جندي في الحدود يقتل 3 عسكريين من ضمنهم “كولونيل” قبل الإنتحار

25

أقدم جندي مغربي يوم أمس الخميس 23 يونيو، على قتل ثلاثة عسكريين آخرين بالرصاص، قبل أن يضع حدا لحياته، في منطقة حدودية بالأقاليم الجنوبية للمملكة.

وذكرت مصادر متطابقة، أن الجندي غضب كثيرا من رفض رئيسه برتبة “كولونيل”، منحه إجازة، قبل أن يطلق عليه النار، ثم أجهز على جنديين آخرين كانا يحاولان حماية “الكولونيل”.

وأضافت المصادر، أن الجندي المذكور، وبعد قتله للعسكريين الثلاثة وضع حدا لحياته بسلاحه الناري، وذلك بالحزام الحدودي على مستوى منطقة أسا الزاك.

المصادر ذاتها أفادت أنه تم نقل جثث القتلى مستودع الأموات التابع للمركز الاستشفائي الجهوي الحسن الثاني بأكادير، في الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

3 تعليقات

  1. rakouch يقول

    السؤال الذي لا جواب له كيف يمكن الدفاع عن الوطن والجنود الصغار في وضعية مزرية ماديا وعاطفيا واسريا بينما الرتب العسكريةالعالية ينعمون باﻷجر الكبير وسرقة مؤن الجيش والبترول وبيع المخذرات خفي كان اعظم او

  2. rakouch يقول

    السؤال الذي لا جواب له كيف يمكن الدفاع عن الوطن والجنود الصغار في وضعية مزرية ماديا وعاطفيا واسريا بينما الرتب العسكريةالعالية ينعمون باﻷجر الكبير وسرقة مؤن الجيش والبترول وبيع المخذرات

  3. أحمد يقول

    سوف تتكرر مثل هذا الحوادث ما دام أن هناك سرقة لمؤن وأجور واجازات…الجنود الصغار وارهاقهم نفسيا وجسديا واستغلالهم من طرف ذوي الرتب العليا واستهتار براحتهم وصحتهم وأجورهم فحذاري ثم حذاري من التمادي والمبالغة فقد بلغ السيل الزبى.
    على أي حال رحمة الله على القتلى وأتمنى أن تتم اعادة النظر في أجور وظروف عمل الجنود الصغار
    هذا الجندي رحمة الله عليه ينتمي الى مدينة الصغيرة المهمشة الواقعة في الاطلس الصغير.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.