برلمانية من ” البيجيدي” تهاجم مذكرة بلمختار..وتتوعده بالبرلمان

22

هاجمت البرلمانية عن حزب “العدالة والتنيمة”، أمينة ماء العينين، المذكرة الوزارية الأخيرة، لوزير التربية والتعليم، رشيد بلمختار، حول تدريس المواد العلمة بالفرنسية، واصفة إياها بـ”الخطوة الانفرادية التي تعاكس حتى الرؤية الإستراتيجية للمجلس الأعلى للتربية”.

وكتبت ماء العينين، في تدوينة لها على صفحتها بموقع “افايسبوك”، “لن نسكت على ما يقوم به بلمختار من اتجاه للتراجع عن التعريب”.

وأوضحت في نفس السياق، أن “هذه خطوة انفرادية وتعاكس حتى الرؤية الإستراتيجية للمجلس الأعلى للتربية و التكوين، التي أسهمنا بقوة في نقاشها والتي نصت في النهاية بعد اخذ و رد على التنصيص بوضوح على أن اللغة العربية هي لغة التدريس الأساس مع إمكانية اعتماد الفرنسية أو الانجليزية لتدريس بعض المجزوءات و المضامين داخل المادة الواحدة و ليس لغة لتدريس المواد”.

وأضافت، “الأمر يتفاعل داخل البرلمان و سنقوم بدورنا في مواجهة هذا التوجه المعاكس للدستور و توصيات المجلس الأعلى للتربية و التكوين و الرؤية التي قدمها بلمختار نفسه أمام البرلمان”.

تدوينة ماء العينين

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

6 تعليقات

  1. أستاذ لمادة الرياضيات يقول

    أمنيتي بدأت تتحقق,,,,,

  2. رضوان يقول

    عليها أن تُعرب نفسها أولا، لاحظوا معي أن اسمها على الفايسبوك مكتوب بالفرنسية وليس باللغة العربية ( maolainin amina)

  3. كاره الظلاميين يقول

    حكومة تبعث على الضحك وزير يتخذ قرارا وحزب في نفس الحكومة يندد بهذا القرار!!!!!
    يعني هذا ان حكومتنا’الموقرة’ تضم في صفوفها اغلبية ومعارضة في نفس التشكيلة هههههههه او بالاحرى اغلبية تشكل معارضة في الحكومة واقلية حكومية تشكل معارضة ودائما في نفس التشكيلة الحكومية ههههه انه الاستثناء المغربي!!!!!

  4. محمد يقول

    وااادخلي سوق راسك. نهار عربتوها خربتوها

  5. مواطن عادي يقول

    المتخلفون من الأحزاب الطلامية الرجعية يريدون تعريب التعليم عفوا الاستمرار في تخريبه. فعوص المطالبة بتدريس المواد العلمية بلغة أجنبية الإنجليوية أوحتى الفرنسية هاهم يكرسون ويدعون إلى الجهل. بل زيمصبزن أنفسهم مدافعين عة التعريب دون أن يعطيهم أحد تفويضا لذلك.

  6. akharbi ahmed يقول

    نريد فقط أن نعرف ان كان ابناء هذه الاخت الكريمة يتابعون دراستهم في مدرسة عمومية، المعربة بالكامل من أسفلها الى رأسها، ام تضعهم و في استطاعتها ذلك كممثلة للامة و لهذا الشعب الودود في مدارس خصوصية على المقاص. كما نلاحظه اليوم فبرنامج التعريب لم ينفع لا اللغة و لا الثقافة العربيتين، بل دمر تنافسية التلاميذ و الطلبة المغاربة في عصر العولمة في جميع مناحي الحياة, نريد تعليما موحدا و لو في حده الادنى لجميع المغاربة. و نقول بصوت مرتفع لمثل هؤلاء الأشخاص. نحن مغاربة بالأرض و التاريخ و ارتباطنا بموحد ووحدة البلاد، ورجاءا ارفعوا عنا وصايتكم و برامجكم المعاكسة لتقدم هذا الوطن. نعم نريد أن يتعلم ابناءنا جميع اللغات المفيدة و الضرورية في تحصيل العلوم و التقنيات الحديثة. بلدان جد متقدمة كالدول الاسكندنافية يتقن ابناءها اللغة الانجليزية اكثر مما يتقننون لغتهم الأصلية، و هذا لا ينقص شئ من وطنيتهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.