بالفيديو..إمام مسجد يهاجم نبيل عيوش ويصفه بـ”التافه والداعي إلى الرذيلة والجنس”

60
طباعة
في سياق الضجة التي خلفها فيلم “الزين اللي فيك” لمخرجه نبيل عيوش، والتي وصل صداها إلى المؤسسات الدينية والمساجد المغربية، اغتنم الإمام يحيى المدغري، الفرصة لتوجيه سهام النقد لنبيل عيوش وللممثلين المشاركين في فيلمه المثير للجدل.

وقال المدغري، خلال اعتلائه منبر أحد المساجد:”سمعت قبل يومين، أحد المخرجين التافقهين التائهين وهو يبرر ويسوغ ما اقترفته يداه، من إخراج فيلم إباحي يدعو إلى الرذيلة ويشجع المغاربة على الإباحية والجنس غير الشرعي، ويقول أنا أريد أن أؤدي رسالة”، قبل أن يضيف الإمام:”نعم لقد أديت رسالة إبليس عليه لعنات الله”.

وأضاف المدغري، متحدثا بلسان عيوش،” أيها الظلاميون لماذا تستغلون منابركم لتتهجموا على المتنورين، ما الذي يضير هذين الممثلان وهما فقط يمثلان لا حقيقة لهذه المشاهد”، وقال المتحدث، وملامح الغضب تظهر من ملامحه:”رجل أجنبي يعانق امرأة لا تحل له، تمثيل! يُقبلها، تمثيل ! يدخلها في فراش واحد، منزوعي الثياب، تمثيل!…”

وأردف المتحدث، “إنهم يقدمون الزنا للمجتمع على أنه تمثيل، ونسميهم نجوما ونقيم لهم مهرجانات لتكريمهم، والله ما هم بنجمة بل هم نقمة…”

يشار إلى أن يحيى المدغري، كان قد هاجم في وقت سابق الكاتب والمفكر المغربي، أحمد عصيد، عبر منبر المسجد وأمام حشود من الحاضرين.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

3 تعليقات

  1. Sidi Mohamed Belmostafa يقول

    ما معنى

    نبيل: أدى الأمانة

    تحمل

    رغم الإقصاء

    ربما هذا ما قيل دون جواب

    أنتم من يقرر هذا زمانكم هذا يومكم امنعوا أو أتركوا ذهب المكرم ذهب السلطان الأمر شورى بينكم

    نجح نبيل مرتين : صفعهم مرتين
    اشتهر نبيل لإخراجه فلم واقعي لينبه أمثالهم بما له فاعلون في الخلوة
    و الحق يؤخذ و لا يعطى

    أليس براد العصر يشرب قبيل العشاء !

    سينتصر المسرح و السينيما و الحلقة و الزنقة و الورقة ولا كثر الهم كيضحك أو الحجاية أو تارير = الدنيا

    في الحمام مرة وجدت كسالا

    بني البشرة أكثر مني

    كلمني بسرعة قائلا: ” اليوم سؤكسلك يا أستاذ ”
    أجبته: ” إذا كسلتني مزيان سأؤدي عليك ثمن الحمام
    كان داخل الحمام يبيض لطولي انتهى الرجل و خرجت و لبست و أديت التذكرتين و هممت بالخروج إذ به يفاجئني ففاجأته: لقد أديت تذكرتك. فقال: لو كنت أعلم أنك لن تزيدني نقودا
    لما تفاهمنا بالمتر. و هكذا ضحكنا
    لمن ستصفق…..!!!!!
    وضعت قدماي على عتبة الباب و انتظرت قليلا حتى يهب ريح الربيع على وجهي بإذا بأحدهم لم ينتبه حتى اصطدم وجهه بحجري فرفع رأسه و قال: من زمان يقولون: ……على عينيك! و ما ظننتها يوما ستأتي
    على عيناي! ضحكنا
    لمن ستصفق…….!!!!

    دعونا دعونا ما عادت تجدي الأقاويل ………..
    كل شيء عرفناه بالفطرة
    مسلمون بالفطرة
    ديننا المالكي معتدل لن تترحموا علينا قالها القاضي عياض نعرف كلامكم من همهماتكم
    أه أنتم من كوكب آخر
    ألا تناقشون و ليست لكم الجرأة لذلك .
    أمام الأبناء و البنات مثل هذا الفيلم ،
    أه في الجامعة و الثانوية ….. ماشي ولادنا هدو …..
    هل يظن الخطيب أن من في المسجد شاهد الفيلم ليحكم عليه أليست هذه فتنة و الفتنة …………
    هل رآه هو أم سمع و ممن من كان معه أستلة عدة
    أين رسالة الأوقاف كما ذكر
    أم أن اللحية تجيز هذا أم أن هذا ضربو على التبن إنسى الشعير نحن نتفرج و نعلق و نصفق لكم لأنكم وقعتم و كما قيل :……..تقع ! صندوق مقصكم محتاج إلى مداخيل الفيلم
    تريدون كل شيء و لن تأخذوا أي شيء

  2. El Hassane Akarkab يقول

    كثر “المحافظون” الجدد والمنافقون والدجالون والوعاظ المدعين للامامة الذين يقدمون انفسهم كاوصياء على الدين ، و على اخلاق المجتمع ، هذا مجتمع متعدد فيه المتدين والغير المتدين ولكن هذا لا يمنع ان يفظح ذالك الجانب الا ليم ،بعدما سكت عليه الجميع وتجاهله وتعايش معه ! ؟ نعم هناك من يرفض ان يرى هذا الواقع الذي يعكس صورة لما تعيشه فئات مقهورة من المجتمع المغربي ربما بسبب الاقصاء والعوز والقمع … وكل ما جاد به وافرزه واقع حي لمغرب محجوز اجتماعيا واقتصاديا وثقافيا وسياسيا ؟ يفتون في المساجد ،ويتظاهرون في الشارع ضد عمل سينمائي ،ولا يتضاهرون ضد قمع الحريات ونهب المال العام والاستغلال والاسترقاق الاجتماعي… اي ضد مسببات هذا الواقع الاليم في الحقيقة ، اخاف ان يكون هذا السلوك بداية دوعشة افكار البعض … غير الله استر

  3. Abdellatif Saadi يقول

    ليس له الحق في استعمال المرافق العمومية الممولة من مال دافعي الضرائب لتمرير مواقفه الخاصة. و كموظف ليس له الحق في التعبير عن موقف شخصي. يجب عليه انتظار تعليمات من رؤساءه و على رأسهم وزير الأوقاف و الشؤون الإسلامية و المجلس العلمي الأعلى الذي له الحق حصريا في الإفتاء في النوازل و حتى أمير المؤمنين الآمر بإصدار الفتاوي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.