بالفيديو.. مجرد سؤال صحافي يُفقِد وزير العدل صوابه

22

فقد وزير العدل والحريات مصطفى الرميد، صوابه بشكل مثير وغير ومفهوم بعد مواجهته من طرف الصحفي محمد التيجني بواقع يتعلق بإذكاء المسؤولين السياسيين لليأس والإحباط وسط المغاربة نتيجة تصريحات غير مسؤولة لمسؤولين مغاربة.

الرميد وبعد ان فقد صوابه وأصابه ارتباك شديد حين وجد نفسه في قلب الإتهام لكونه رئيسا للنيابة العامة وبالتالي الجهة المسؤولة عن البحث مع كل مسؤول أو مواطن صرح بأمور خطيرة لم يكتف فقط بالدفاع عن نفسه بل تحول إلى محام يدافع حتى عن أصحاب التصريحات.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

4 تعليقات

  1. MRM يقول

    Kachekocha dyalo kharjat hhhhhhhhhh

  2. abdellatif jarir يقول

    Bonjour.
    bienque je n’aime pas la façon de presenter de ce journaliste mais je crois que un politicien et surtout un responsable gouvernemental ne doit pas se comporter d’une façon menaçante et hysterique surune question banale d’opinion publique .Ce n’est une question qui concerne sa vie publique .O voit de plus en plus le comportement agressif de monsieur et de certains pjd’ers ,sincerement j’etais de voir a la television lors des dernieres elections le pjd sortant d’un car a Tanger et monsieur Ramid qui veut partir en guerre contre des manifestants.Monsieur ramid oublie que se sont les citoyens marocains qui l’ont hisse au pouvoir.merci

  3. abdellatif jarir يقول

    bonjour,
    Bien que je n’aimes le style de presentation de ce journaliste mais un politicien surtout celui qui a une responsabilte gouvernementale doit repondre a toutes les questions concernant l’opinion publique monsieur ramid pourtant responsable d’un departement qui a pour role le respect du droit s’est comporte pour rien a cause d’une question banale.Ce n’est pas sa premiere gaffe je l’ai vu comment il s’est comporte lors d; un meting a tanger lorsque la delegation du PJD a ete empeche de venir faire sa propagande.
    merci

  4. العدل اساس الملك يقول

    رغم أن الصحفي قال الحقيقة التي تعرفها حتى الجدات في البيوت و لم يجنح إلى اختلاق اكاذيب بل نقل الواقع بأمانة لكن الوزير الاسلاموي للاسف أخذته العزة بالاثم و أخذ ينهل من قاموس سنوات الرصاص و أخذ يرغد و يزبد على الصحفي الذي كان عليه ان يوقفه عند حده، فقط نقل للواقع هو موجود منذ عشرات السنين جعلك تصرخ و تكيل الكلام القاسي و انت المسؤول عن العدل و هل هذال هو العدل، الاكيد أن الاسلامويين لا يتعلمون نفس ما وقع فيه اخوان مرسي في مصر يجترونه هنا في المغرب يريدوننا الاسلامويون الا نتكلم فقط لأنهم يحكمون رغم انهم لا يحكمون حتى زفتى…. لا ثقة ف الخوانجية و لا ثقة ف بولحيا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.