelhi يقول

    je te jure que je ne suis ni islamiste ni trrrr, mais que je lis tes articles je constate que tu es un grand arriviste comme les autres , n’importe quoi tu nous prends pour des ignorants.

  25. hamid يقول

    احيي الاستاذ المهداوي على مقاله الذي يعالج فيه هذه “الشوهة” من منظور القانون المغربي، و رسالتي لهذا الاستاذ الكريم: وأنت تعالج هذا الموضوع ولابد انك وقفت عند المواد القانونية في هذا الباب، وبدون شك انك لاحظت التناقض المضموني و اتباع الهوى في اختيار العقوبات والعبث في سن القوانين التي تحكم المغاربة، والمفاجأة ان من سنوها لا يخضعون لها ، لذلك رجاءً، لا تعرضها في مقالاتك وكأنها قرآن منزل من الله لا تناقض ولا عيب فيه، و لا تستغرب من “الحڭرة” التي يعيشها القطيع المغربي الذي لا يجتمع بالالآف إلا في الملاعب او في الشواطئ او في موازين او لإستقبال باطما و البكاء من اجل إيهاب و استقبال ابطال المسلسلات التركية بمراكش او الهتاف لكاذب يقول (جدي هو رسول الله…) بينما “خدام الدولة” يتمتعون بالاملاك و الاراضي ويتقاضون “جوج فرنك” لأجل خدمتهم “22 ساعة فالنهار”. وخلاصةً كي لا يأخذ تعليقي الكثير من وقتك استاذي الكريم، هو انني اقدر رسالتك النبيلة لتنوير الحق كصحفي لكن قل الحق كاملا ارجوك و شكرا جزيلا.

  26. Follower يقول

    Avec tt mes respects mr mehdaoui. Je suis votre site dinfo depuis sa creation ainsi que tes videos sur youtube. C du bon travailais recemment tu t es trops acharner sur un sujet pas futile mais moins important pr les marocains ds leur vie quotidienne tu en as poster des 100 darticles sur ce sujet et faut passer a autre chose. Salutations

  27. allo allo يقول

    Je vous comprends de moins en moins, alors parce que vous avez été victime de l’injustice, vous appelez à ce que les autres en soient aussi victimes, au nom de quelle logique? Vous déjantez vraiment, la chaleur ne vous fait pas du bien. Les islamistes et les gauchistes qui ont la liberté d’expression et de décision se font attaquer par les services secrets, c’est ce qu’a fait Ben Ali, c’est ce qu’on fait au Maroc, le pays de Hamouchi, de Majidi et d’El Hema et du roi, les autres ne sont là que commes comparses

