بالفيديو.. منجب يحلل أسباب فوز “البيجيدي” بمجالس المدن و”البام” بمجالس القرى ويتحدث عن تعرضه لتهديد بـ”القتل” داخل المغرب

59
طباعة
كشف المؤرخ المغربي، المعطي منجب، رئيس جمعية “الحرية الآن”، عن الأسباب الحقيقة الكامنة وراء اكتساح حزب “العدالة والتنمية” لنتائج الإنتخابات الجماعية والجهوية في المدن الكبرى، وكذا أسباب تصدر حزب “الاصالة والمعاصرة” لنتائج الإقتراع بالقرى.

كما كشف منجب، في هذا الحوار الحصري الذي أجراه مع موقع “بديل.أنفو”، عن ما أسماها بـ”المضايقات والتهديدات ومحاولة القتل” التي تعرض لها بالمغرب، متحدثا عن قضية منعه من السفر خارج الوطن بعد إخباره بأنه “مبحوث عنه  للمس بسلامة الدولة”.

منجب، اثار خلال هذا الحوار العديد من القضايا المثيرة على الصعيد الحقوقي والسياسي والإجتماعي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

4 تعليقات

  1. رشيدي يقول

    لا أفهم كيف يطرح السيد المهدوي سؤالا ولا ينتظر حتى يتمّ الضيف جوابه… ولا كيف يقاطعه بدون موجب.
    أتمنى أن يصلح السيد المهدوي من أسلوبه في الاستجواب، لأنه بعيد عن المهنية…

  2. hammouddou يقول

    الكل يتحدث عن هذه الانتخابات و تحليل نتائجها و كأن 28 مليون مواطن مغربي شاركوا فيها؛ في حين ان فقط 8 ملايين هم من صوتوا…

  3. محمد ناجي يقول

    المعميات تضعف مستوى الحوار، لأنها لا تضيف لمعارف المستمع أي معلومة صحيحة.
    فما معنى:
    (جريدة ورقية كتبت علي … ) . كيف لي أن أتحقق من هذه التهمة.
    ــ موقع إلكتروني هددني بالقتل وكتب مقالا فيه أكثر من ألف كلمة … الخ.
    ــ تم الهجوم على لمدة شهرين …
    فماذا قدم السيد منجب للمواطن من معلومة دقيقة بهذا الكلام غير الضباب؟

    : لو ذكر الرجل اسم الموقع الذي هدده، وعنوان المقال أو عناوين المقالات التي أساءت إليه؛ أو مصدر الهجوم عليه طوال شهرين.. لاستطاع أي مواطن أن يتحقق من ذلك ولو قليلا؛ مما يعتبر دليلا على صحة أقواله …
    ربما يكون السيد المعطي منجب قد أظهر أنه مستهدف ، وقد يكون استثار بعض التعاطف معه، ولكنه يبقى تعاطفا سطحيا غبر موثق . يعني مجرد كلام..
    هذا تقييمي، مع تعاطفي معه ، وأملي أن أستمع إلى استجواب آخر معه يكون فيه أكثر شجاعة وجرأة، وأبين أدلة وتوضيحا..

  4. عبد الله مغربي يقول

    زمن الترهيب إنتهى ,زمن التخويف إنتهى ,نحن – ألشعب المغربي- نعيش مرحلة الإنعتاق وصناعة الحرية والكرامة حتّى وإن كلفنا ذلك أرواحنا تحية للأستاذين الكريمين على هذا الشريط الرائع٠

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.