بالفيديو.. هل يستطيع اليازمي اقتراح إعادة توزيع الثروة الوطنية على المغاربة بالتساوي؟

62
طباعة
في هذا الشريط يناقش الزميل حميد المهدوي، الخلفيات السياسية، وراء إصدار المجلس الوطني لحقوق الإنسان، لتقرير يتضمن توصية تنص على ضرورة المساواة بين الجنسين في الإرث، كما ناقش، الدوافع والخلفيات السياسية، وراء خروج القوى المحافظة، بمواقف مناوئة لتوصيات مجلس اليازمي، خاصة من طرف حزب “العدالة والتنمية” القائد للحكومة المغربية.

وسلط الزميل حميد المهدوي، الضوء على إشكالية الإرث، في المجتمع المغربي بالخصوص، مشيرا إلى أن مقولة “لا اجتهاد مع وجود النص”، لا أساس لها من الصحة، مادام الإجتهاد قد فُتِح في عهد الخليفة عمر بن الخطاب.

وتساءل الزميل المهدوي، في هذا السياق،” لماذا قُبل اجتهاد عُمر بن الخطاب، ولم يُقبل اجتهاد ما عداه؟”

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

13 تعليقات

  1. samir يقول

    ارى انك تخلط الامور فانت تقول ان عمر رضي الله عنه كان الوحي يوافق رايه و تتسائل لمادا يجوز له ان يجتهد و لا يجوز لغيره

  2. Amira يقول

    “وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ ۗ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا”

  3. مغراني محمد يقول

    الله يحفظك اسي المهداوي ، كلام منطقي ومعقول يصف الحالة السياسية في البلاد بدقة.

  4. محمد أنين يقول

    تحليل منطقي ورائع يعكس نضجا سياسيا ووعيا ثقافي كبيرين
    شكرا شاستاذي الفاضل
    أشد على يديك بحرارة
    ولا يسعني إلا أن أقف إجلال واحتراما لجرأتك ،و أن أنزع قبعتي في ذات الوقت

  5. محمد أنين يقول

    تحليل منطقي ورائع يعكس نضجا سياسيا ووعيا ثقافي كبيرين
    شكرا شاستاذي الفاضل
    أشد على يديك بحرارة
    ولا يسعني إلا أن أقف إجلال واحتراما لجرأتك ،و أن أنزع قبعتي في ذات الوق’ت

  6. Rachid يقول

    Je pense que c’est une très bonne idée de faire ce type de vidéos hebdomadaires pour revenir sur l’actualité dans notre pays; ça a le mérite au moins de présenter et/ou dévoiler certains faits comme on peux rarement voir ailleurs. Personnellement j’apprend (sans parti-pris) des choses en vous écoutant. Cependant, si je peux me permettre de faire deux petites critiques sur certaines choses qui peuvent diminuer la qualité des analyses présentée: 1) je crois que vous allez un peu trop vite en besogne dans vos conclusions (dont certaines sont tout a fait cohérentes d’ailleurs). En fait, je sais pas mais on sent quand même un acharnement subjectif sur le chef du gouvernement (que je ne défend pas spécialement) ; car tout les liens faits entre les événements présentés et la responsabilité de celui-ci ne sont pas si évidents à établir et on ne peux tout ramener à lui aussi simplement, sauf à avoir un préalable sur les choses et les personnes 2) Il y a un peu trop de raccourcis dans le développement fait: partir de micro-événements ou épi-phénomènes pour prendre position par rapport à l’ensemble des œuvres est un peu disproportionné; il est préférable de juger sur pièce et éviter les généralisations excessives, au risque qu’elles paraissent comme idéologiques . Voilà mes deux petites critiques (que j’espère assez objectives) pour apporter un regard extérieur constructif; car ce types de vidéo-intervention relevant du journalisme d’opinion ont bien quelques choses à apporter à l’opinion publique. Bon courage.

