انتماء جبالة بني زروال للوطن..هو المقصود

71
طباعة
واجهني سيل من السب و الشتم و القذف و التشكيك في وطنيتي منذ زيارتي الأخيرة لمسقط رأسي غفساي و قبيلة أجدادي بني زروال و وتربة أبناء عمومتي جبالة، و هي الزيارة التي كرمني (ومن معي) خلالها مناضلات و مناضلي جبالة بني زروال أحسن تكريم عشته في حياتي بعد استقبال سنة 1993 بمناسبة إطلاق سراحي؛ خصوصا في زمن الدس على الهويات و الخصوصيات المشكلة للوحدة الوطنية و الكونية الإنسانية.
إن ما جذب انتباهي في هذه الزيارة، هو وجود إجماع شعبي و جماهيري بين كل أبناء هذه القبيلة على شيء واحد هو: رفع الحكرة و التهميش عن المنطقة التي قال عنها يوما ما “ليون الافريقي/ حسن الوزان”: “بلاد التين و الزيتون .. و الفقراء”.
و هذا، في حد ذاته، يكشف واحدا من أهم تفسيرات مساهمة جبالة بني زروال في الوحدة الوطنية تاريخيا، و التي تقوم على الصبر و التضحية و مواجهة الإقصاء و التهميش و أحيانا البشاعة الرهيبة التي تمت خلالها العديد من التجاوزات و تصفيات الحسابات بين فصائل الحركة الوطنية التي حكمت المغرب بعد الاستقلال.
و يقودني اليوم هذا الكلام و أنا في منتصف العقد الخامس من عمري، إلى أن انتمائي لوطني مفخرة لي، و انتمائي للإنسانية جمعاء يمر عبر انتمائي لجبالة بني زروال الذي أفتخر به أيما افتخار.
و معذرة إذا كان السياسي الذي يسكن كياني قد أخرج في هذه المرحلة المفصلية من عمري، إحساسي بالمسؤولية اتجاه من احتضن صرختي الأولى في الوجود، و من علمني رسم خارطة الوطن و كتابة رسائل الغرام و العزف على العود.
من هنا فإن أجيالا زروالية عديدة قد مرت من هنا.. و رغم محن التفرقة و الشتات الذي حل بنا، و عمق الجروح التي كرستها تداعيات الحفاظ على الوحدة – وإن كان ذلك تم على حساب الهوية- ، فإن أحدا من بنات و أبناء هذا المنطقة يستطيع نسيان و نكران انتماءه.
نتذكر في هذه المرحلة التي نتلقى فيها من طرف الخصوم و المرتدين و الفاشلين هجوم على انتمائنا للوطن و اتهامنا بالحنين للإنقسامية و القبلية، (نتذكر) ما جاء على لسان ملك البلاد حين قدم الجهوية المتقدمة كثورة حاسمة في مسار المغرب. فتلك الثورة التي تحدث عنها الملك هي التي نريد إشعال نارها الهادئة.. و تلك الثروة التي تساءل عنها الملك بمناسبة خطاب الذكرى ال15 لعيد العرش هي التي نطالب بكشف الحقيقة عنها. و هو الخطاب/ السابقة في تاريخ الملوك المتعاقبين على المغرب.
إن مطالبة جبالة بني زروال اليوم بالحق في الثروة، يأتي في سياق المطالبة بتنزيل دعائم و قواعد الجهوية المتقدمة على قاعدة الاستفادة الجماعية من الثروة، و على أسس مقاومة كل مظاهر الفقر و الهشاشة و الاستبعاد الاجتماعي و الفوارق الاجتماعية.
أما اتهامنا بالانفصالية و غير ذلك من التهم الحقيرة و الرخيصة، فلن تزيد إلا من تأجيج حرقتنا و عدالة قضيتنا/ قضية جبالة بني زروال و سكالنها الذين يعيشون في القرون الوسطى كما وصف حالتهم آنذاك “ليون الإفريقي/ حسن الوزان”.
إن من يقارب بين واقعنا وواقعه، يكشف أن الفارق سيكون حاسما بيننا و بين الآخرين. لهذا فإن نهضتنا إشراقة وطنية تعزز انتماءنا المشترك للوطن بخصوصياته الحضارية و الجغرافية و الثقافية، و آلية من آليات الترافع المواطن للإحتفاء بقدرتنا على التغيير و الانتساب للمستقبل.
لبعض هذه الأسباب، و لأسباب أخرى..لا أعتقد أن هناك طائر لا يعشق عشه!
و لا أعتقد أن أحدا في جيلنا السياسي لا يعرف جبالة بني زروال، بعضنا يعرفهم من خلال تاريخ الوطن المشترك، و بعضنا يعرفهم لأنهم فصلا من فصول مسار حضاري غني بخصوصياته الإنسانية و اتلثقافية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

8 تعليقات

  1. بوعو يقول

    كيدهر لي مبقا حد كستسوق ليك.يمكت خافوا توصفهم بالحساد والمفقوصين ايها الزروالي في اخر الايام .

