بعد اعتداءات باريس.. المجلس العلمي يكشف معنى وأنواع الجهاد

42
طباعة
أصدر المجلس العلمي الأعلى فتوى يبين فيها حقيقة مفهوم الجهاد، وذلك بعد ساعات فقط من الهجمات التي استهدفت باريس ليلة الجمعة 13 نونبر.

وأورد المجلس العلمي في بيان له أنه “على إثر الأحداث التي وقعت في فرنسا والتي أودت بحياة عدد من الأبرياء بدعوى الجهاد في سبيل الله، ورفعا لكل التباس في موضوع ما هو جهاد وما ليس بجهاد، أصدر المجلس العلمي الأعلى فتوى تبين ما هو الحق في ذلك، ما هو من قبيل الجهاد في الإسلام حقا وما ليس كذلك، وإنما هو إرهاب وعدوان وترويع للآمنين وإزهاق لأرواحهم البريئة وهو محرم تحريما قطعيا في الإسلام”.
واستشهدت الفتوى على هذا التحريم بالآية القرآنية: “ولا تعتدوا، إن الله لا يحب المعتدين”، ثم الآية: “من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا”.

وأوضحت الفتوى ذاتها “أن الجهاد الشرعي أنواع، أهمها جهاد النفس بتكوينها وتهذيبها وتزكيتها وتأهيلها لتحمل المسؤولية، ويليه الجهاد بالفكر، ويكون بترويض العقل وصقله واستخدامه في ما يفيد البشرية. والجهاد بالقلم، يضيف المجلس العلمي الاعلى، ويكون بتأليف الكتب النافعة وتحرير المقالات المنورة للفكر، ورد الشبه والتهم الملصقة زورا بالإسلام والمسلمين، ثم الجهاد بالمال ويكون بالإنفاق بسخاء في أبواب الخير والإسهام في التنمية الاجتماعية والاقتصادية. وأما الجهاد بالسلاح، يبين المجلس، فإنه لا يلتجئ إليه المسلمون إلا في حالة الضرورة القصوى عندما يعتدي عليهم أعداؤهم، وتفشل كل الوسائل السلمية. فالجهاد في هذه الحالة شبيه بالكي الذي هو آخر الدواء”.

وأورد نفس المصدر انه مع ذلك، فإن إعلان الجهاد في هذه الحالة لا يكون إلا بأمر الإمام الأعظم، إذ هو من اختصاصه وحده. إذ أعطاه الإسلام وحده الحق في إعلانه والدعوة إليه وتنظيمه، ولم يبح لأي فرد ولا جماعة أن تقتحمه من تلقاء نفسها. وذكر المجلس أن علماء الإسلام ألحوا قديما وحديثا على إبراز هذا الاختصاص، صيانة لتماسك الأمة، وحماية لها من أن ينفرط عقدها، فتتنازع وتفشل وتذهب ريحها.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

3 تعليقات

  1. سعيد يقول

    اين كان هذا المجلس عند اقتحام اليهود بيت المقدس
    اين كان هاذا المجلس عند ابادة المسلمين في بورما
    اين كان هاذا المجلس عند اتارة مواضيع تمس نصوص قرآنية قطعية كالارث و ,,,,:,:
    و الآن عند تفجيرات باريس استيقض من سباته علماء تحت الطلب لتلميع صورة النظام و كفى

    ملحزظة : انا من اشد معارضي قتل الابرياء كيفما كانت جنسيته و انتمائهم الديني

  2. عبد الله يقول

    هذا الجهاد لقد افتى به خليفة المؤمنين ابابكر البغدادي اما غيرهم فلا يجوز لهم لانهم عملاء للكفار لم لن يفتوا بالجهاد ما داموا في السلطة متسلطين على رقاب شعوبهم

  3. La France face a sa politique de cotoyer les terroristes يقول

    Pourquoi l Etat se tait quand des salafistes appellent au meuetre de certaines personnes ? Pourquoi de jeunes filles sont mises en garde a vue, a cause de leurs robes ? Pourquoi une fille est renvoyee de l ecole car elle ne porte pas de voile,? Pourquoi l Etat tarde a reagir quand un predicateur terroriste Daesh compte venir au pays pour propqger sa doctrine wahhabite nefaste ??

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.