انخفاض عدد العاطلين على المستوى الوطني بنسبة 5,3%

11

انتقل عدد العاطلين عن العمل ما بين الفصل الثالث من سنة 2015 ونفس الفترة سنة 2016، من 1.206.000 إلى 1.142.000 عاطل، مسجلا بذلك تراجعا بـ %5,3 على المستوى الوطني، وبالتالي انخفاض عدد العاطلين على المستوى الوطني بـ 64.000 عاطل، 59.000 بالوسط الحضري و5.000 بالوسط القروي.

وبحسب مذكرة إخبارية للمندوبية السامية للتخطيط حول وضعية سوق الشغل خلال الفصل الثالث من سنة 2016، فقد انتقل معدل البطالة، خلال هذه الفترة، من %10,1 إلى %9,6 على المستوى الوطني، حيث مر من %15,1 إلى %14,3 بالوسط الحضري واستقر في %4,3 بالوسط القروي.

وقد سجلت أهم الانخفاضات لمعدل البطالة لدى الأشخاص الحاصلين على شهادة (1,1- نقطة) والشباب البالغين من العمر ما بين 25 و34 سنة (0,8- نقطة). وبالمقابل سجل أكبر ارتفاع لمعدل البطالة لدى الشباب البالغين من العمر ما بين 15 و24 سنة (0,4 + نقطة).

وأشارت المندوبية في مذكرتها، إلى أن ظاهرة البطالة تبقى أكثر انتشارا في صفوف حاملي الشهادات والشباب المتراوحة أعمارهم ما بين 15 و24 سنة، حيث بلغ معدل البطالة خلال الفصل الثالث من سنة 2016، ما يعادل %3,8 لدى الأشخاص غير الحاصلين على شهادة، و%14,7 لدى حاملي الشهادات ذات المستوى المتوسط، حيث سجل %22,7 في صفوف حاملي شهادات التأهيل المهني، و%22,3 لدى حاملي الشهادات ذات المستوى العالي، والذي بلغ %27,3 ضمن خريجي الكليات منهم.

كما سجل هذا المعدل %21,8 لدى الشباب المتراوحة أعمارهم ما بين 15 و24 سنة و%40,8 في صفوف الحضريين منهم، مقابل %9,6  بالنسبة لمجموع الأشخاص البالغين من العمر 15 سنة فما فوق.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليق 1

  1. فرج فودة يقول

    حتى بائعي السجائر مسجلون ضمن العاملين لان كل الدين اعرفهم عاطلين مند سنوات لازالوا عاطلين .
    كان على وزارة تحديث القطاعات في الوظيفة العمومية ان تدخل على الخط وتوضح لنا اين ومتى كان هدا التغيير وحاربة البطالة او العطالة اما الارقام هكدا فغير مقبولة لدى فئات عريضة من الشعب الدي فقد الثقة في المؤسسات وجعله يخرج كل مرة للشارع .هده الحقيقة ايجابية لمعربة ما يجري فهي حقيقة غائبة عن المسؤولين كما صرح السيد حميد المهداوي في احد تعليقاته ويجب تقبلها من المسؤولين .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.