في رد مبطن على الإنتقادات التي وجهت لها على إثر ظهورها بصورة سيئة في قبة البرلمان بتلعثمها أثناء إجابتها على سؤال أحد البرلمانيين، ظهرت كاتبة الدولة لدى وزير السياحة لمياء بوطالب بشكل مغاير خلال حلولها بمجلس المستشارين يوم امس الخميس 18 ماي الجاري.

فعلى عكس الأخطاء الكبيرة والتلعثم الواضح الذي شاب حديثها خلال اول ظهور لها بالبرلمان، تمكنت بوطالب هذه المرة من الإجابة على سؤال أحد المستشارين بسلاسة واضحة، أثارت ذهول بعض النشطاء.

واعتبر المعلقون على هذا الظهور، أن كاتبة الدولة بوطالب "قد فهمت الدرس واستوعبته" خاصة بعد الإنتقادات التي وجهت لها، فيما يرى آخرون أن ظهورها السيء كان بسبب مواجهتها للكاميرا والبرلمانيين لأول مرة.

وكانت لمياء بوطالب قد اثارت في وقت سابق موجة من السخرية وسط البرلمانيين وكذا في أوساط نشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي، بسبب تلعثمها خلال جوابها على سؤال شفهي خلال جلسة عمومية بمجلس النواب، بارتكابها لأخطاء متعددة وعدم تمكنها من نسج والنطق بجُمل مفيدة.

وأثارت طريقة كلام بوطالب موجة من السخرية وسط البرلمانيين الحاضرين الذين ظهر بعضهم وهم يضحكون ويتهامسون في ما بينهم خلال إجابة كاتبة الدولة على جواب أحد البرلمانيين.