  28. khalid يقول

    السيد المواطن القباج: مع احتراماتي لما تمثلونه من ورع هل يصح أن تشبه من اعترفت بما ارتكبت حسب ما ورد من أخبار مستقاة من مصادر أمنية موثوقة ، بمن نزلت فيها آيات من الذكر الحكيم؟ هل يسوغ لك ما تمثله من ورع أن تنعت الناس بتلك النعوت *متبعي الشهوات*مفجري الخصومات دون رقيب ولا حسيب .فحسبنا الله فيك يا أيها المواطن القباج،لأنك أهنت الحق وأردت أن تغلفه بالباطل متنكرا ناكرا لكل الدلائل التي قدمها الإعلام مستقاة من الشرطة ونحن نعلم في ثقافتنا الشعبية بأن شهادة شرطي تعادل اثنتا عشرة شهادة في عرفنا وليس في الدين طبعا ،والناس على ما تعارفوا عليه، فقم بعد كم شرطي حظر وكم تساوي شهاداتهم ،وانعت بنعوتك بعد ذلك من تشاء . ولأنك مواطن ونحن أيضا مواطنون ،فلا يحق لأحد منا أن ينعت الآخر بما يجرح أو ما يستفز أو ما يقلل من مواطنته ،فالاحترام واجب بيننا وإن شئنا أن ننتقد فبلباقة ويسر وحكمة وموعظة حسنة هكذا أمرنا ديننا ونبينا الكريم الذي قال :لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها. وهذا أكبر دليل على المساواة بين المواطنين . فهذا في السرقة وهذه الدرة المصونة لرسول الله صلى الله عليه وسلم ،وأما فاطمة المواطنة فلن ترق ولا يستطيع أحد بعد اعترافها واعتراف المواطن الآخر شريكها إلى مستوى فاطمة رضي الله عنها ،بل لن ترق لا المواطنة فاطمة ولا المواطن حماد إلى مستوى الرغبة في التطهر من دنس الدنيا حين قدم (ماعز)عند الرسول الكريم معترفا بذنبه ولا الجارية التي قدمت بدورها تطلب من الرسول صلى الله عليه وسلم أن يقيم عليها الحد لترتاح نفسها ويطمئن قلبها عل الله يغفر لهما .أيها المواطن القباج لقد علمنا ديننا أن نلجأ إلى ربنا دون وساطة ولا وصاية من أحد ،والحمد لله أن العلماء الذين تنعتونهم بالكفر وتدعون عليهم كل جمعة ومناسبة بأن يدمرهم الله وهذا منذ كنت صغيرا وأنا أسمعه يتردد في المساجد بعد خطبتي الجمعة وفي كل مناسبة هؤلاء العلماء الذين بارك الله لهم في علمهم ومسعاهم سخروا لنا من الوسائل ما جعلنا اليوم في غنى عن الفتوى والموعظة من أمثال هذين المواطنين ،فالمراجع التي يستقون منها لم تعد محتجزة في خزائن الكتب والمكتبات دونها أثمنة لا نقدر عليها ، هؤلاء العلماء سهلوا لنا طريق العلم فباركهم الرب ويسروا لنا سبله وجعلوا أمهات الكتب منثورة بين أيدينا والمراجع مطروحة للقاصي والداني ،وموارد العلم حمدا لله على أيدي هؤلاء (الكفرة الفجرة) كما تنعتونهم وأنا بريء أمامهم وأمام الله وأمام كل المواطنين من أن أنعتهم كذلك ، لأن الله ولي الجميع وهو الذي قال :إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين. فلا يحق لي استصدار الأحكام على عباده ما داموا بين يديه ،فقد يدخل أحدهم الإسلام الحق ويحسن إسلامه وأنا لا أعرفه ولا اعرف موقعه الجغرافي . هؤلاء الذين تنعتونهم بما أسلفت ولن أذكره استحياء ؛ هم الذين يسروا لنا وسائل الاتصال لكي نرد عليكم ونتبادل التواصل ؛وهم الذين يسروا لنا وسائل النقل لتقصر علينا المسافات ؛ وليس لأن نمارس فيها الرذيلة كما ذاع من خبر فالسيارة لم توفر ولم تصنع لممارسة الجنس أو الزنى أو حتى السكن . وهنا تذكرني أبيات لإمريء القيس يقول فيها : وَيَـوْمَ دَخَلْتُ الخِـدْرَ خِدْرَ عُنَيْزَةٍ = فَقَالَتْ: لَكَ الوَيْلَاتُ إِنَّكَ مُرْجِـلِي
    تَقُـولُ وَقَدْ مَالَ الغَبِيـطُ بِنَا مَعـًا = : عَقَـرْتَ بَعِيرِي يِا امْرَأَ القَيْسِ فَانْزِلِ
    فَقُلْتُ لَهَا: سِـيرِي وَأَرْخِـي زِمَامَهُ = وَلَا تُبْعِـدِينِي مِنْ جَنَـاكِ المُعَلَّلِ
    فِمِثْلُكِ حُبْلَى قَدْ طَرَقْتُ وَمُرْضِـعٍ = فَأَلْهَيْتُهَا عَنْ ذِي تَمَـاتِمَ مُحْــوِلِ
    إِذَا مَا بَكَى مِن خَلْفِهَا انْصَرَفَتْ لَهُ = بِشِـقٍّ وَتَحْـتِي شِقُّـهَا لَمْ يُحَـوَّلِ
    أَفَاطِمَ مَهْلًا بَعْـَض هَـذَا التَّـدَلُّلِ = وَإِنْ كُنْتِ قَدْ أَزْمَعْتِ صَرْمِي فَأَجْمِلِي أغَـرَّكِ مِنِّي أَنَّ حُبَّـكَ قَاتِـلِي = وَأَنَّكِ مَهْمَا تَأْمُرِي القَلْبَ يَفْعَـلِ
    وَإِنْ تَكُ قَدْ سَـاءَتْكِ مِنِّي خَلِيقَةٌ = فَسُلِّي ثِيَــابِي مِنْ ثِيَابِكِ تَنْسُلِ سيدي المواطن القباج حفظك الله ، إن ما حدث أثر في وفي كثير من الرفاق المواطنين الآخرين ،تصور أن منهم من صار لا يؤمن بحجاب زوجه ولا ابنته أوبناته ،وحتى بلحيته أو لحى أبنائه ، وأنا واحد من هؤلاء الذين كان ينتظر أن تبلغ ابنته سن الحجاب فأهديه لها بحفل ديني وصدقة يحظر فيها الذكر والأصدقاء من المواطنين لتكون لنا عيدا وذكرى وموثقا بين أب وابنته . فتراني اليوم مترددا في مشروعي أستخير الله ،ولكن يقض مضجعي فلا أتمكن من الوصول إلى الخشوع حين تحضر صورة المواطنه وهي تصرخ في تسجيل مرئي لها بالعفة وغض البصر وزنى العين وما إلى ذلك الذي نثرته رياح الأخبار والنشرات المقتضبة هنا وهناك ، ومما زاد الطين بلة هؤلاء المواطنين الذين يفتون بأدوارهم والذين حجزوا لأنفسهم بدورهم قناة اليوتوب واتخذوا منها منبرا دعويا ، وهم كثر بإخراج جميل وتقديم يتفوق على القنوات الرسمية للبلاد. خاصة منهم الذين نصبوا أنفسهم مدافعين عن قضية مكشوفة مفضوحة باعتراف طرفيها ،فيصطدم كل هذا في ذهني والحديث السالف الذكر : لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها. فيتبين لي بأن من كنا نعتقد أنهم يقولون ما يفعلون ويفعلون بما يقولون ما هم في الحقيقة إلا صور وهمية ليس لها أية مصداقية ولا صدوقية بتاتا . أخي المواطن القباج أختم كلمتي هذه بجزء من آية من القرآن :….فَمَنِ اتَّقَىٰ وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ. وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن الحلال بيّن والحرام بيّن ، وبينهما أمور مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس ، فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه ، ومن وقع في الشبهات فقد وقع في الحرام ، كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه ، ألا وأن لكل ملك حمى ، ألا وإن حمى الله محارمه ، إلا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله ، وإذا فسدت فسد الجسد كله ، ألا وهي القلب ) رواه البخاري ومسلم . والسلام عليكم وعلى كل المواطنين ورحمة الله تعالى وبركاته .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.