الهيني: هكذا وضع بنكيران وزيره الرميد في مأزق خطير

36
طباعة
تعليقا على تصريحات رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، المنتقدة لمتابعة “قائد الدروة” في حالة سراح، قال قاضي الرأي المعزول، المستشار محمد الهيني، “إن هذا التصريح غريب وتحكمه هواجس انتخابية”.

وقال الهيني في حديث لـ”بديل.أنفو”، “إن بنكيران بتصريحاته تلك، وضع وزير العدل والحريات، المصطفى الرميد، رئيس النيابة العامة في مأزق كبير وخطير لأنه أولا يتحمل مسؤولية السراح أو الاعتقال قبل إحالة النيابة العامة للملف لهيأة التحقيق والحكم، لأنه بإمكانه تقديم ملتمساته لها التي يوجب القانون التقيد بها”.

وثانيا -يضيف الهيني- “تلكؤ سير الأبحاث في ملف “قائد الدروة” وعدم اعتقاله مقابل تشريع المسطرة، والحكم في الملف موضوع شكاية القائد والذي انتهى بإدانة الزوجين وصديق الزوج، والغريب أن رئيس الحكومة يتحدث عن وجود الزوجة في السجن في حين أنها توبعت في حالة سراح وهي معلومة متوفرة لدى كافة المواطنين وهو لا علم له بها”.

وأضاف الهيني في نفس السياق، “الحقيقة أن رئيس الحكومة يشتكي من أفعال وزيره الرميد وأخطائه في حين أنه يُحملها واقعا لجهة مجهولة ويقصد القضاء بجناحيه النيابة العامة وقضاء الحكم، الذي لم يرد تسميته ويتساءل وكأنه مواطن وليس مسؤولا يرأس رئيس النيابة العامة”.

وبالنسبة لقضاء الحكم، يردف الهيني، “فيبقى نظريا مستقلا ووارد جدا أن يثأتر بمثل هذه المواقف الحكومية لرئيس السلطة التنفيذية وقد عودنا على مثل هذا التدخلات في القضاء، التي نبهنا إليها أكثر من مرة، والتي تفرض التحفظ في التعليق على مواقف القضاء وانتقادها لأنه لا يجوز لسلطة أن تتدخل في أعمال سلطة أخرى طبقا للدستور”.

وكان بنكيران قد قال خلال كلمته في احتفالات فاتح ماي معلقا على موضوع “قائد الدروة”: “أتساءل كيف يحاكم في حالة سراح وهو موجود في بيت امرأة متزوجة، بينما يتابع الزوج والزوجة”، في إشارة إلى مسؤول السلطة المحلية بمنطقة “الدروة”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

7 تعليقات

  1. colonel ababou يقول

    La justice n’a jamais existé au Maroc, avec lmoharrij benkiran ou sans, le seul juge au Maroc c’est le roi….C’est lui qui fait ce qu’il veut….on attend un coup d’état pour aboutir a une vrais justice.

  2. jamal يقول

    C vrai que Benkirane essaie de gagner des voix par cette déclaration mais Mr ELHAINI comme juge compètent ne voyez-vous pas que c une injustice criante (WAL3ADAW) comment ce juge a t-il pu écroué des gens innocents et libérer le coupable et lui ajoutant 60000dh comme cadeau n’a t-il pas honte.ce genre de juge sa place est la prison,ils font des préliminaires pour l’innocenter à l’appel .Ouest ce Rmid ?ouest le roi? ouest la justice tte entière? une honte.”galak gharato” c quoi ce langage puèril,est-il un enfant de 6ans pourqu’il soit tenté ou quoi.ce problème connu par tt le monde et voilà le résultat on ne sait pas comment sont traités d’autres dossiers .ptt ces juges sont habitués à la corruption ils ont oublié même comment on procéde normalement .si c ça la justice officiellement je prèfère commettre le crime tt entier et puis ne pas se soucier de ce qui va arriver aprés .si je peux attribuer à ces gens qq chose c pourquoi n’ont ils pas appelé la gendarmerie c tt °

  3. رطاط يقول

    يا له من استاذ رائع .يا لها من كفاءات وقدرات خارقة.نحييك يا حر ابن الحرة في فضح اللقطاء ابناء الارصفة المتسخة . مزيد امن التنوير لنا في القضايا القانونية والحقوقية والله سيتولى امرك ضد المتسولين في باب الدار الكبيرة.

