بعد أزيد من شهرين على وفاته..القضاء يبُتُّ في قضية الكاتب الراحل بنحدوش وغضب وسط العائلة

15

أخيرا وبعد العديد من الإجراءات، ألغت الغرفة الاستئنافية في المحكمة الإبتدائية، الحكم الابتدائي الصادر في حق الكاتب المغربي الراحل عزيز بنحدوش الذي توفي قبل شهرين، بعد غرقه في أحد شواطئ مدينة بشاطئ أكلو نواحي مدينة تيزنيت.

ووفقا لوثيقة الحكم التي توصل “بديل” بنسخة منها، فقد قررت المحكمة، يوم الأربعاء 28 دجنبر، إلغاء الحكم في جميع ما قضى به وبعد التصدي التصريح بسقوط الدعوى العمومية في حق المتهم للوفاة مع تحميل الخزينة العامة الصائر.

وكانت المحكمة المذكورة، قد اتخذت العديد من الإجراءات في قضية بنحدوش رغم وفاته بشهرين، حيث أخرت الجلسة ليوم 30 نونبر الماضي، رغم توصلها بشهادة الوفاة، وعملت مرة أخرى على اتخاذ إجراء المداولة أو التأمل في الملف بتاريخ 21 دجنبر الجاري، قبل أن تقرر مرة أخرى تمديد المداولة إلى غاية يوم 28 من نفس الشهر”.

وفي تعليق على الموضوع قال حنان بنحدوش شقيقة الكاتب الراحل، “نود نحن عائلة بنحدوش و أصدقاء المرحوم التأكيد على أنه رغم إلغاء الغرفة الاستئنافية بالمحكمة الابتدائية بوارزازات للحكم الابتدائي الذي أدان الاديب عزيز بنحدوش، الحكم الذي كان جائرا في حقه وفي حق كل المبدعين المغاربة، (نؤكد) أنه لن يهدأ لنا بال حتى يتم رد الاعتبار لكل المبدعين في شخص الشهيد عزيز”.

وأكدت حنان بنحدوش، في تصريح لـ”بديل”، على ” أن القضية لازالت قائمة والمدافعون عنها كثر منهم مبدعون داخل وخارج المغرب ومجموعة من الفاعلين في المجتمع المدني محليا و دوليا، حيث أن القضاء المغربي اعتمد على مقتضيات قانون الصحافة لمحاكمة الإبداع و هذا مس خطير بحرية الإبداع المكفولة دستوريا”، وأضافت ذات المتحدثة، “كان يجب إلغاء هذه المهزلة في حياة الأديب و ليس بعد موته بأكثر من شهرين”.

من جهة أخرى أوردت حنان في ذات التصريح، “نتقدم بالشكر لكل من ساند المرحوم المبدع عزيز بنحدوش في حياته منذ تعرض لمحاولة الإغتيال و في مماته خلال محاكمته الغير الدستورية”، مؤكدة على أنهم ” سيقومون بطبع و نشر جميع أعماله ثلاثيته ” جزيرة الذكور” “أسنان شيطان” و ” الحاجة تبوهاست ” ، إضافة إلى دواوينه الشعرية و مجموعة من المقالات الفلسفية ،و إتمام روايته “محاكمة” التي بدأ كتابتها و لم يكملها، أما بحوثه في علم الإجتماع فهي و بناء على رغبة المرحوم متاحة للعموم على الموقع الإلكتروني الخاص به”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.