  7. youssef sajid يقول

    تحليل أكثر من رائع أسيحميد مهداوي ،قلت كل ما يخالج صدورنا

  8. التناقضات يقول

    لم تكن مسألة الارث هى الأساس فيما قاله السيد المهداوى, لم يريد به الا مثلا يبرز به التناقضات فى الايديولوجيات التى تتبناها الأحزاب فى تصريحاتها التى ليس هدفها أبدا تحقيق العدل فى المجتمع المغربى فى كل مناحى الحياة, ولكن هدفها فقط هو تسجيل نقط سياسية ,ولتوضيح ذلك أخد مثل المحافظين والايبراليين العلماليين على السواء, معنى ذلك وكل المغاربة واعون به, هو أن التجاذبات بين السياسيين على اختلاف مشاربهم ليست لها علاقة بتنمية الشعب المغربى ورفاهيته, ما يهم الشعب هو دائما فى هامش هذه التجاذبات, أما بالنسبة الى الارث فالمسألة بسيطة لو كان المشرعون جديون, دراسة كل حالة على انفراد هو الحل ,بالاخذ بالاعتبار الظروف المحيطة كما كان يفعل عمر ابن الخطاب, ثم ان الاصلاح يكون بالأوليات وفى مناخ لا فساد فيه, أما فى حالة فساد تسيير الشأن العام وفى ظل الجهة العليا النافذة التى تباركه , فهذه التجاذبات ليست الا تدليس على الشعب وتضليله والشعب يعرف ذلك ولكن السيد المهداوى بصراحته يأتى بالأشياء من آخرها,

  9. كاتب فاشل يقول

    سؤال إلى مجندي جيش الانكشارية الالكتروني ديال الباجدا، رجاءا أتمموا ما يلي: ؤ الله ما نحط تر……..
    صاحب الجواب الصحيح يحصل على درجة اضافية دفعة واحدة و هي درجة سارجان في جيش الانكشارية هيا أجيبوا رحمكم الله

  10. Rifi يقول

    برافو عليك ولكن لا حياة لمن تنادي

  11. حمدي يقول

    أحسنت استاذ مهداوي كلامك جد مقنع

  12. مغربي يقول

    بدأت كلامك بشكل معقول ليتبين في النهاية أن هدفك هو استهداف بنكيران مع الاسف .ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا … أجيبك ببساطة قد هدمت عدة أعمدة من أعمدة الدين حيث الشرع معطل في عصرنا بسبب تواطؤ جهات داخلية مع جهات خارجية استعمارية . و تعلم علم اليقين أن لو تجرأ بنكيران وطرح فكرة استعادة الأحكام الشرعية فهو ما يعني حربا ضروسا من الغرب و عملائهم في الداخل . وهو ما لا ولن يتحمله بلدنا في الوضع الهش الذي يعيشه الآن . و أما أحكام الإرث فينظر إليه المسلمون وو اقصد عموم الشعب المغربي و ليس فقط جهات محافظة كما ادعيت . على أنه شئ من الشرع الذي وجب الحفاظ عليه و عدم التنازل عنه مهما كلفهم ذالك . لأننا لو فتحنا هذا الباب فبالتأكيد ستفتح أبواب أخرى لمحو هذا الدين من الوجود . و المشاكل التي تحدث و تحدتث عنها من قبل كانت و ماتزال تحدث في اي وقت و زمان . وحتى عند الغرب حيث المساوات في الارث حيث يمكن للزوجة التي لم تعمل على انشاء ثروة زوجها يمكن أن ترثه و تحجب كل عائلته و يمكنها في حالة الطلاق أخذ نصف ثروته . هل هذا هو العدل بالقوانين الوضعية . تبرير تغيير الأحكام القطعية بدعوى العدل بين الزوج و الزوجة وكأنك تقول أن الله غير عادل و العياد بالله . أما المشاكل و المظلوميات فتحدث حتى بالقوانين الوضعية بل وافظع بكثير .

  13. pierre bourquelot يقول

    … للذكر مثل حظ لأنثيين فهي في فقط حالة الأولاد…المرأة متميزة عن الرجل في أكثر من 90% من حالات الإرث…المرجو دراسة كل حالات الإرث في الإسلام فالمرأة متميزة عن الرجل بصفة عامة…

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.