  4. عايقين بيكوم يقول

    يا سيدي الفاضل ليس هناك لا رئيس حكومة و لا حكومة ولا وزير عدل و لا عدالة، فقط كراكيز و لعب غير مسلية

  5. محمد ناجي يقول

    يظهر أن هذا الحكم (فيه ستة ملايين) …
    القاضي النزيه ينظر بعين الاعتبار إلى المستوى الفكري والقانوني ، أو المهني أو الحرفي ، لكل من المتقاضيين في أي نازلة يكون فيها الطرفان غير متساويين في نازلة تحكمها خصوصيات دقيقة. فعلى سبيل المثال : إذا ادعى ميكانيكي خبير في السيارات ، وله محل للفحص التقني أو ورشة لإصلاح السيارات ؛ إذا ادعى أن شخصا عاديا غشه بأن باعه سيارة قديمة متهالكة على أنها سيارة في حالة جيدة وأن محركها ممتاز ؛ في حين صرح البائع العادي أنه باعه السيارة على حالتها دون تزيد أو تغرير؛؛ فإن القاضي لا يمكن أن يعتد بكلام هذا الميكانيكي الذي بإمكانه الكشف عن حالة السيارة بمجرد تشغيل محركها، بناء على تخصصه في المجال ..
    كذلك الحال بالنسبة لنازلة قائد الدروة مع هذين الزوجين ؛ فهو رجل قانون دراسة وممارسة، وحاصل فيه على دكتوراه ؛ حسب تصريحاته ؛ فكيف يعقل أن يغرر به رجل بسيط وزوجته ، وهما أميان أو أشبه بالأميين ؛
    لقد أوقع ذلك القائد المشطب عليه الزوجين في فخه الابتزازي عندما تحايل على الزوج وضغط عليه ليصادق له على وثيقة يصرح فيها بأنه أعطى رشوة لأحد أعوان السلطة؛ وهو عمل لا يمكن أن يقدم عليه إلا شخص يعرف ما يترتب عن ذلك التوقيع من نتائج، وبخطط لاستغلاله على بشع صورة..
    ومعلوم أن القانون يعاقب على استغلال خطإ ما وقع فيه شخص ما استغلالا فظيعا وبسوء نية (انظر تعريف جريمة النصب في القانون الجنائي) .ولذلك فمن الواضح أن القائد تعامل مع الزوج بسوء نية ليوقعه في فخ الابتزاز تحت طائلة التهديد بالزج به في السجن بناء على ذلك التصريح المصادق عليه..
    كما تعامل مع المرأة على أنها من ملك اليمين، فهو يريدها، وليس لها إلا أن تنصاع لرغباته ، في ي ظرف كان ،
    ثم تعامل مع الواقع والمجتمع على أنه السيد المطلق الذي هو فوق القانون؛ ولا يردعه قانون؛ حيث ذهب إلى بيت الزوجة في منتصف الليل دون أن يهتم لرؤيته من طرف أحد الجيران وهو يدخل بيت تلك المرأة في ذلك الوقت، ودون أن يهتم لوقوع أي مفاجأة قد تجعل الزوج يعود ويجده على فراش نومه.. (على اعتبار أن الزوجة أخبرته أن زوجها مسافر) .
    كل هذه الأمور لم تراع المحكمة شيئا منها؛ وهو ما يجعل الحكم يصيح : “خذوني خذوني ..”
    ولذلك أقول مرة أخرى : يظهر أن هذا الحكم فيه (ستة ملايين) …

  6. صاغرو يقول

    هذا تدخل سافر مقيت في في شؤون القضاء.
    وانا من خقي ان اتساءل
    لماذا لا يشكر بنكيران الاجهزة الامنية علة دورها في محاربة الإرهاب
    ام انه لا يعنيه الامر ام انه ضد عملها في السر

  7. driss canada يقول

    يا أخي الهيني وانت سيد العارفين.لايوجد عندناقانون نزيه. فلو كان هناك قانون لماظلمت أنت رغم أن الكل يشهد لك بالكفاءة ولنزاهة ونظافة اليد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.