بالفيديو .. الطلبة الأطباء يوجهون رسالة إلى المغاربة

71
طباعة
وجه الطلبة الأطباء، عبر شريط فيديو، نزَّلوه على موقع “يوتوب”، رسالة إلى المواطنين المغاربة من أجل شرح وتوضيح خلفيات احتجاجهم ومقاطعتهم للدروس منذ مطلع الموسم الجاري.

وأكد الطلبة الأطباء، أنهم لا يرفضون الخدمة في المناطق النائية، بل يرفضون استغلالهم لمدة سنتين ثم “رميهم للمجهول”.

وأوضح أطباء المستقبل، أنهم يرغبون في خدمة المواطن المغربي لأكثر من سنتين، لكن في إطار التوظيف، وليس بمنطق الإجبار.

وأشار المعنيون إلى أنهم يطالبون أيضا، بتوفير مستشفيات ومستوصفات في مختلف المناطق المغربية مع تزويدها بتجهيزات حديثة، من أجل تشخيص وعلاج الحالات المرضية المختلفة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

3 تعليقات

  1. عزيز يقول

    أنا فقط عندي ملاحظة على الوزير الأول من الحوار ديالو مع أحد القنوات المغربية حيث سولوالمذيع الخدمة الإجبارية جاوبو الوزير بأن رجال التعليم والجنود مالهم كيخدموا فالمناطق النائية أنا كنقول لسي الوزير هذه مغالطة هادوك راه موظفون ماشي بحال بتدير الأطباء وظفوهم وديك الساعة شوف النتيجة

  2. حسين يقول

    على الجميع أن يتحمل، بصفة تضامنية، وبشكل يتناسب مع الوسائل التي يتوفرون عليها، التكاليف التي تتطلبها تنمية البلاد.
    طبعا في الماضي كانت الخدمة المدنية لسنتين او العسكرية لمدة 18 شهرا سارية على جميع خريجي الجامعات والمعاهد بالمغرب ،اليوم هناك خصاص كبير في الاطرة التربوية والتعليمية تعاني منه الكثير من المؤسسات التعليمية ، مما ستترتب عنه اثار سلبية على تربية وتعلم الناشئة حالا و استقبالا ،لرفع هذا الخصاص أتساءل لماذا لم تبادر وزارة التربية الوطنية بفرض الخدمة الوطنية الاجبارية على الأساتذة خريجي المعاهد وكليات التربية لمدة سنتين على غرار ما تعتزم فرضه وزارة الصحة باعتبار ان التعليم هو قاطرة التنمية في كل بلدان العالم كما يعد عاملا أساسي يرتقي بصاحبه خلقيا واجتماعيا وفكريا واقتصاديا وكذلك قاعدة صلبة لتحصين البلد من التطرف ، فالعلم نور والجهل عار ،فكما دأبت الدولة على تكوين الأطباء فهي كذلك الأب الروحي التي سهرت على تكوين الأساتذة ،،…مصداقا .. على الجميع أن يتحمل، بصفة تضامنية، وبشكل يتناسب مع الوسائل التي يتوفرون عليها، التكاليف التي تتطلبها تنمية البلاد .

  3. عبد الحق يقول

    الظروف التي كانت وراء تعيين خريجي الجامعات منذ السبعينات لا زالت سارية بالنظر للخصاص الفظيع في الأطر الصحية والتربوية . و الحكومة الحالية جاءت في سياق القيام بإصلاحات جذرية و التزمت بذلك و معيار نجاحها هو مدى قدرتها على خلق مناصب الشغل للاستجابة لانتظارات المغاربة في الصحة والتعليم والسكن…

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.