في ظل أزمة تشكيل الحكومة التقى اليوم الأربعاء 11 يناير الجاري، رئيس الحكومة المكلف عبد الإله بنكيران، بالوزير الأول سابقا، والزعيم الاتحادي عبد الرحمان اليوسفي، ومحمد اليازغي وعددا من القياديين الآخرين.



وكانت مناسبة اللقاء بين بنكيران واليوسفي، وبعض الزعماء التاريخيين هي افتتاح مركز الوثائق التاريخية للمقاومة وأعضاء جيش التحرير .



وكانت الامانة العامة لحزب "العدالة والتنمية"، قد رفعت الفيتو في وجه مشاركة حزب "الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية في الحكومة"، قبل أن يصدر الأخير بيانا مشتركا رفقة أحزاب "الاحرار" "الحركة الشعبية" و"الاتحاد الدستوري"، يعلنون فيه تشبثهم بالدخول إلى الحكومة ، وهو ما دفع ببنكيران إلى إصدار بيان أعلن فيه وقف المشاورات مع أخنوش والعنصر.