  2. رطاط يقول

    لماذا تفصل بني زروال عن باقي جبالة؟اليس هذا من وحي خريطة الداخليةوالتقطيع الانتخابي؟اليس بني زروال وصنهاجة ومزيات وامتيوة و….مكونات قبلية لجبالة؟اعلم ان الاحلام لا تتطلب عملا ولا جهدا ولكن العمل النظيف والمثابر يصنع المجد.اما الفقصة التي اثارها هذا الوبش في تعليقه منبعها كون كائنات جبلية قلبت المعطف وتظن ان لها شان اكبر من دراويش جبالة الاحرار الذين يرفضون الارتزاق على حسابهم باسم مريزق المناضل الواهم.طريقنا غير طريقك ولن نصوت في لعبة نتائجها دونت ووضعت من الان في الارشيف المخزني قبل الاوان.

  3. غيور يقول

    انت من كان السباق الى السب والشتم بطريقة غير مباشرة من جهة وتعتقد ان بكلامك هذا سوف تمتلك حنين ابناء بني زروال اليك ولكن للاسف اصبحت لعبتك مكشوفة ونحن كجبالة لا ننتظر اي مدح منك حتى نتأكد باننا رجال لان والحمد لله لنا ثقة كبيرة في انفسنا ولكن لا تنسى انك اصبحت تتغير كالحرباء اما اذا عدنا للماضي السياسي انك كنت قاعدي وانتقلت الى اليسار الموحد و في الخير ارتميت في احضان المخزن لضمان مستقبلك الشخصي اذن باختصار انت مناضل مصلحي بالدرجة الاولى

  4. رد على الزروالي يقول

    الامر لايتعلق بفقصة كما تسميها ولا بفرحة .الامر يتعلق بتغيير المواقع ةالاحلام .او بصراحة بالخيانة باسم الفهامات وكان المغرب صار جنة الابني زروال وتاونات ربما.اما الحضيان واجب نمارسه في اطار المتابعة الى ان نموت ونحن مفقوصين بسبب غدر الاقارب الدين اصطفوا حيث رضى المخزن.اما الفقصة بالمعني الجبلي المتخلف يهمك لوحدك خصوصا وانا اعيش افضل منك على طريقة الاجداد الدين علمونا النخوة والشهامة وليس الشوهة.الحضيان لانك عزيز علينا كمناضل ونترقب خطواتك وامثالك المعروفين وبالاخص عملاء المخابرات. هل فهمت المقصود. حسن تعابيرك لان الامور جدية وليست جبلية….

  5. رفيق قديم جديد يقول

    عقدتك باتت معروفة لدى بني زروال واحلامك مكشوفة.اما اعتقالك الدي تتباهى به كان بسبب التطرف وليس النضال الزروالي والشعبي….لقاؤنا يوم الكذب على الناس بات وشيكا. فاعد عدتك وراجع دروسك .

  6. تحية مزيغي لجبالا يقول

    رغم بعض بعدي عن هذه المنطقة إلا أن ما أعرفه عن جبالا و بالأخص بني زروال، هو أنهم مزيغيون تعربوا منذ حوالي القرن 12. و لازالت بعض الكلمات المزيغية تنطق عندهم مثل، أقراب، أباريق، أبورو الخ، و أكثر من ذلك فأسماء الأماكن مثل، أغفساي، ثازغدرا، ثاونانث الخ تدل على أصلهم المزيغي. و كذا نطق بعض الحروف مثل الكاف المكسرة المفقود في أغلب المناطق الأخرى من بلادنا. أزول.

  7. الزروالي يقول

    و موت بالفقصة. و حضي مريزق

  8. زروال القياس يقول

    انه موسم التخريف بكل المعاني.والتخريفة كما يقول جبالة ان تاكل التين حتى تنتفخ بطنك ويتثاقل جسدك ضدا على كل نصيحة تريد تفادي الدوخة او العياء او.. انت ايها الثوري والملكي الاشتراكي والشيوعي و…البامي..والجبلي …والزروالي استهلكت حقك واكثر وجاءتك الدوخة وارتفعت حرارة راسك وها انت تعاود الكرة .ننصحك كزرواليين بالابتعاد عن شمس الانتخابات لانها هده السنين غير عادية وربما مميتة.الانتخابات من شانها ان تزور هويتك الزروالية والانسانية والفلسفية والشيطانية و….

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.