بالفيديو … عمدة طنجة: لن نذهب في اتجاه محاسبة “أمانديس”

15

أكد عمدة مدينة طنجة، البشير العبدلاوي، أنهم في المجلس، “لن يذهبوا في اتجاه محاسبة “أمانديس”، لأن التفويت لهذه الشركة جاء في ظروف معينة أشرفت عليها وزارة الداخلية”.

وقال العبدلاوي، في تصريح لمواقع محلية:”إن بقاء أمانديس ليس بيدي، وهذه اتفاقية فيها 25 سنة، ويجب أن تجرى فيها دراسة، ولم يسبق لنا أن قلنا أن “أمانديس” يجب أن ترحل حتى لما كنا في المعارضة”.

وأضاف في ذات التصريح، جوابا على سؤال حول كونه (العبدلاوي) سبق وصرح أن “أمانديس” يجب أن ترحل، “إن ّ كل شيء ممكن وكل شيء قابل للتطور والتجدد، اليوم نقول يجب مراجعة الاتفاقيات ولما لا إلغاؤها، ولما لا أن نذهب في اتجاه أن يكون التدبير المفوض بيدنا وندبرها نحن وأنا غير راضٍ على تدبير شركات أجنبية لهذه القطاعات”.

وكان مصدر مطلع، قد أفاد بـ”أن حزب “العدالة والتنمية”، يخطط لرمي ملف “أمانديس”، في حضن وزارة الداخلية، لتتولى مسألة معالجته عبر حل الاتفاقية مع الشركة المفوض لها”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

3 تعليقات

  1. كاره الظلاميين يقول

    لا مكان للذئاب الملتحية والمنافقين تجار الدين مصاصي دماء الشعب في هذا الوطن العزيز لان هؤلاء لا يمثلون الشعب في شئ اذهبوا الى مريديكم الجهلاء الذين
    يصدقون تخاريفكم واكذبوا عليهم ما شئتم اما الشعب المغربي فهو برئ من الاعيبكم الشيطانية وقريبا سيلقي بكم في مزبلة التاريخ ان هي رضيت بامثالكم

  2. مواطن يقول

    لا يمكن بتاتا قبول عقود بهذه الشروط و بالإمد الطويل. العقل المنطقي لا يقبل هاذا النوع من المعاملات و هاذا بذا يدل على استحمار المواطن المغربي ؟ أطالب بمحاكمة من عقدوا مع أمنديس و مع اي شركة مماثلة و يجب إلغاء جميع العقود المبرمة على هاذا النمط

  3. مغربي يقول

    اللي عول على الخوانجية خفافيش الظلام عول على الخلا، إنهم يجيدون التقلب في المواقف و اللعب على الحبال و ابرام الصفاقات في الخفاء و إفساد ما تبقى من الصالحين إن هم وجدوا، هؤولاء الملتحون المنافقون يمكنهم أن يبيعوا شعبا بأكمله مقابل لا شيء لا شيء هكذا و ذلك بسبب الغباء و البلادة و القصور الذي يتمتعون به يا سبحان الله على أساليبهم الماكرة سواء في الضحك الأصفر أو التهجم على المخالفين أو الضرب من تحت الحزام أو الانتقال من الشيء إلى نقيضه لا حول و لا قوة إلا بالله

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.