بالفيديو.. “نهب” جماعي لشاحنة “دلاح” في واضحة نهار رمضان

26

أظهر شريط فيديو تم تداوله على مواقع التواصل الإجتماعي، عددا من المواطنين وهم يقومون بـ”نهب” شاحنة لنقل البطيخ الأحمر “الدلاح” في نهار رمضان.

وحسب عنوان الشريط، فإن الشاحنة تركها صاحبها بأحد أحياء مدينة أسفي لفترة من الزمن، لتصبح غنيمة للعشرات من المارة الذين نهبوا كل محتواها في واضحة النهار.

واستنكر عدد من المتواجدين بالمكان هذا الفعل معتبرين إياه “شوهة ومنكرا وعملا غير معقول”، لأنه تزامن مع شهر رمضان.

وليست هذه هي المرة الاولى التي تحدث فيها مثل هذه المواقف، فقد أظهر شريط آخر في وقت سابق مجموعة من المواطنين وهم يقومون بنهب شاحنة للمشروبات الغازية بعد انقلابها اثر حادثة سير بالطريق السيار.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

3 تعليقات

  1. sdf يقول

    Wa tfou a bouzzebal!!

  2. Sidi Mohamed Belmostafa يقول

    اشترى التاجر الدلاح من الضيعة و نقلها للبيع بثمن قد يجني منه قوت يومه أو قد يبيعه برأس المال أو قد يخسر لتكون تجارته مفلسة.
    و تأتي الشردمة من لصوص المدينة الذين يسرقون ويضحكون كأنهم غنموا حربا. و لعنات التاجر و شريكه و دعاء الإثنين : يخلف الله على الغابة و لن يخلف على الحطابين
    في صباح اليوم التالي سيرى المتتبع و المصور و المعلق على الفاجعة التي ألمت بالتاجر في هذا الشهر الكريم أن كل من أكل الدلاح يصرخ من المغص في بطنه دون أن يجد أبواب المستوصف مفتوحة ليقتني وصفة و إن وجدها قد يبعد عنه صيدلي الحراسة لشراء الدواء الكل يعلم أن الدلاح من أسباب الكوليرا و الحمى و الأمعاء ألا يعلم من أخذ دلاحة سيسبب لأسرة مرضا قد يكون مزمنا .
    يا لصوص المدن كونوا رجالا وشمروا على سواعدكم وقت الحرث أو البذر أو الجني و قوموا عن طريق التويزة بمساعدة أصحاب الضيعات في العملبات الفلاحية دون أجر و هكذا ستكفرون عن هذه الجريمة النكراء التي اقترفتموها في هذا اليوم من رمضان : صائم و يسرق صائم و يكذب صائم و يتفنن في الحيل و المراوغات من أجل الظفر بتكفيرة تقوده إلى السجن في يوم من الأيام.
    من سرق بيضة سرق ثورا يصل سارق الدلاح إلى بيت الأسرة و هو يحكي الطريقة التي بها جنى الذنب و تجد أمه أو زوجته تحكي لجيرانها الطريقة التي تم لسارقهم المبتدإ أن اقترف الجنحة .
    * الويل كل الويل لسكان المدن الغير الشرفاء
    * الويل كل الويل لمن سولت له نفسه تدنيس القيم
    * الويل لمن تفرح أمه كلما أدخل ابنها حراما و أفرحها
    * أين التربية؟ أين القيم؟ أين الإسلام؟ أين الصيام؟
    – كثيرات هن الأمهات اللائي غلبن من طرف أبنائهن
    – و كثيرون من الرجال من هم إلا صور الرجال
    – و كثيرون هم الأبناء الذين يقتاتون على الجيف في واضحة النهار
    وكثيرات هن العائلات اللائي يرسلن بناتهن للرذيلة
    + العيب كل العيب أن نفتخر أننا من المغرب بلد الإسلام
    + نحن مسلمون بالفطرة نبقى طول النهار بالجوع و ندعي الصوم
    ننام إلى حدود الآذان و نقول أننا غضضنا الطرف أو ابتعدنا عن فعل المناكر غير أننا بعد الآذان تعود حليمة إلى العادة القديمة
    تعود حليمتنا إلى جرعة شاي أو قهوة دون ذكر اسم الله و إتباعها بسيجارة أو صاروخ شتم و سب و لعن و رفس بين أبناء الأسرة دعاء من الأعماق تخرجه الأم لن تكتمل الليلة أكبر الأبناء في الشهر الكريم من سرق الدلاح ضرب شرطيا و نزع قبعته و رمى بها في نافورة الشارع العام الإبن مبحوث عنه دورية الشرطة تحوم حول المنزل أحد الدراجين يقتفي أثره
    يجده بين أشجار الزعبول يكبله و يقوده ألى المخفر للتحقيق ….. إهانة شرطي 6 أشهر على الأقل يقضيها بعد صياح الأم و الأب و الإخوة و الأخوات يلتقي أصدقاء السوء يتشبع بالإجرام و الحرام طاعون الدلاح دعاء التاجر دعاء الأم دعاء الجيران رمضان الشهر الفضيل جرم رمضان من يمسح عنه الحكم ليسترد حسن السيرة لتكوين ملف الهجرة الشرعية تأتيه الفرص الواحدة تلو الأخرى لكن طيشه في الماضي حال دون سعادته و أسرته

  3. arthur martin يقول

    EN PLEIN RAMADAN EST ILS VONT LE MANGER ET LE SOIR ILS VONT FAIRE TARAWIH CHAAB MOTAKHALIF JAY3AN

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.