بالفيديو … بنكيران يرد على مقاطعة النقابات لفاتح ماي

96
طباعة
أكد عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المغربية، ” أن الحوار الإجتماعي سوف يتواصل مع المركزيات النقابية بعد فاتح ماي “.
وقال بنكيران، في كلمته له أثناء فتتاحه للمجلس الحكومي ليوم 30 الخميس أبريل، (قال) ” لسنا خصوما للنقابات الجادة بل نحن شركاء لهم، وهم شركاؤنا الإجتماعيون”، مضيفا “نحن نتفهم في بعض الأحيان عدم رضا النقابات في بعض المواقف، ونتقبله بصدر رحب ونؤكد أن ذلك ليس نهاية ولا قطيعة للحوار”.

وأوضح بنكيران في نفس الكلمة، ” أن الحكومة تحاول معالجة الإختلالات المالية الكبرى لكنها ستحاول أن تستجيب لبعض مطالب النقابات، سواء تعلق الأمر بإصلاح التقاعد الذي هو ضروري والذي يريدونه (النقابات) أن يكون مرفوقا ببعض الإجراءات، أو فيما يتعلق بأجور الفئات الدنيا من المجتمع”، مضيفا، ” لا يمكن ان نغرق المركب، وإذا عاش النسر كيعشو ولادو”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليق 1

  1. salah dahbi يقول

    كلام قمة في السفاهة والإنحطاط؛ ما علاقة النسر واولاده بالمطالب النقابية؟ ومن النسر، ومن تكون أولاده هاته؟
    كلام بنكيران هذا هو بالضبط ما تنادي به نقابة حزبه التي يتزعمها يتيم! فلماذا الإستجابة فقط لمطالب نقابته دون باقي النقابات؟ وأين محل الطبقة المتوسطة التي ألحقها بنكيران بالطبقة الفقيرة من إهتمامات الحكومة؟ لماذا الإستجابة لمطالب الفئات الدنيا وتهميش مطالب الطبقة المتوسطة؟ أليسوا مغاربة أيضا؟
    إن ما يهم بنكيران هو حصريا تمرير “إصلاحه المقياسي” لصناديق التقاعد وإن على حساب عرق وجهد ومال الموظف، حتى ينال رضى المؤسسات المالية الدولية وأصحاب القرار الحقيقيين.
    وللوقوف على حجم الضرر الدي سيلحق الطبقة المتوسطة من جراء ذلك، إليكم السيناريو التالي:
    لنفترض أن موظفا إشتغل لمدة 32 سنة، وآخر راتب شهري له قبل الإحالة على التقاعد هو 10000 درهم.
    1-قبل الإصلاح المقياسي للتقاعد، معاش هذا الموظف هو:1000د*32سنة*0.025=8000درهم شهريا.
    2-بعد الإصلاح المقياسي، يصبح معاشه:
    9800د(معدل أجر 8سنوات الأخيرة)*32سنة*0.02(بدل2.5%)=6272درهم شهريا.
    ومنه، فالمبلغ الذي سيخسره هذا الموظف هو:
    8000د-6272درهم=1728درهم شهريا!
    أي 22% مما كان سيتقاضاه قبل الإصلاح المقياسي!!!
    فأي منطق هذا ؟ وأية عدالة هاته؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.