في هذه الحلقة يظهر المهدوي كما لم تعرفوه من قبل بعد خيانة حزب البجيدي لشباط من خلال بيانه الأخير.

وفي الحلقة يشن المهدوي هجوما عنيفا على قادة البيجيدي وبعض القيادات الاستقلالية، مشيدا بالعديد من مواقف شباط رغم بعض المؤاخذات عليه.

المهدوي يؤكد أن بيان البيجيدي إعلان صريح عن نهاية السياسة في المغرب لفائدة الفوضى والتحكم والخيانة والغدر، مؤكدا للشعب المغربي " أنه ما حك جلدك مثل ظهرك".