الوزيرة الحيطي “تُهين” لُغة الدستور المغربي

13

قالت حكيمة الحيطي، الوزيرة المنتدبة المكلفة بالبيئة في المغرب، إن حديثها باللغة العربية يسبب لها “ارتفاعاً في درجة حرارة جسمها”.

وحسب ما اورده موقع “العربية.نت” فإن الحيطي، حاولت التهرب من الإجابة بالعربية، على اسئلة عشرات الصحفيين ، خلال ندوة بالصخيرات يوم الثلاثاء 2 يونيو، حيت أبدت تأففها من التحدث بالعربية كلُغة”.

وخلفت تصريحات الوزيرة الحركية استياء عارما في أوساط نشطاء التواصل الإجتماعي، الذين عابوا عليها “إهانتها للغة الدستور”، التي تم إقرارها إلى جانب الأمازيغية كلغتين رسميتين ووطنيتين للمغاربة.

يذكر أن وزير التعليم المغربي أيضا كان قد أبدى انزعاجه من الحديث باللغة العربية، خلال حديثه لإحدى المنابر الإعلامية الأجنية، حيث قال :”عذرا لا أعرف اللغة العربية”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

2 تعليقات

  1. Mohamedlamine sidimohamed Abab يقول

    إخوتي المغاربة الحكمة تدعونا الي التماسك واالتفاهم واحترام بعضنا البعض وإجادالعذر لمن زلتْ كلمته عن مفهمنا لها فلربما يقصد منها شيء آخر… إن السيدة الوزيرة لم تصرح بكرهها للعربية فقولها أنهاتحسُّ بالحرارة في جسمها عندماتتكلم بها لايعني بتاتا أنها تكرهها بل أري شخصيا بعدالتماس العذرلها أن الكلام بلوغة الضاد يرفع من حماسها ويجعلهاتحس بشيء من الدّفء. وعموما إختلاف الرأي لا يفسد للودِّ قضية والنقاشُ الهادئ أفضل وأجْدى من الشَّتائم التي لا تزيد الطين إلا بلة خصوصا في هذالظرف الزمني الذي يغلي فيه الرأي العام المغربي لأسباب أخري.
    لنتوخا الحذر ونعمِّل الحكمة.

  2. محمد ناجي يقول

    لو كانت هذه المتبرجة في دولة أخرى تحترم نفسها وتطبق دستورها ، لناقشوا مسألة سحب الجنسبة عنها في البرلمان، هي ووزير التعليم ؛ إذ لا يمكن لشخص لا يعرف لغته الوطنية أن يتحمل مسؤولية كبيرة في تلك الدولة .. ولكنها الأمور تمشي على رأسها في مغرب ليس له ضوابط ومقاييس في إسناد المسؤوليات ..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.