الهيني “يذبح” الرميد باتهامات خطيرة حول الملك والوطن والدستور..ويخاطبه:” حذاري إنك تلعب بالنار (فيديو)

75
طباعة
في هذا الحوار الساخن وغير المسبوق مع قاضي مغربي مضرب عن الطعام، يكشف محمد الهيني، نائب الوكيل العام بمحكمة الإستئناف في القنيطرة عن حقائق خطيرة ضد وزارة العدل ورئيسها مصطفى الرميد.

وقال الهيني إن الرميد يسيئ إلى الملك وسمعة الوطن، متهما إياه بخرق الدستور، وحين سأله الموقع عما إذا كانوا قد أشعروا الملك بهذا الخرق على اعتبار أن الملك هو الساهر على احترام الدستور، رد الهيني: نحن لسنا مؤسسة دستورية حتى نطلب التحكيم الملكي، كل ما نملك كجمعية هو حق مراسلة المجلس الأعلى للقضاء بشأن هذه الخروقات التي ارتكبها الرميد في حق الدستور والملك، وقد راسلناه قبل أزيد من شهر”، وعندما سأله الموقع عن رد المجلس فوجئ بقوله: لم نتلق ردا لحد الساعة.

وقال الهيني إنه يعرف مسؤولين في الوزارة يحملون صفات قضاة وهم لا يميزون بين المدعي والمدعى عليه، بل إنهم يحملون هذه الصفات دون أن تطأ أقدامهم يوما محكمة مغربية.

أخطر من هذا، قال الهيني إنه يملك دلائل على أن الرميد هو من حرض برلمانيين لتقديم شكاية ضده، وخاطبه قائلا: حذاري إنك  تلعب بالنار، بخلق خصومة بين السلط الدستورية”. مشيرا إلى أن العديد من المصادر نقلت له قول الرميد بأنه يبغض الهيني ويسعى للإجهاز عليه.

وفي الحوار “يسلخ” الهيني الرميد بشكل غير مسبوق، قائلا عنه: مشكلة الرميد أن يعتقد أنه سيخلد في الوزارة”، مضيفا أن الرميد صرح بكلام لا يمكن أن ينطق به عاقل حين قال الأخير بأن الجمعيات المهنية وإخراج الوزير من تشكيلة المجلس من الأخطاء الدستورية الكبرى.

وفي الحوار تحليل قانوني ومعطيات يكتشفها الرأي العام لأول مرة حول مشاريع قوانين الرميد وغيرها من الأمور القضائية الملحة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

10 تعليقات

  1. متتبع خارج الوطن يقول

    تحية اجلال واكبارللاستاذ الهيني ومن خلاله جميع الاستاتذة الاخرين الذين اطالتهم اياد وسخة قذرة علي خلفية ادلااهم بارااهم في مشاريع قوانين تهم السلطة القضااية. التي من المفروض ان ترقي بها الي ما هو اسمي لتكريس استقلالية حقيقية لقضااعادل حر ونزيه في مستوي تطلعات المغاربة الذين فقدوا ثقتهم به. فالطريقة الخسيسة مع سبق الاصراروالترصد التي اختارها السي الرميد للنيل من القضاة الاحرارالشرفاا المعنيين بالمتابعة حيث نصب نفسه خصما وحكما في نفس الوقت لاتمت باي صلة لاي قاقون كوني وتضرب في العمق القانون الاسمي للدولة الذي هو الدستور.هدف السي الرميد من كل هذا هو اسكات افواه ادلت بمجرد راي،وهي افواه طواقة الي الحرية و الديموقراطية والعدالة.كان من المفروض اشراكها كجمعية حقوقية مهنية في صياغة مشاريع قوانين السلطة القضااية،لان اهل مكة ادري بشعابها.وما الاقصاا الا نية مبيتة لابقاا الحال علي ما هو عليه،متمثلا في تحكم السلطة التنفيذية في شخص السي الرميد وكانه سيخلد بمنصبه ناسيا ومتناسيا بانه لم تبق له الا اشهر معدودة وسيعود الي بدلته السوداا.
    فتحية نضالية للاستاذ الهيني والاستاذة الحماني والاساتذة الاخرين فقلوبنا معكم و التاريخ يسجل لكم،وقول الحق يعلو ولا يعلا عليه”وقل اعملوا فسيري الله عملكم و المومنون”.
    وتحية لكل المواطنين والمواطنات والجمعيات الحقوقية والمهنية المتضامنة.

