بعد إطلاق “زيرو كريساج”.. الأمن يعلن عن توقيف أزيد من 256 ألف شخص

39

بالتزامن مع الحملة الوطنية “#زيرو_كريساج” التي أطلقها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، أعلنت الإدارة العاملة للأمن الوطني عن توقيف الآلاف من الاشتباه في تورطهم في قضايا إجرامية مختلفة، بعدد من المدن المغربية خلال النصف الأول من هذه السنة.

فبحسب بيان صادر عن الإدارة العامة للأمن الوطني، فقد “تمكنت المصالح الأمنية على الصعيد الوطني، منذ فاتح يناير من هذه السنة وإلى غاية 30 يونيو، من توقيف توقيف 256 ألف و171 شخصا للاشتباه في تورطهم في قضايا إجرامية مختلفة، من بينهم 83 ألف و732 شخصا كانوا يشكلون موضوع بحث على الصعيد الوطني”.

وكانت وثيرة الجرائم المرتكب في عمليات السرقة تحت التهديد والضرب والجرح بالسلاح الأبيض والكلاب المدربة، قد عرفت ارتفاعا ملحوظا بعدد من المدن المغربية كفاس وسلا والدار البيضاء والقصر الكبير، أصيب على إثرها عدد من المواطنين بجروح متفاوتة الخطورة، فيما لقي مواطن واحد على الأقل مصرعه وهو تلميذ بمدينة القصر الكبير بعد تلقيه طعنات من مشتبه فيه بالسرقة، مما دفع الآلاف من المواطنين للخروج في تظاهرة عارمة مطالبة بالأمن.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

5 تعليقات

  1. from ksar lakbir يقول

    je pense que 256 mille reste un chiffre faible .il faut plus des forces pour capturer 4 million le chiffre réel des criminels au Maroc ,je pense que la sureté nationale doit demander le renfort militaire pour dispatcher ces racailles dans les camps des constructions routières et dans les champs agricoles au lieu de les mettre dans les prisons climatisé.

  2. فان يقول

    الأمن قليل مؤخرا بكل صدق.

  3. DRISS CANADA يقول

    هنا يتأكد لأصحاب العقول النيرة أن الدولة هي من تغض الطرف على المجرمين حتى انتشر الإجرام بهده الطريقة الرهيبة أمام أعين الدولة وهي لاتحرك ساكن ودلكى لشيئ في نفس يعقوب.فحين تظامن الرأي العام فيما بينه واستنكر الدولة على تقصيرها في توفير الأمن للمواطنين.هاهي هده الأخيرة تتحرك فجأة وشمرت على ساعد الجد واعتقلت 256 ألف مجرم في ظرف وجيز.

  4. kamal يقول

    نريد تطهير الشوارع من المجرمين وتوفير الامن بصفة دائمة ولا نريدها حملة.

  5. fatima يقول

    اين سيضعون هذه الالاف سجون المملكة “الشريفة” مكتظة وسيزيدنها اكتظاظا هذا ليس حلا ليحدثوا مناصب شغل لتحريك الاقتصاد ومعالجة مشكل البطالة “zéro agression”لن نبلغها بتفقير 8o% من الشعب وتشجيع جهله واميته
    لن تحل المسالة بعريضة او بحملة تطهيرية زائفة لان “العكر على الخنونة”هي التي اوصلتنا الى انعدام الامن الذي انتج هذا التسيب انا احمل المسؤولية للفاسدين على اعلى مستوى في دواليب الدولة اولئك الذين سرقوا امال واحلام شعب باكمله اما هؤلاء الالاف فليسوا الا سراق دريهمات لن تشكل امام الدولارات والاوروهات التى تعبر الحدود الى ابناك خارجية وجنات ضريبية حملة “زيرو كريساج”هي بمثابة تشويش عن حملة”المغرب ليس مزبلة”لنكرر ماقاله المهدوي “امن غير زيرو كريساج فين وصل زبل الطاليان؟؟؟؟؟؟؟؟
    المختلسون اشد خطرا على الشعب من هؤلاء “الشفارة”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.