حراك الريف يتسبب في توبيخ قنوات مغربية

2٬805
طباعة
وجهت “الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري”، (الهاكا) إنذارات إلى كل من القناة الأولى، وقناة تمازيغت، التابعتين للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، وقناة “ميدي 1تيفي “، إضافة إلى إذاعة خاصة، بسبب بثها لمشاهد لا علاقة لها باحتجاجات حراك الريف وتوظيفها على اساس انها تتعلق بهذه الأحداث

واتهمت “الهاكا” قناتي الأولى وتمازيغت، بالإخلال بالالتزامات القانونية والتنظيمية الجاري بها العمل؛ وذلك على إثر عرضهما خلال تغطية لبلاغ الوكيل العام لمحكمة الاستئناف بالحسيمة حول توقيف عدد من الأشخاص “صورا ومشاهد تعكس أعمال العنف والتخريب في سياق يوحي بأنها هي السبب في الاعتقالات”، كما أن “الهاكا” وجهت لهما إنذارا بسبب ذلك.

وأوضحت الهيئة في قرار صادر عنها، “أنه تبين أن بعض هذه الصور ترجع إلى أحداث شغب بمناسبة تنظيم تظاهرة رياضية تتمثل في إحدى جولات البطولة الاحترافية الوطنية لكرة القدم خلال شهر مارس 2017″، مضيفة أن الصور التي تم بثها”ليست مشاهد لعمليات تخريبية مرتبطة بمضمون بلاغ الوكيل العام لمحكمة الاستئناف بالحسيمة، لكنها، عرضت بشكل يوحي للجمهور أنها من ضمن الأعمال الجرمية موضوع متابعة المتهمين”.

نفس الهيئة وجهت إنذارا لقناة “ميدي 1” بسبب بثها الصور نفسها خلال إحدى نشراتها الإخبارية وربطها “بمجموعة من المشاهد لأفراد القوات العمومية ضحايا المواجهات وغيرها من الأعمال التخريبية؛ وذلك دون أن تتضمن ما يفيد أنها صور أرشيف، مما يجعل تلك النشرات لم تحترم المقتضيات القانونية والتنظيمية الجاري بها العمل”.

كما عارقبت “الهاكا” أحد البرامج  اتي يبث على إذاعة خاصة هاجم فيه الضيف القار بالبرنامج الناشط ناصر الزفزافي، قائد حراك الريف الموجود رهن الاعتقال، بسجن عكاة بالدار البيضاء، حيث اعتبرت الهيئة أن البرنامج “تضمن عبارات جاءت على لسان الضيف ذات حمولة قدحية وتحط من الكرامة، وإن كانت غير مرتبطة باسم معين، إلا أن السياق الذي جاءت فيه يمكّن من ربطها وبشكل واضح ومباشر بأحد المحتجين في إطار الأحداث التي تعرفها بعض مناطق المملكة؛ وذلك دون تدخل من منشط البرنامج وفق ما يقتضيه واجب التحكم في البث، مما يجعل ما تضمنته الحلقة مخالفا للنصوص القانونية والتشريعية الجاري بها العمل”.

ولفتت “الهاكا” في قرارها إلى أن الإذاعة أخلت بمبدأ احترام قرينة براءة الزفزافي؛ “وذلك من خلال إدانة المشتبه فيه بما نسب إليه وتقديمه كذلك للجمهور، رغم أن القضية لازالت معروضة أمام أنظار القضاء”، وأمرت الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري، الإذاعة الخاصة،  بتلاوة بيان إنذاري من “ّالهاكا” عند بداية حلقة البرنامج.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.