  2. bambara يقول

    des connaisseurs de loi et du droit n’arrive pas koi dire d’un amazighi ignorant qui ne parle pas arabe qui vas le defendre fuck systeme point bare

  3. بطان حميد يقول

    الاستاذ المحترم محمد الهيني ا
    احييك بحرارة، وأتمنى أن تكون أنت وجميع أفراد الأسرة في أحسن حال
    ، لقد كان من المنتظر ايها الاستاذ العزبز أن تتعرض لما تعرضت له،بحكم العمل الذي كنت تنهض به من موقعك كقاضي بالمحكمة الإدارية
    وكذلك بحكم مساهماتك الفكرية الغزيرة في الصحافة اليومية ، وفي الندوات والمناظرات وفي العمل الجمعوي عموما ، مما جعلك مستهدفا
    لوقف ماتقوم به ، وللحيلولة دون انتشار عدواك ومواقفك الشجاعة والنيرة إلى قضاة آخرين ولكافة ابناء الشعب المغربي، ولكنهم سيظلون أغبياء والى الابد،لأن الحق والتاريخ لايمكن أن يكون معهم ، بل مع . الذين ينشدون الحرية والعدالة والكرامة والمساواة بين كافة ابناء هذا الوطن المكلوم والمغلوب على امره، وأنت منهم
    أشد على يدك بحرارة وأعبر لك عن

    تضامني المطلق و الكامل معكم
    حميد بطان
    مهندس تطبيقي فاعل جمعوي حقوقي بالحاجب

  4. Ilyas يقول

    ça sert à rien de venir pleurnicher après avoir essayé de jouer le Tarzan; D’après l’histoire il a du recevoir des signaux d’alerte avant d’être passible pour des mesures disciplinaires. C’est clair qu’aux yeux de l’administration il est considéré comme un multirécidiviste de l’indisciplinarité; Pour l’autre magistrate elle a subit le même sort pour avoir dépasser ses limites. Ils se sont lancé dans une aventure qui va au-delà de leurs mandats respectifs, donc certains voient qu’il est normal de les remettre à leur place. On fait pas de la politique quand on est magistrat, chacun fait son travail. Pour ce type de débat il y a un endroit qui s’appelle le parlement, qui procède à des consultations des organes du métier, seul et unique cadre par lequel passent les propositions, les critiques et les revendications; Il n’est pas question de venir faire les malins en parasitant ce processus par des positions individuelles incitatives au désordre..

  5. الطيب يقول

    تضامني , تحية لكم شرفاء الوطن

  6. ayour يقول

    كل المساندة للقضاة الاحرار امثالك وقنديل وعدلي و امال واخرون…السلطة التنفيدية ليست الا اداة بيد مافيا الفساد.ان تنصروا الله ينصركم كلما اعدلتم في احكامكم.الى الامام ان الله معكم.

  7. nabil de france يقول

    نعلن التضامن التام ولا مشروط مع القضاة النزهاء الشرفاء رجال ونساء .
    تحية مخلصة للسيد الهيني على confirmation لوجود ردة دستورية واضحة وجعل الدستور مبادئ عامة

    شكراً السيد المهداوي و l équipe بديل
    تحياتي

  8. Rachid يقول

    Ca se voit que c’est pas un type docile, c’est le moins qu’on puisse dire! Il est vrai que dans un pays où il y a trop de béni-oui-oui, les remarques et réflexions critiques ont bien des choses à apporter, encore faut-il les exprimer convenablement!. Car dans un climat que nous connaissons tous, le vrai challenge n’est pas simplement de trouver à redire dans un dispositif gouvernemental, mais de continuer à trouver les moyens adéquats pour faire entendre ses remarques et propositions (surtout en cas d’interlocuteurs qui vous font la sourde oreille) sans avoir recours à la provocation, au bras de fer ni au défi des autorités. A défaut, il n’est pas exclu de se retrouver avec des dégâts collatéraux dont les victimes privilégiés sont les voix et les personnes physiques qui ont fait le jeu d’un électron libre, en signant des propos en solo, en dehors du corps collectif qui constitue une partie prenante du débat en question. In fine je pense pas que les deux protagonistes méritent pour autant d’être démis de leurs fonctions.

