بالفيديو..بنكيران في حديثه عن باها: كان خاصني نكون ميت..سامحكم الله

18

لم يتمالك رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، نفسه خلال حديثه عن صديقه الراحل عبد الله باها، حيث انهار باكيا، قبل أن يقول :”سامحكم الله…”

وقال بنكيران خلال كلمته في الدرس الافتتاحي لدروس سبيل الفلاح، والذي نظمته الحركة أمس الجمعة 18 دجنبر، بالمقر المركزي بالرباط:” باش يكون هاد اللقاء في محلو خاص نكون حتى أنا ميت، باش تهضرو على البينوم كاملا..”

واشار بنكيران إلى أن حزبه لم يرغب في إقامة حفل تأبين في الذكرى السنوية لرحيل باها، وما يرافق ذلك من تضخيم إعلامي، احتراما للراحل، وتقديرا لتواضعه.

يشار إلى أنها ليست المرة الأولى التي يثير فيها بنكيران قضية وفاة وزير الدولة السابق عبد الله باها، مما أثار العديد من التساؤلات والتأويلات حول الحادث.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

7 تعليقات

  1. دموع التماسيح و العفاريت يقول

    مخلويض صافي واخا تبقى تبكي حتا للصباح المغاربة عاقو بيك الله ياخذ فيك الحق هذا هو جهدنا عليك

  2. مهاجر يقول

    دموع التماسيح و الله لن اتق بك أبدا يكفيك فخرا أن تحطم المواطن البسيط الذي أوصلك لهذا المنصب بعدما كنت مضطهدا من طرف الديستي و الإستعلامات لكن كما يقول المثل المغربي سبعة أيام ديال الباكور دابا تفوت حينها ستكون في مزبلة التاريخ

  3. كاره الظلاميين يقول

    الهذه الدرجة بلغ مستوى الانسان المغربي حتى يولى عليه مخلوق مخبول جاهل مثل هذا النموذج الذي يبعث على الغثيان والتقيؤ
    كفوا عن تجارتكم والا صار المواطن مرتدا

  4. baraba men tabahla يقول

    ça suffit si benkirane ne moque pas du peuple je suis persuadé que tu savais bien la cause de la mort de mr baha .tes larmes ne nous interessent pas .nous voulons des hopitaux pour nos malades des ecoles pour nos enfants du travail pour ces jeunes qui circulent dans la rue .arrete de pleurnicher comme femmlette .t es le pire des 1er ministres durant tout l histoire du maroc

  5. كسيلة يقول

    هدا نفاق هدا يسمى النفاق

  6. محمد يقول

    كفاك فخرا تجويع المغاربة بقراراتك السوريالية.

  7. كاتب التعليق يقول

    مممم … لا أظن أن عبد الله باها كان مهما بقدر ما كان قربه لبنكيران هو المهم … الحادثة تعتبر من أغرب الحوادث التي لا يمكن لاي كان أن يقبلها بتفاصيلها التي تبدو أنها لا يمكن إلا أن تكون رسالة مفزعة لكل السياسيين … و عندما يبكي رئيس الحكومة فطبعا علينا نحن أيضا أن نبكي على حوادث الزمان التي لا تختار إلا الصالح منها … و لماذا تختار الصالح منها!؟؟ طبعا لأن هناك من هو طالح يتدخل ليبث الرعب في قلوب الجميع … و حديث بنكيران عن الموت مرات عدة و احتمال مقتله لم يكن مجرد كلام … و لا أدري لماذا يريد منا أن نفهم من دون أن يتحدث عن الأمر بشرح مفصل عن مخاوفه و توجسه من مجهول … مع الأسف الشديد، الصحافة و القضاء و من ينتمي لمن قضى لم يلعبوا دورهم في تغطية الحادثة كما يجب !! … هل الحكم أكبر من شخص يمكن تعويضه بآخر ؟؟؟ … بين الالتزام و الأنانية تضيع حقوق الناس أحيانا … لكن هذه حادثة تمس الجميع !!! … و البكاء يا رئيس حكومتنا يزيد الطين بلة …

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.