بالفيديو … لشكر يعتبر حديثا للرسول “مثلة جاهلية”

9

اعتبر ادريس لشكر، الكاتب الأول لحزب “الإتحاد الاشتراكي” حديثا للرسول، مجرد “مثلة جاهلية” على حد قوله، خلال حلول ضيفا على برنامج “ضيف الأولى”، مساء الثلاثاء 02 يونيو الجاري.

وجاء قول لشكر في سياق مُحاولة إظهار تبعية حزب “التقدم والإشتراكية” لحزب “العدالة والتنمية” في جميع المواقف والمحطات، حتى تلك التي قد تتعارض فيها مرجعتي الحزبين.

وكان البخاري قد أخرج في صحيحه قول رسول الله: “انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً، فقال: رجل يا رسول الله صلى الله عليه وسلم أنصره إذ كان مظلوماً، أفرأيت إذا كان ظالماً كيف أنصره؟! قال: تحجزه أو تمنعه من الظلم، فإن ذلك نصره.”

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

3 تعليقات

  1. خالد يقول

    المغرب بلد عربي مسلم برئ من هذا الرجل

  2. محمد ناجي يقول

    أنا لا أحب
    الحديث عن علامات الساعة ولا أرتاح له؛ ولكنني لا أجد خيرا منه عند الحديث على هذا المخلوق الذي يمشي على قدمين،
    المسمى لشكر.. والذي لو رآه أحد المدمنين في الفيسبوك على التعليق على الأمور الخارقة بــ “سبحان
    الله”، لوضع صورته تحت سيل من سبحان الله، باعتباره إحدى علامات الساعة
    . وهو فعلا إحدى علامات الساعة. وأخشى ما أخشاه أن تدركنا الساعة وهو بين ظهرانينا
    فلا تنفع فينا رحمة ولا شفاعة بسببه.. فاللهم أحسن إلينا وخذه إلى المكان الذي
    وعدته، والذي ينتظره بلهفة حارة ، شديدة الحرارة

  3. محمد أسبعي يقول

    و هل علمت أيها الجاهل الكبير معنى {أنصر أخاك ظالما أو مظلوما }
    يا جهلة المغرب أدرسوا الإسلام قبل أن تتحدثوا فيه و تقذفوه بما ليس فيه
    يا جهلة المغرب أدرسوا التاريخ قبل أن يلقى بكم في مزبلته
    فالحديث صحيح أخرجه البخاري في صحيحه والإمام أحمد في مسنده و الترمذي في سننه وغيرهم ولفظه في البخاري عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً، فقال: رجل يا رسول الله صلى الله عليه وسلم أنصره إذ كان مظلوماً، أفرأيت إذا كان ظالماً كيف أنصره؟! قال: تحجزه أو تمنعه من الظلم، فإن ذلك نصره.
    والله أعلم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.