  9. محمد ناجي يقول

    حوار مهم وقيم … فيه ما يكفي من التوضيحات حول موضوع استدعاء الأستاذ الهيني من طرف المفتشية العامة، والذي لا يختلف في شيء ـ حسب الحوار ـ عن ذلك الاستدعاء الذي يتوصل به المواطنون من طرف الشرطة والذي هو عبارة عن وريقة صغيرة زرقاء يكون فيها إلى جانب الاسم والعنوان : (الحضور عاجلا لأمر يهمك) . وهذا إن كان مقبولا على مضض في استدعاءات الشرطة للمواطنين ؛ فهو بكل المقاييس مرفوض بالنسبة للقضاة، لأن فيه إهدارا لحقوق الدفاع، وتنقيصا من قيمتهم.
    كما تعرض الحوار لقضايا أخرى أهمها استقلالية القضاء التي اعتبر الأستاذ الهيني أن مشاريع القوانين موضوع الخلاف بين نادي القضاة والوزارة، تهددها ؛ بحيث سيصبح القاضي غير مستقل في أحكامه؛ وأن الوزير يريد قضاة على المقاس ؛ وهذه نقطة غير واضحة في كلام الأستاذ الهيني؛ خاصة عندما ننظر إلى معظم الأحكام الفاسدة التي فيها جور وتحيز أصدرها قضاة في قضايا بين مواطنين عاديين؛ الفرق بينهم هو أن طرفا منهم أعطى رشوة للقاضي ، وطرفا آخر صدر الحكم ضده ظلما بسبب تلك الرشوة . فهل هذا هو الوضع الذي يريد الأستاذ الهيني الإبقاء عليه في منظومتنا القضائية ؟ أم هل هذه الأحكام ـ وما أكثرها ـ كان فيها تدخل للوزير أو لغيره من أجل إصدارها؟ العنصر الوحيد المتدخل هنا هو “المال”. وهذه ظاهرة لا يستطيع أي رجل في القضاء أن ينكرها أو يبررها.
    أما ما ذكره الأستاذ الهيني عن عمل نادي القضاة لمحاربة الفساد بتعليقهم للافتة “لا للرشوة” ؛ فهذه لم توقف الرشوة ولو للحظة واحدة في محاكم المغرب .
    “لا للرشوة” يجب أن تكتب داخل رؤوس القضاة الفاسدين؛ الواقفين الوجالسين منهم . وكان على نادي القضاة أن يجتهد لإيجاد استراتيجية لمحاربة الفساد والرشوة في الوسط القضائي بما يمتلكه من أدوات معرفية وتتبع للقضايا واطلاع على الملفات ومعرفة بعضهم بعضا.. وأن يدافع عن نشر الأحكام، والتشهير بالقضاة المرتشين أو إثارة الانتباه إلى القضاة المشبوهين حتى لا تظل سمعة الجميع موضع شبهة.
    القضاة يعرفون مَن النزيه ومن الفاسد بينهم.. ولكنهم دائما متمسكون بشعار “انصر أخاك”.
    ما ألاحظه في كلام الأستاذ الهيني أنه لم يقدم بديلا لإصلاح القضاء ، ولم يستطع أن يقنعني ـ وربما ينطبق هذا على كثير من المتتبعين غيري ـ بأن قضاءنا على ما يرام، ولم يقدم حلا لمواجهة أحكام القضاة الجائرة ظلما وعدوانا والتي تفوح منها رائحة الرشوة، وأبسطها تلك الأحكام التي نقلها موقع بديل في كثير من مقالاته واستجواباته، وأتي فيها بالأدلة المادية بالملفات والوثائق، والتي لا يمكن أن يختلف اثنان حول فسادها . هذه النقطة ؛ وهي جوهر إصلاح القضاء بالنسبة للمواطن العادي؛ لم يقدم الأستاذ الهيني حلا لها، ولا أبان عن وجهة نظر في كيفية تجاوزها وكيفية محاربتها والقضاء عليها؛ رغم أن محاوره الصحفي ذكَّـره بأن هناك قضاة يُـبـدِّلون أحكامهم بعد وجبة عشاء؛ فكان جواب القاضي الهيني أن القضاة أيضا أولاد الشعب.
    لا يا أستاذ . هؤلاء القضاة الذين يبدلون أحكامهم بوجبة عشاء؛ أو حتى بمائة مليون درهم؛ ليسوا “أولاد الشعب”؛؛ بل هم أعداء الشعب. وكونهم عاشوا في فقر لا يشفع لهم أن يبيعوا ضمائرهم ، ويضحوا بمصائر أسر ومستقبل أطفال مقابل رشوة مهما كانت مغرية.
    المواطنون لم يطلعوا على أي مشروع لإصلاح القضاء تقدم به نادي قضاة المغرب ليقارنوا بينه وبين مشروع الوزارة.
    فهل لديكم مشروع لإصلاح القضاء (وليس فقط لإصلاح أحوال القضاة المادية والمهنية ) ؟
    وأخير أجدد تضامني معك ومساندتي لحقك في التعبير وفق ما يكفله الدستور

  10. Abdesselam Bakkioui يقول

    كل التضامن مع المستشار الدكتور محمد الهايني و القاضية آمال حماني و جمع قضاة الرأي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.